فيروس كورونا

فيروس كورونا «كوفيد-19» في المغرب الجمعة 12 مارس 2021 | الحياة تعود تدريجيا إلى طبيعتها

الحياة تعود بشكل تدريجي إلى طبيعتها في المغرب، فيما يلي آخر تطورات انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في المغرب.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%B9%D8%A9%2012%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3%202021%20%7C%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9%20%D8%AA%D8%B9%D9%88%D8%AF%20%D8%AA%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A7%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%B9%D8%AA%D9%87%D8%A7

أعلنت وزارة الصحة في المغرب عدد المصابين والوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في المغرب عن اليوم الجمعة الموافق 12 مارس 2021.

وكشفت وزارة الصحة في المغرب تسجيل 431 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» خلال آخر 24 ساعة وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 488181 حالة في المغرب.

وخلال آخر 24 ساعة أيضا، تم تسجيل 4 وفيات جديدة ليصل العدد إلى 8716، كما تم التأكد من 681 حالة شفاء إضافية ليبلغ إجمالي التعافي 474938.

وكانت قد أعلنت وزارة الصحة المغربية الثلاثاء الماضي أن أكثر من أربعة ملايين شخص تلقّوا الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا في إطار حملة التلقيح التي أطلقتها المملكة في نهاية يناير.

وفي إطار تدابير الوقاية من فيروس كورونا، علّقت المملكة المغربية الإثنين الرحلات الجوية مع بولندا وفنلندا واليونان ولبنان والكويت، وفق ما أعلن المكتب الوطني للمطارات، ما يرفع عدد البلدان المشمولة بالقيود الجوية إلى 26.

وسجّل المغرب 486 ألفا و833 إصابة بكوفيد-19 منذ رصد أول إصابة في البلاد في مارس 2020، بينها 8695 وفاة، وفق الحصيلة الرسمية.

وتم تمديد حال الطوارئ السارية في البلاد منذ مارس 2020 حتى 10 أبريل، وتم فرض حظر تجول ليلي حتى منتصف مارس. وأغلقت المملكة حدودها إلا أن الرحلات الجوية سارية.

وتستهدف حملة التلقيح المغربية كل الأشخاص الذين تتخطى أعمارهم 18 عاما، أي نحو 25 مليون نسمة وذلك بهدف العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية.

ويستخدم في حملة التلقيح المغربية لقاحا أسترازينيكا البريطاني وسينوفارم الصيني، إلا أن المملكة تسعى، وفق الإعلام المحلي، إلى إتاحة لقاحات إضافية على غرار سبوتنيك-في الروسي وجونسون أند جونسون الأمريكي.

وحاليا يبلغ عدد الإصابات الإضافية المسجّلة يوميا 500 ونيّف، ما يشير إلى تراجع وتيرة تفشي الجائحة في المغرب، علما أن وتيرة فحوص كشف الإصابة تراجعت.

وتسببت الأزمة الصحية بتداعيات كارثية على اقتصاد البلاد وارتفع معدّل البطالة إلى 11,9 بالمئة في العام 2020، مقابل 9,2 بالمئة في العام 2019، بعدما فاقمت مواسم الجفاف المتعاقبة تداعيات جائحة فيروس كورونا.

.