فيروس كورونا

فيروس كورونا «كوفيد-19» في المغرب الأحد 17 يناير 2021 | عدد الإصابات الجديدة

عدد الإصابات والوفيات والمتعافين الجدد بسبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في المغرب الأحد 17 يناير 2021.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D8%AF%2017%20%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%B1%202021%20%7C%20%D8%B9%D8%AF%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9

أعلنت وزارة الصحة المغربية عدد المصابين والوفيات والمتعافين من فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»وذلك عن اليوم الأحد الموافق 17 يناير 2021.

وأفادت البيانات اليومية الصادرة عن الوزارة المغربية بتسجيل 806 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» خلال آخر 24 ساعة ليصل إجمالي المصابين بالفيروس في المغرب منذ بدء تفشيه إلى 459671 حالة.

أما فيما يتعلق بالوفيات، فقد بلغ خلال آخر 24 ساعة 31 وفاة جديدة ليصل إجمالي حالات الوفاة منذ بدء تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في المغرب إلى 7942 حالة.

أما فيما يتعلق بأعداد المتعافين فقد تم تسجيل 988 حالة شفاء إضافية خلال آخر 24 ساعة ليبلغ إجمالي المتعافين 434925 حالة.

وتخطى عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد مليوني شخص، وفقا لأحدث إحصاء صادر عن جامعة جونز هوبكنز.

وأفادت الإحصائيات بوصول عدد الوفيات إلى أكثر من 2 مليون حالة بينما وصل عدد الإصابات المؤكدة بالوباء إلى حدود 95 مليون حالة.

وتتصدر الولايات المتحدة الأمريكية الدول الأكثر تضررا من الوباء بواقع ما يقرب من 25 مليون حالة ونحو 400 ألف حالة وفاة، تليها الهند بحوالي 11 مليون حالة إصابة مؤكدة وأكثر من 152 ألف حالة وفاة.

أما من حيث الوفيات فتأتي البرازيل في الترتيب الثاني بنحو 210 آلاف حالة، مقابل حدود 9 ملايين إصابة.

المكسيك في المرتبة الرابعة من حيث الوفيات بحوالي 140 ألف حالة، تليها بريطانيا بحوالي 90 ألف حالة، ثم إيطاليا بأكثر من 81 ألف حالة وروسيا بنحو 64 ألف حالة وإيران بنحو 57 ألف حالة فإسبانيا بحوالي 55 ألف حالة وكولومبيا بنحو 48 ألف حالة.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية أنه رغم الزيادة المطردة في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في جميع أنحاء العالم، إلا أن المجتمعات في معظم الدول خفضت من حذرها و«لا تفعل ما يكفي» للحد من انتشار الوباء.

.