فيروس كورونا

فيروس كورونا «كوفيد-19» في المغرب الأحد 1 نوفمبر 2020 | الأرقام لا تزال مرتفعة

أعلنت وزارة الصحة المغربية عدد المصابين والوفيات والمتعافين من فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» وذلك عن اليوم الأحد الموافق 1 نوفمبر 2020.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D8%AF%201%20%D9%86%D9%88%D9%81%D9%85%D8%A8%D8%B1%202020%20%7C%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85%20%D9%84%D8%A7%20%D8%AA%D8%B2%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%B1%D8%AA%D9%81%D8%B9%D8%A9

أعلنت وزارة الصحة المغربية عدد المصابين والوفيات والمتعافين من فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»وذلك عن اليوم الأحد الموافق 1 نوفمبر 2020.



وأفادت بيانات الوزارة اليومية بأنه تم تسجيل 3460 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» ما يرفع عدد الإصابات المؤكدة منذ بدء التفشي في المملكة مطلع مارس إلى 222544 حالة.

وفيما يتعلق بأرقام التعافي، فقد تم تسجيل 3038 حالة تعافٍ جديدة من الفيروس، ما يعني أن الحصيلة الإجمالية وصلت إلى 184313 حالة منذ بدء التفشي في المغرب مطلع مارس 2020.

رصدت مختبرات وزارة الصحة المغربية، اليوم الأحد، 67 حالة وفاة و3460 إصابة جديدة بفيروس كورونا «كوفيد-19»، و3038 حالة شفاء بالمملكة، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وفيما يتعلق بأعداد الوفيات، فقد تم تسجيل 67 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» ما يرفع عدد الوفيات الإجمالي إلى 3762 حالة منذ بدء التفشي.

اقرأ أيضًا: فيروس كورونا «كوفيد-19» الأحد 1 نوفمبر 2020| أكثر من مليون و200 ألف وفاة حول العالم

وكان المغرب قد أعلن أنه خلال الأيام القادمة سيتم تسلم أعداد كبيرة من وحدات اللقاح الصيني المخصص للوقاية من فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

قطاعات كبيرة من المجتمع المغربي تضررت من التفشي الكبير لفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في البلاد، ولعل من أبرزهم الحرفيون المغاربة.

ففي فرع «كاسا ديل أرتيسانو» وهي مؤسسة حكومية بالرباط توجد عدة ورش حرفية نصفها مغلق في الوقت الحالي، لا يزال محل أشرف (35 عاما) المخصص لتصنيع الجلود من بين المراكز التي لا تزال مفتوحة رغم توقف مبيعاته في غياب التجار الذين يشترون منه.

وفي هذا الصدد، قال بحزن: «نحن مفلسون. لا أستطيع حتى دفع إيجار منزلي».

ويعمل جاره عبد الإله رؤوف البالغ من العمر 48 عاما في محل لبيع الملابس والجلود، وهو أيضا يعانى من انهيار المبيعات.

في شارع القناصل الأسطوري، الذي يرتاده الكثير من السياح في مدينة الرباط، لا تزال نصف البازارات مغلقة ولا يرى سائح واحد في المنطقة المجاورة.

.