فيروس كورونا

فيروس كورونا «كوفيد-19» في السعودية اليوم الثلاثاء 9 فبراير 2021 | تجارب لإنتاج أول لقاح سعودي

أعلنت وزارة الصحة في السعودية اليوم الثلاثاء 9 فبراير 2021، أعداد الحالات الجديدة على صعيد فيروس كورونا «كوفيد-19» وسط تجارب لإنتاج أول لقاح سعودي.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D8%A7%D8%A1%209%20%D9%81%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%B1%202021%20%7C%20%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%A8%20%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%A7%D8%AC%20%D8%A3%D9%88%D9%84%20%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%AD%20%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%20%0A

‌‎تسعى المملكة العربية السعودية في الفترة الحالية لإنتاج أول لقاح سعودي مضاد لـ فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، في الوقت الذي تستمر فيه حالات الإصابة الجديدة داخل البلاد في الارتفاع وسط تحذيرات قوية من وزارة الصحة السعودية.

وأعلنت وزارة الصحة السعودية، اليوم الثلاثاء 9 فبراير 2021، عن تسجيل 353 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأعلنت الوزارة السعودية، في بيانها اليومي، عن ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، إلى 370987 حالة.

وتم تسجيل 249 حالة تعافٍ جديدة، لترتفع الحالات الإجمالية للتعافي إلى 362062 حالة، أي نحو 98 في المائة من إجمالي الإصابات المسجلة في المملكة.

وكشفت الصحة السعودية أيضاً، عن تسجيل أربع حالات وفاة جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، ليصل عدد الوفيات الكلي إلى 6410 حالات وفاة.

وبلغ إجمالي الحالات النشطة 2515 حالة، منها 427 حالة حرجة.

وفي ظل هذه الزيادات في الحالات، وجه المتحدث باسم الصحة السعودية الدكتور محمد العبدالعالي نداء عاجلا للجميع، بضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية، مؤكدا أن الوضع ما زال مقلقاً.


وحذَّرت السلطات الصحية والأمنية في السعودية، الأحد الماضي، من أنه قد يتم اللجوء لفرض حظر تجول إذا ما استدعى الأمر ذلك، في ظل استمرار ارتفاع منحنى الإصابات المؤكدة بكورونا

‏انطلاق التجارب السريرية لإنتاج أول لقاح سعودي ضد كورونا

في شأن متصل، بدأت جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل في السعودية المرحلة الأولى من التجارب السريرية المدعومة من وزارة التعليم لإنتاج لقاح لفيروس كورونا.

يأتي ذلك بعد أن انتهت التجارب المخبرية وثبتت فاعليتها.

وتعكس هذه الخطوة إسهام الجامعات السعودية وتكاملها مع الجهود الوطنية الرامية للوصول إلى أول لقاح سعودي مضاد لفيروس كورونا.

ووقعت الجامعة عقداً مع إحدى أكبر الشركات المتخصصة في المملكة المتحدة والسويد، المتميزة بإنتاج اللقاحات بكميات كبيرة على مستوى العالم، وسبق لها العمل مع شركات رائدة في إنتاج اللقاحات والأدوية مثل شركة أسترازينيكا، بهدف تهيئة الكميات المناسبة لاستخدامها في المرحلة الأولى من التجارب السريرية.

ويتضمن العقد مرحلة التخمير، وتقييم المخاطر، وسلامة المادة البلازميدية وجودتها، وكذلك إنتاج الدفعة الأولى من اللقاح وفق المعايير والممارسات العالمية للإنتاج، واشتراطات هيئات الغذاء والدواء العالمية.

كما وقعت عقداً مع أحد المراكز المتخصصة في إجراء التجارب السريرية، وذلك للعمل مع الفريق البحثي بالجامعة في عمليات الإعداد والإشراف على بروتوكول المرحلة السريرية، وتوفير المتطوعين للمشاركة في الدراسات السريرية، وإجراء جميع الفحوصات لتقييم المناعة المطلوبة من اللقاح لديهم، إضافة إلى الحصول على الموافقات اللازمة من هيئات الغذاء والدواء المتخصصة، والمشاركة مع الفريق في إعداد التقارير المرحلية والنهائية للمشروع، سواء الإحصائية أو الوصفية.

وكانت الجامعة السعودية قد تعاونت مع مكتب متخصص في توثيق وتسجيل حقوق الملكية الفكرية للمشروع العلمي الجديد.


.