فيروس كورونا

فيروس كورونا «كوفيد-19» في الإمارات اليوم الثلاثاء 23 مارس 2021 | الكشف عن أخر المستجدات

أعلنت الحكومة الإمارتية اليوم الثلاثاء 23 مارس 2021، أخر التطورات على صعيد فيروس كورونا «كوفيد-19» وتطورات عملية التطعيم باللقاح داخل الدولة.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D8%A7%D8%A1%2023%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3%202021%20%7C%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A3%D8%AE%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AC%D8%AF%D8%A7%D8%AA%0A

نشرت الحكومة الإماراتية اليوم الثلاثاء 23 مارس 2021، الإحاطة الإعلامية الخاصة بتطورات فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، داخل البلاد، وأخر ما وصلت إليه أرقام التطعيم بلقاح كورونا بين كل المتواجدين فوق أراضي الدولة.

وتواصل الإمارات تقديم لقاح فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، للمواطنين والمقيمين على أرضها، وأعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية اليوم الثلاثاء 23 مارس 2021، عن تقديم 103,156 جرعة من لقاح «كوفيد-19»، خلال الساعات الـ24 الماضية، وبذلك يبلغ مجموع الجرعات التي تم تقديمها حتى الثلاثاء 7,477,881 جرعة ومعدل توزيع اللقاح 75.61 جرعة لكل 100 شخص.

ويأتي ذلك تماشيا مع خطة الوزارة لتوفير لقاح فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وسعياً إلى الوصول إلى المناعة المكتسبة الناتجة عن التطعيم والتي ستساعد في تقليل أعداد الحالات والسيطرة على الفيروس.

وتماشياً مع خطة وزارة الصحة ووقاية المجتمع لتوسيع وزيادة نطاق الفحوص في الدولة بهدف الاكتشاف المبكر وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، والمخالطين لهم وعزلهم، أعلنت الوزارة عن إجراء 209.079 فحصاً جديداً خلال الساعات الـ24 الماضية على فئات مختلفة في المجتمع باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي.

‌‎وساهم تكثيف إجراءات التقصي والفحص في الدولة وتوسيع نطاق الفحوص على مستوى الدولة في الكشف عن 2172 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، من جنسيات مختلفة، وجميعها حالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة، وبذلك يبلغ مجموع الحالات المسجلة 444.398 حالة.

‌‎كما أعلنت الوزارة عن وفاة ست حالات مصابة وذلك من تداعيات الإصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وبذلك يبلغ عدد الوفيات في الدولة 1451 حالة.

‌‎وأعربت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن أسفها وخالص تعازيها ومواساتها لذوي المتوفين، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين، مهيبة بأفراد المجتمع التعاون مع الجهات الصحية والتقيد بالتعليمات والالتزام بالتباعد الاجتماعي ضماناً لصحة وسلامة الجميع.


‌‎كما أعلنت الصحة الإماراتية، عن شفاء 2348 حالة جديدة لمصابين بفيروس فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وتعافيها التام من أعراض المرض بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، وبذلك يكون مجموع حالات الشفاء 427.188 حالة.

نقاط من الإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات حول وضع فيروس كورونا داخل الدولة

في شأن متص، كشفت الحكومة الإماراتية في الإحاطة الإعلامية لها بشأن فيروس كورونا عن عدة نقاط محددة نلخصها فيما يلي:

- الانفتاح الآمن لكافة القطاعات في ظل هذه الأزمة جاء وفق استراتيجية مدروسة بدقة، بالإضافة إلى وجود مؤشرات للقطاعات يتم مراقبتها بشكل مستمر حتى يتم اتخاذ القرار المناسب حسب الظروف والمتغيرات التي تحدث جراء تفشي الوباء.

- توصل الباحثون إلى أن السلالات المتحورة من فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، تميل إلى الانتشار بشكلٍ أسرع، فهي أكثر قابلية للانتقال وأكثر عدوى. لكن حتى الآن، لا يبدو أنها تسبب مرضًا أكثر خطورة أو معدل وفيات أعلى أو أي نوع من المظاهر السريرية المختلفة.

- رسّخت الإمارات نهجاً استباقياً في التعامل مع الأزمات وكانت من أولى دول العالم التي توفر لقاحات فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، لجميع السكان مجاناً وطبقت منظومة متطورة من الإجراءات الوقائية لمواجهة تداعيات الجائحة، وتبنّي استراتيجية فاعلة للتخطيط للتعافي لجميع القطاعات.

- أفادت منظمة الصحة العالمية في تحديثها الأسبوعي بشأن الوضع الوبائي العالمي إلى ارتفاع معدل حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، مع إعلان عددٍ من الدول عن وجود المزيد من السلالات المتحورة داخل حدودها.

- الجهات الصحية في الدولة على اطلاع بالتحديثات والتغييرات الحاصلة بشأن فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، بشكل مستمر، ومن خلال المتابعة والرصد، لوحظ وجود طفرات جديدة قد تكون مرتبطة بزيادة عدد الحالات في بعض دول العالم. وقد تم التعرف على بعض السلالات المتحورة في بعض الدول.

- القطاع الصحي: نود التذكير بأنه كلما زاد عدد الأشخاص المطعمين وبناء مناعتهم ضد فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، قلّت فرص تكاثر الفيروس ونموه وانتشاره من شخص لآخر، الأمر الذي يساعد في الحد من فرص حدوث المزيد من الطفرات والمتغيرات.


.