فيروس كورونا

فيروس كورونا «كوفيد-19» في الإمارات اليوم الأربعاء 2 سبتمبر 2020 | 735 إصابة.. و3 وفيات

أعلنت وزارة الصحة الإماراتية عدد المصابين والوفيات والمتعافين من فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» وذلك عن اليوم الأربعاء الموافق 2 سبتمبر 2020.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%A1%202%20%D8%B3%D8%A8%D8%AA%D9%85%D8%A8%D8%B1%202020%20%7C%20735%20%D8%A5%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%A9..%20%D9%883%20%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%A7%D8%AA

أعلنت وزارة الصحة الإماراتية عدد المصابين والوفيات والمتعافين من فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»وذلك عن اليوم الأربعاء الموافق 2 سبتمبر 2020.

وأفادت الوزارة في بيانها اليومي بتسجيل 735 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».



بذلك، يرتفع إجمالي الإصابات المسجلة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في الإمارات إلى 71 ألفا و540 إصابة .

كما أورد البيان اليومي، أنه تم تسجيل تعافي 538 حالة جديدة لمصابين بالفيروس ، ليرتفع إجمالي حالات الشفاء إلي 62 ألفا و29 حالة، كما تم تسجيل وفاة ثلاثة مصابين نتيجة تداعيات الإصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وبذلك يبلغ عدد الوفيات في الإمارات 387 حالة.

ولا يزال فيروس كورونا يمثل صداعا في رؤوس العالم أجمع، وهو الذي يضرب العالم بمنتهى القوة ولا يزال دون مصل أو لقاح فعال يريح البشرية من تبعاته الكبيرة على الصعيدين الصحي والاقتصادي.

قرأ أيضًا: فيروس كورونا «كوفيد-19» الأربعاء 2 سبتمبر| عدد الإصابات والوفيات في العالم والوطن العربي

وبدأ انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» من مدينة وهان الصينية في آواخر عام 2019 وبالتحديد في شهر ديسمبر قبل أن يواصل انتشاره في جميع أنحاء المعمورة، مسببا الزعر في نفوس البشرية بعد تركه العديد من الإصابات وحاصده الكثير من الأرواح، بجانب الخسائر الإقتصادية التي تسببها بها وتعاني منها البلاد أجمع.

وكان قد اكتشف فريق من الباحثين الأمريكيين أن دروع الوجه وكمامات (إن95) المزودة بوحدة تنقيح للهواء، لا تساهم في منع انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19»، ما يعني أن تعميم استخدامهما قد يأتي بنتائج عكسية على جهود مكافحة الجائحة.

وأجريت الدراسة على الدروع الواقية للوجه والكمامات ذات منقح الهواء بأحد المعامل من قبل باحثين من كلية الهندسة وعلوم الحاسب في جامعة أطلانك في ولاية فلوريدا الأمريكية، ونشرت الثلاثاء بمجلة (فيزيكس أوف فلويدس).

وللتوصل إلى هذه النتائج، استعان العلماء بإضاءة الليزر ومزيج من الماء المقطر والجلسرين لتكوين سحابة اصطناعية وتكثيف القطرات التي تتناثر عند السعال أو العطاس.

.