فيروس كورونا

فيروس كورونا «كوفيد-19» في الإمارات الأحد 27 ديسمبر 2020 | تراجع لأول مرة

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات اليوم الأحد 27 ديسمبر 2020 عن أخر تطورات فيروس كورونا المتسجد «كوفيد-19» داخل الدولة.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D8%AF%2027%20%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%85%D8%A8%D8%B1%202020%20%7C%20%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AC%D8%B9%20%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%20%D9%85%D8%B1%D8%A9%20%0A

في خبر إيجابي لأول مرة منذ عدة أسابيع، انخفض عدد حالات الإصابة اليومية الجديدة المؤكدة بـ فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الساعات الماضية عن حاجز الألف حالة، الذي كان يتم تجاوزه بشكل يومي منذ بدء الموجة الثانية من الوباء التاجي.

وأعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية في الإمارات، اليوم الأحد 27 ديسمبر 2020، عن إجراء 152146 فحصاً جديداً خلال الساعات الـ24 الماضية على فئات مختلفة في المجتمع للكشف عن الحالات الجديدة المصابة بـ فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

وجاءت هذه الفحوصات تماشياً مع خطة الوزارة لتوسيع وزيادة نطاق الفحوصات في الإمارات بهدف الاكتشاف المبكر وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، والمخالطين لهم.

وساهم تكثيف إجراءات التقصي والفحص في الكشف عن 944 إصابة جديدة بفيروس كورونا «كوفيد-19»، من جنسيات مختلفة، وجميعها حالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة، وبذلك يبلغ إجمالي الإصابات 201836 حالة، وفقاً للصحة الإماراتية.

وأكدت الوزارة شفاء 1265 حالة جديدة وتعافيها التام من أعراض فيروس كورونا «كوفيد-19»، بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، ليصبح إجمالي المتعافين 178672.

كما أشارت إلى وفاة مصابين اثنين وذلك من تداعيات الإصابة بفيروس كورونا المستجد«كوفيد-19»، ليبلغ عدد الوفيات 657 حالة.

وأعربت الوزارة عن أسفها وخالص تعازيها ومواساتها لذوي المتوفين، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين، مهيبة بأفراد المجتمع التعاون مع الجهات الصحية والتقيد بالتعليمات والالتزام بالتباعد الاجتماعي ضماناً لصحة وسلامة الجميع.

الإمارات في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا

في شأن أخر، تقف الإمارات في الخطوط الأمامية لمواجهة انتشار الأوبئة على المستوى العالمي، وتعد أحد أبرز الداعمين لجهود مكافحة العديد من الأمراض.

وتشارك الإمارات العالم احتفاله باليوم العالمي للتأهب للأوبئة الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 27 ديسمبر من كل عام، بهدف التذكير بأهمية تعزيز التدابير الوقاية من الأوبئة والتأكيد على أهمية الشراكة والتضامن الدولي في مواجهتها.

ولعبت المبادرات الإنسانية والمساهمات المالية التي قدمتها الإمارات خلال السنوات الماضية دورا محوريا في تعزيز البرامج الصحية والعلاجية وتنفيذ حملات التطعيم وتوفير اللقاحات ضد العديد من الأمراض الوبائية في العالم، مثل الملاريا والكوليرا ودودة غينيا وشلل الأطفال.

وجاءت أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد لتؤكد مجددا أهمية الدور الإماراتي الفاعل في تعزيز الجهود الدولية لمواجهة الأمراض الوبائية، حيث قدمت الإمارات مساعدات إنسانية وطبية عاجلة إلى نحو 100 دولة، استفاد منها ملايين الأشخاص من العاملين في الصفوف الأمامية لمواجهة الأزمة.

وعلى المستوى المحلي ضربت الإمارات أروع الأمثلة بطريقة تعاملها وتصديها للجائحة منذ الأيام الأولى، سواء من ناحية أعداد الفحوصات اليومية أو من ناحية سرعة الرصد والتقصي، إضافة لسرعة الاستجابة لمتطلبات القطاع الصحي من ناحية بناء المستشفيات الميدانية وتدريب الكوادر الطبية والتمريضية على كيفية التعامل مع المصابين بالمرض.

وكانت الإمارات من الدول السبّاقة في إنشاء مراكز متخصصة للأمراض والأوبئة تحت مسمى: مراكز التحكم والسيطرة لمكافحة فيروس كورونا والأوبئة، التي قد تستجد لاحقاً بالتعاون مع كل الجهات المعنية بهدف البقاء دائماً على أهبة الاستعداد وإعداد الخطط الاستراتيجية والأطر العامة لمكافحة الأوبئة ورفع التوصيات اللازمة بشأنها.


.

اخبار ذات صلة