فيروس كورونا

فيروس كورونا «كوفيد-19» في الإمارات الأحد 24 يناير 2021 | رقم كبير جدا من الإصابات

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات اليوم الأحد 24 يناير 2021 عن أخر المستجدات على صعيد تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D8%AF%2024%20%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%B1%202021%20%7C%20%D8%B1%D9%82%D9%85%20%D9%83%D8%A8%D9%8A%D8%B1%20%D8%AC%D8%AF%D8%A7%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%0A%0A

يتواصل تسجيل الأرقام الكبيرة والمرتفعة بصورة ملحوظة على صعيد الإصابات الجديدة المؤكدة بـ فيروس كورونا المستجد«كوفيد-19»، في دولة الإمارات العربية المتحدة، على الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها للسيطرة على الفيروس والحد من تفشيه.

وأعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، في الإمارات، اليوم الأحد 24 يناير 2021، عن إجراء 179117 فحصاً جديداً خلال الساعات الـ24 الماضية على فئات مختلفة في المجتمع باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي، للكشف عن مصابي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»،.

ويأتي ذلك تماشيا مع خطة وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، لتوسيع وزيادة نطاق الفحوصات في دولة الإمارات بهدف الاكتشاف المبكر وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، والمخالطين لهم وعزلهم.

وساهم تكثيف إجراءات التقصي والفحص في دولة الإمارات وتوسيع نطاق الفحوصات في الكشف عن 3579 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، من جنسيات مختلفة، وجميعها حالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة، وبذلك يبلغ مجموع الحالات المسجلة 277955 حالة.

‎‎وأعلنت وزارة الصحة الإماراتية أيضاً، عن شفاء 4166 حالة جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»،  وتعافيها التام من أعراض المرض بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، وبذلك يكون مجموع حالات الشفاء 251484 حالة.

كما أعلنت الوزارة عن وفاة 9 حالات مصابة نتيجة تداعيات الإصابة بفيروس كورونا المستجد«كوفيد-19»، وبذلك يبلغ عدد الوفيات في الدولة 792 حالة.

‎وأعربت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية عن أسفها وخالص تعازيها ومواساتها لذوي المتوفين، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين، مهيبة بأفراد المجتمع التعاون مع الجهات الصحية والتقيد بالتعليمات والالتزام بالتباعد الاجتماعي ضماناً لصحة وسلامة الجميع.

صحة أبوظبي تعتمد 3 فحوصات جديدة لتشخيص فيروس كورونا «كوفيد-19»

في شأن متصل، اعتمدت دائرة الصحة بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، 3 فحوصات جديدة لتشخيص فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، في أقسام الطوارئ ومراكز الرعاية العاجلة التابعة للمنشآت الصحية.

وسيساهم هذا الأمر في اتخاذ قرارات سريعة وتقديم خدمات صحية طارئة تتسم بالجودة والسلامة، وبناءً على التطورات العلمية في الكشف عن فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

قائد شرطة دبي يكشف سر ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الإمارات

في ذات السياق، كشفت تقارير صحفية إماراتية أن التجمعات الخاصة في المنازل وحفلات الزفاف لا تزال الأسباب الرئيسية وراء الارتفاع الأخير في عدد الحالات الإيجابية بفيروس كورونا «كوفيد-19»، وفق ما كشف قائد شرطة دبي.

وأصدرت اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، قواعد جديدة للتجمعات في المناسبات الاجتماعية - بما في ذلك حفلات الزفاف والحفلات الخاصة.

وقالت اللجنة إنه سيسمح لعشرة أشخاص كحد أقصى بالتجمع في المناسبات الاجتماعية ويجب أن يقتصر الحضور على الأقارب من الدرجة الأولى فقط، وينطبق الأمر كذلك على التجمعات في الفنادق وكذلك في المنازل.

وقال الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، إن بعض الأشخاص يتجاهلون الإجراءات الاحترازية مثل التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات في التجمعات الخاصة وهذه كانت الأسباب وراء الارتفاع الأخير في عدد الحالات الإيجابية بفيروس كوفيد19.

وأضاف الفريق المري لصحيفة «جلف نيوز» الإماراتية، أنه من النادر أن ترى شخصًا في مكان عام لا يرتدي كمامة في دبي، حيث يُظهر أكثرية السكان امتثالًا للبروتوكول الصحي، ووعيًا متزايدًا في المجتمع، لكن المشكلة تكمن في التجمعات الخاصة مثل حفلات الزفاف وفي المنازل، وحث الناس على الإبلاغ عن أي انتهاك لمساعدة الإمارات في المعركة ضد الوباء.

وأكد على إنه لا يمكن لأي بلد أن يهزم الوباء دون دعم المجتمع، لأنه من المستحيل على الشرطة مراقبة جميع المنازل والسيارات والتجمعات العائلية.

وشدد المري، على إن الإمارات قدمت كل شيء لمواجهة الوباء، من مراكز الاختبار الموجودة في كل مكان إلى حوالي 50 مركزًا للتحصين، وحصيلة كبيرة من الدعم الصحي، وما يتبقى هو مسؤولية الافراد.

ووفقًا لمجموعة الإجراءات الاحترازية الجديدة في دبي ، فقد تمت زيادة الحد الأدنى للمسافة بين الطاولات في المطاعم والمقاهي من مترين إلى ثلاثة أمتار، كما تم تخفيض الحد الأقصى لعدد الأشخاص المسموح لهم بالجلوس على طاولة واحدة من عشرة إلى سبعة في المطاعم وإلى أربعة في المقاهي، بالإضافة إلى أنه في مراكز اللياقة البدنية وصالات الألعاب الرياضية ، تمت زيادة المسافة الجسدية بين المعدات الرياضية والمتدربين من مترين إلى 3 أمتار.


.