فيروس كورونا

فيروس كورونا في العالم| أمريكا تهدد منظمة الصحة العالمية.. و750 ألف إصابة في أوروبا

فيروس كورونا يواصل اجتياح العالم، الولايات المتحدة الأمريكية تهدد منظمة الصحة العالمية بسبب ما تراه تحيزًا للصين.. و750 ألف إصابة في أوروبا.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%7C%20%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A7%20%D8%AA%D9%87%D8%AF%D8%AF%20%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9..%20%D9%88750%20%D8%A3%D9%84%D9%81%20%D8%A5%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7

يرى وزير المالية الهولندي ويبكي هويكسترا، أنه من «السابق لأوانه» الحصول على حزمة كاملة من المساعدة لاقتصادات دول جنوب أوروبا، الأكثر تضررا من جائحة فيروس كورونا المستجد، ودعا الاتحاد الأوروبي «لتوفير أموال إضافية» دون شروط، فقط للنفقات الصحية.

فرنسا تسجل أعلى انخفاض للناتج المحلي بسبب كورونا

وانخفض الناتج المحلي الإجمالي الفرنسي بنحو 6 ٪ في الربع الأول، وفقًا لتقديرات نشرها بنك فرنسا، وهو انهيار لا يمكن مقارنته سوى بالأرقام التي سجلتها فرنسا خلال الثورات الاجتماعية في مايو عام 1968، وهو نتيجة إجراءات العزل المفروضة بسبب جائحة فيرس كورونا المستجد، وذلك بعد أن وصل عدد المصابين إلى 78 ألف و168 حالة إيجابية، وسجلت 10 آلاف و68 حالة وفاة.

اقرأ أيضًا: العالم يتحد لمحاربة كورونا.. جهاز تنفس جديد من «مرسيدس - فورمولا 1»

وأشار بنك فرنسا في بيان إلى أن الانخفاض الفصلي الوحيد في الناتج المحلي الإجمالي من هذا الحجم في تاريخ فرنسا تم تسجيله في الربع الثاني من عام 1968، عندما كان الانخفاض 5.3٪، على الرغم من أنه في الأشهر الثلاثة التالية كان هناك انتعاش بنسبه 8٪.

وفي إسبانيا سُجل ارتفاع مرة أخرى في أعداد الوفيات، والذي وصل إلى 14555 حالة منها 757 في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، بالإضافة إلى ذلك تجاوز إجمالي المتعافين حاجز الـ48 ألف شخص وفقًا لأحدث البيانات المقدمة من وزارة الصحة هناك، والتي لم تذكر لأول مرة عدد المرضى الذين تم إدخالهم إلى وحدة العناية منذ بداية الجائحة، فيما بلغ عدد المصابين بالفيروس 146 ألف و690 حالة.

الوضع الصحي لرئيس وزراء بريطانيا مستقر.. والبابا فرنسيس يتحدث

قضى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ليلته الثانية في العناية المركزة وهو مستقر بعد تلقي دعم الأكسجين نتيجة لتدهور حالته الصحية بعد إصابته بفيروس كوفيد 19، ونُقل جونسون الذي ثبتت صحه إصابته قبل أسبوعين تقريبًا، إلى مستشفى سانت توماس ليلة الأحد لأنه ما زال يعاني من الحمى والسعال المستمر، لكن حالته ساءت يوم الإثنين وتم نقله إلى وحدة العناية المركزة.

قال إدوارد أرجار، وزير الصحة: «إنه مستقر وفي حالة جيدة» وأضاف: «لقد احتاج إلى بعض الأكسجين».

فيما أعرب البابا فرنسيس عن أسفه بسبب «ثقافة الرفض» السائدة في المجتمع جراء جائحة كوفيد 19 وأن التفكير المنظم حول الاقتصاد يؤثر على الأكثر ضعفا في أزمة فيروس كورونا قائلا: "في عالم المال يبدو أنه من الطبيعي أن تضحي".

وأضاف: «على الرغم من الإجراءات النموذجية التي تم اتخاذها في بعض البلدان لمواجهة الوباء، ندرك أن كل تفكيرنا منظم حول الاقتصاد».

أمريكا تهدد منظمة الأمم المتحدة وتسجل أعلي معدل وفيات يومي

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه يفكر في عدم تخصيص المزيد من الأموال لمنظمة الصحة العالمية، مدعيا أن المنظمة «تركز بشدة على الصين»، في الأزمة الناجمة عن جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقال ترامب خلال المؤتمر الصحفي اليومي في البيت الأبيض: «لا أقول إنني سأفعل ذلك، لكننا سننظر في الأمر»، وأضاف قبل أن يؤكد أن المنظمة «تركز بشدة على الصين»: «لا أعرف، يبدو أنهم وضعوا أنفسهم (منظمة الصحة العالمية) إلى جانب الصين».

يذكر أنه قد توفي ما يقرب من 2000 شخص مصاب بكوفيد 19 في الولايات المتحدة في الساعات الأربع والعشرين الماضية، وفقًا لإحصاء من جامعة جونز هوبكنز.

الرقم اليومي البالغ 1939 هو أسوأ رصيد ليوم واحد في جميع أنحاء العالم منذ بداية الوباء، وبذلك يصل العدد الإجمالي للوفيات في الولايات المتحدة إلى 12222 وبالتالي فإن القوة العالمية الأولى تقترب من أكثر الدول حدادًا حتى الآن: إيطاليا 17 ألفًا وإسبانيا 14 ألفًا.

فيروس كورونا في أوروبا.. 750 ألف حالة

في أوروبا بشكل عام، وصل إجمالي الإصابات إلى 750 ألفًا، فجائحة كوفيد 19 تأخذ في طريقها الأخضر واليابس، ولا أحد يعرف متى يكون الخلاص؟!.

.