Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
20:00
إشبيلية
مايوركا
18:00
فنرباهتشة
سيفاس سبور
11:00
ولفرهامبتون
إيفرتون
14:00
ثون
نيوشاتل
14:00
سيرفيتي
سانت جالن
14:00
لوزيرن
لوجانو
15:15
جنوى
سبال
16:15
زيورخ
سيون
15:30
أنقرة جوتشو
جالاتا سراي
18:15
بيلينينسيس
موريرينسي
17:30
فيورنتينا
هيلاس فيرونا
17:30
كالياري
ليتشي
17:30
بارما
بولونيا
17:30
أودينيزي
سامبدوريا
18:00
دينيزلي سبور
طرابزون سبور
18:00
أنطاليا سبور
ألانياسبور
18:00
جوزتيبي
غنتشلر بيرليغي
18:30
بازل
يانج بويز
19:15
انتهت
أستون فيلا
مانشستر يونايتد
20:00
انتهت
ريال مدريد
ديبورتيفو ألافيس
19:45
نابولي
ميلان
14:00
ليفربول
بيرنلي
15:30
توتنام هوتسبر
أرسنال
17:30
ريال بلد الوليد
برشلونة
17:30
انتهت
ريال سوسيداد
غرناطة
17:00
انتهت
بورنموث
توتنام هوتسبر
13:15
أستون فيلا
كريستال بالاس
17:00
انتهت
إيفرتون
ساوثامبتون
20:30
انتهت
باسوش فيريرا
سبورتينج براجا
19:00
برايتون
مانشستر سيتي
16:30
شيفيلد يونايتد
تشيلسي
18:00
انتهت
بشكتاش
قاسم باشا
18:15
انتهت
سبورتنج لشبونة
سانت كلارا
18:00
بورنموث
ليستر سيتي
17:30
ليجانيس
فالنسيا
16:00
انتهت
فيتوريا غيمارايش
جل فيسنتي
15:30
انتهت
تشايكور ريزه سبور
قيصري سبور
19:45
يوفنتوس
أتالانتا
20:00
أتليتكو مدريد
ريال بيتيس
15:00
ليفانتي
أتليتك بلباو
18:00
انتهت
غازي عنتاب سبور
قونيا سبور
12:00
إسبانيول
إيبار
19:45
انتهت
هيلاس فيرونا
إنتر ميلان
11:30
نورويتش سيتي
وست هام يونايتد
17:30
انتهت
سبال
أودينيزي
11:30
واتفورد
نيوكاسل يونايتد
20:00
انتهت
أتليتك بلباو
إشبيلية
17:30
بريشيا
روما
17:30
انتهت
مايوركا
ليفانتي
15:15
لاتسيو
ساسولو
17:30
انتهت
إيبار
ليجانيس
15:00
أوساسونا
سيلتا فيجو
16:00
انتهت
ريو أفي
بورتيمونينسي
20:30
انتهت
فاماليساو
بنفيكا
18:15
انتهت
تونديلا
بورتو
18:30
انتهت
لوجانو
سانت جالن
هل تقي الكمامات القماشية من عدوى «كوفيد-19»؟.. دراسات من 100 عام تجيب!

فيروس كورونا| هل تقي الكمامات القماشية من عدوى «كوفيد-19»؟.. دراسات من 100 عام تجيب!

يستدعي علماء كنديون دراسات قديمة تعود لزمن الانفلونزا الإسبانية قبل قرن من الزمان ويقارنوها بدراسات حديثة تبحث مدى فاعلية الكمامات القماشية في الوقاية من عدوى فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

محمد غانم
محمد غانم
تم النشر

من جديد تفرض الكمامات القماشية نفسها وسط تفشي مستمر لفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» على مستوى العالم، مع استمرار الجدل حول استخدام تلك الكمامات، بداية من مستوى فاعليتها في الوقاية وانتهاء بمساهمتها في نقل الفيروس إلى مستخدمها في حالات كثيرة.

ويدفع هاجس الخوف من الفيروس التاجي كثيرين حول العالم نحو هوس اقتناء الكمامات الطبية بشكل يتسم بالمبالغة في كميات شرائها، وهو الأمر الذي يجعل الكمامات القماشية خيارا متوفرا وأقل كلفة من الكمامات الطبية، ولكن هل هي ذات جدوى؟

الإجابة تأتي من موقع CTV News الكندي، إذ يشير إلى أن أقنعة الوجه المصنوعة من طبقات متعددة من القماش قد تساعد –بشكل نسبي- في الوقاية من «كوفيد-19»، وفقا لفريق دولي من الباحثين ممن أخضعوا عديد من الأقنعة القماشية بمواصفات مختلفة لاختبارات متنوعة بشأن الوقاية من الفيروسات بشكل عام.

اقرأ أيضا: استمراره حتمي.. إليك طرق التعايش مع فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»

ورغم أن الباحثين وجدوا أن أقنعة القماش المصنوعة منزليًا ليست مثالية بما يكفي للوقاية من العدوى، لكنهم يرون أنها قد تساعد في توفير «انخفاض متواضع في نقل العدوى» إذا تم استخدامها على نطاق واسع، وفقًا لورقة بحثية منشورة في حوليات الطب الباطني في فيلادلفيا بالولايات المتحدة في 22 مايو الجاري.

في الدراسة هذه تقول الكاتبة الرئيسية كاثرين كلاس، أستاذة الطب المساعد في جامعة ماكماستر بكندا وأخصائية أمراض الكلى في سانت جوزيف للرعاية الصحية في هاميلتون، بمدينة أونتاريو الكندية: «في أفضل حالاتها، يمكن أن تكون الكمامات القماشية جيدة حقًا وتستحق بالتأكيد النظر في ظل هذه الظروف».

دراسة من 100 عام

وتشير كلاس إن المراجعة الكاملة للفريق بشأن الأبحاث المتعلقة بالكمامات القماشية لم يتم نشرها بعد، ولكن تتم مراجعتها حاليًا من قِبل النظراء «مراجعة الأقران» حيث تُكثف المجلات العلمية تقييمها لأبحاث فيرووس كورونا «كوفيد-19»، لكن المثير أن الباحثين حاليا ينظرون في دراسات بشأن الكمامات القماشية تعود لأكثر من 100 عام.

ونظر فريق العلماء الدوليين إلى نحو 100 عام من البحث، وعادوا إلى جائحة «الإنفلونزا الإسبانية» عام 1918 عندما قام العلماء وقتها برش البكتيريا على الشاش لمعرفة كيف يؤثر عدد الخيوط والطبقات على انتقال العدوى.

ورغم ذلك، وبعد قرن من الزمان، لا يزال هناك نقص في الأدلة لدعم فاعلية الأقنعة محلية الصنع في منع العدوى مجتمعيا، وفي هذا الصدد تشير كلاس: «لا توجد دراسات إكلينيكية تظهر أن ارتداء كمامة قماشية في المجتمع سيؤدي بالتأكيد إلى تقليل انتقال الأمراض الفيروسية».

اقرأ أيضا: فيروس كورونا| فعَّال وآمن.. نتائج إيجابية لاختبار لقاح «صيني» ضد «كوفيد-19»

وأثبتت الدراسات منذ فترة طويلة فاعلية معدات الحماية الشخصية الطبية –وليست القماشية- في بيئة سريرية، لكن «كلاس» تعلق على ذلك بالقول «نظرًا لأنه يجب حجز هذه الكمامات الطبية للعاملين في الخطوط الأمامية، فقد ركزنا أبحاثنا على كمامات القماش المصنوعة محليًا».

الكمامات القماشية وحيرة العلماء

حتى الآن لا يوجد لدى العلماء ما يكفي من الأدلة للتوصية بشكل نهائي بنوع معين من القماش أو طريقة محددة لكمامات محلية الصنع، ومع ذلك حددت أكثر من 20 دراسة أنواعا من الأقمشة يُتوقع أن تكون ذات فاعلية في الوقاية، منها القطن والكتان والموسلين والفانيلا.

وما يزيد الأمور تعقيدًا أن درجة فاعلية الكمامة القماشية تتناسب عكسيا مع توفير التهوية الجيدة للتنفس، إذ أن مزيدا من الطبقات القماشية يعني مزيدا من الوقاية، ويعني أيضا مزيدا من الاختناق حيث تقل التهوية، وتقول كلاس: «إذا كنت لا تتحمل ارتداء الكمامة فمن الواضح أنك لن ترتديها أبدا».

معنى هذا أنه لكي تكون الكمامة القماشية ذات فاعلية في حجب العدوى، ينبغي أن تُصنع من طبقات قماشية عدة، وهذا ليس الشيء السلبي الوحيد بالكمامة، فهناك أيضا ما أسمته كلاس بـ«العواقب غير المقصودة» الأخرى لكمامات القماش المصنوعة منزليًا، كإعطاء مرتديها شعورا زائفا بالأمان المطلق، إذ تقول: «إن أكبر مخاوفنا هو أن ارتداء قناع من القماش سيؤدي إلى إحساس زائف بالأمان»، مما قد يؤدي بدوره إلى الحد من نظافة اليدين والتباعد الجسدي.

ليست مثالية لكنها مُفيدة

وفي حين أن البحث حول فاعلية كمامات القماش غير مكتمل حتى الآن، يشير الباحثون إلى وجود «ما يكفي من الأدلة المقنعة» التي ترجح إمكانية الاعتماد على تلك الكمامات للوقاية –ولو بنسبة قليلة- من عدوى فيروس كورونا «كوفيد-19».

وينتقل الفيروس التاجي «SARS-CoV-2» المسبب لفيروس كورونا «كوفيد-19» عبر جزيئات الهباء والقطرات التي يولدها الأشخاص أثناء التحدث والأكل والسعال والعطس، ويمكن لأقنعة القماش أن توقف هذه الجسيمات في مساراتها قبل أن تتمكن من نقل الفيروس.

فرغم أن مسام أنسجة الكمامة القماشية ربما لا تمنع نفاذ فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» عبرها، إلا أن طبيعة الفيروس الذي لا يعلق بالهواء توفر ميزة لتلك الكمامات، فحينها ستكون الكمامات القماشية مسؤولة فقط عن منع الرذاذ المحمل بالفيروس من النفاذ إلى الآخرين، وبالتالي حمايتهم من العدوى بنسبة أفضل من عدم ارتداء الكمامة بالكلية.

اقرأ أيضا: اختبار جديد للأجسام المضادة لفيروس كورونا «كوفيد-19» يستغرق ساعة واحدة

في هذا الشأن يقول الباحثون «تستطيع الكمامات القماشية منع الجزيء المثقل بالفيروس من التواجد على الأسطح، وتمنع بالتالي التقاطه لاحقًا عن طريق اللمس، وهنا تكمن الفائدة»، إذ يرى خبير الأمراض المعدية المقيم في كندا، الدكتور عبده شرقاوي، في حديثه لتلفزيون «CTV» إن ارتداء مثل هذه الكمامات «أمر بديهي»، قائلا: «إذا كنا مصابين بالمرض ونستطيع حماية أفواهنا لتجنب نشر العدوى إلى شخص آخر على بُعد ستة أقدام منا، فمن المنطقي أن الكمامة ستساعد على الأقل عند مستويات التباعد المحدودة».

ويضيف شرقاوي «يجب أن يكون المبدأ هو أن الكمامات ستساعد، لا يوجد سبب يمنعنا من ارتدائها في معظم الظروف للمساعدة في منع انتشار هذه العدوى»، مؤكدا في الوقت ذاته على أن الكمامات ليست «إستراتيجية معزولة»، واصفا التباعد الجسدي وغسل اليدين كعناصر أخرى لـ«إستراتيجية شاملة» لمنع العدوى.

وبشكل عام لا ترجح منظمة الصحة العالمية ومن ورائها خبراء علوم الطب والأوبئة ارتداء الكمامات الطبية بمختلف مستويات الوقاية بها في الظروف العادية، بهدف تقليل الضغط على توريد تلك المستلزمات وتأثير ذلك في نقص شديد تتأثر به الأطقم الطبية حول العالم، علاوة على أن الكمامات لا توفر حماية مطلقة من العدوى وحدها، وإنما إلى جانب النظافة المستمرة لليدين باستخدام الصابون، والتباعد الاجتماعي.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة