فيروس كورونا

فيروس كورونا| مؤشر أمريكي لتحديد «الأماكن شديدة الخطورة» في نقل عدوى «كوفيد-19»

المؤشر البياني الذي أصدرته جمعية تكساس الأمريكية الطبية، من شأنه تحديد مستوى خطورة الإصابة بفيروس كورونا «كوفيد-19» في أماكن عامة بعينها.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%7C%20%D9%85%D8%A4%D8%B4%D8%B1%20%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%20%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%83%D9%86%20%D8%B4%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A9%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D9%86%D9%82%D9%84%20%D8%B9%D8%AF%D9%88%D9%89%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB

تختلف التدابير المتبعة لمواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»من بلد لآخر، وتسعى مؤسسات علمية عديدة للبحث عن سبل إبطاء نشر عدوى فيروس كورونا التاجي «كوفيد-19»، بخلاف التدابير الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية والمنظمات المعنية حول العالم.

وفي محاولة لمعرفة أماكن الوباء وانتقال العدوى بدقة، أصدرت مؤخرا «جمعية تكساس الأمريكية الطبية» مؤشرا بيانيًا، يحدد مستوى خطورة الإصابة بفيروس كورونا «كوفيد-19» و«إيضاحات مفصلة» عن مستوى خطورة الإصابة بالفيروس قياسا بالفعاليات والأنشطة الاجتماعية واليومية.

اقرأ أيضا: أنواع الدم والفيروس التاجي: كم عدد مجموعات الدم وما هو الخطر؟

فهناك «خطورة شديدة» من الذهاب للمقاهي الشعبية أو دور العبادة التي تسع أكثر من 500 شخصا، أو الذهاب للاستاد الرياضي لمشاهدة مباراة، أو حضور حفلة موسيقية كبيرة، أو الذهاب للسينما أو المنتزه، أو التمرين في صالة رياضية أو تناول الطعام في بوفية مشترك.

ووفقا للمؤشر البياني، فالتجمعات في هذه الأماكن تمثل خطورة شديدة واحتمالات أكبر لنقل العدوى، لكن هناك أماكن أخرى للأنشطة الاجتماعية تكون فيها درجة الخطورة من «متوسطة إلى شديدة»، مثل احتضان الآخرين أو السلام بالأيدي، أو ممارسة رياضة كرة القدم أو ممارسة رياضة كرة السلة، أو السفر عبر الطائرة أو المشاركة في الأعراس أو العزاء أو تناول الطعام في داخل ساحة المطعم، أو الذهاب لصالون الحلاقة.

اقرأ أيضا: كيف تكتشف إصابتك بفيروس كورونا «كوفيد-19» قبل ظهور الأعراض؟ الإجابة: ساعة وخاتم ذكي

بينما هناك «خطورة متوسطة»، واحتمالية أقل في التقاط العدوى، عند ممارسة السباحة في حمام سباحة عمومي، أو زيارة كبار السن في منازلهم، أو العمل في مبنى الشركة لأسبوع، أو إرسال الأطفال إلى المدارس والحضانات، أو النزول للتسوق في المجمعات التجارية أو الذهاب لشاطئ البحر أو المشاركة في حفلة شواء في ساحة البيت الخارجية، أو تناول العشاء في منزل شخص آخر، فالتواجد في هذه الأماكن، وممارسة هذه الأنشطة بها درجة خطورة متوسطة في نقل عدوى فيروس كورونا «كوفيد-19».

وأوضح المؤشر البياني، النشاطات والفعاليات التي تنطوي على خطورة «قليلة إلى متوسطة» ومنها قضاء ساعة في الملعب، المشي في وسط المدينة المزدحم، الأكل في المطاعم الساحة الخارجية، الذهاب إلى المكتبة أو المتحف، الانتظار في عيادة طبيب أو البقاء في فندق لمدة يومين أو ممارسة لعبة الجولف أو المشي أو الركض أو ركوب الدراجات مع الآخرين، أو التسوق في الجمعيات أو الأسواق.

اقرأ أيضا: 4 ظواهر «جديدة على العلم» سببها فيروس كورونا «كوفيد-19»

أما النشاطات والأماكن التي تنطوي على «خطورة قليلة» فمنها الذهاب للمخيمات في البر، أو ممارسة لعبة التنس أو ملأ خزان الوقود في السيارات، أو استلام طلبات المطاعم أو فتح رسائل البريد.

في ذات السياق، حذرت منظمة الصحة العالمية، في آخر بياناتها من تفاقم أزمة جائحة كورونا، ودعت إلى «الاستفاقة» على حد تعبيرها، بعدما وصلت الإصابات العالمية بفيروس كورونا «كوفيد-19» إلى نحو 11.2 مليون إصابة وحدوث 530 ألف حالة وفاة.

وقال مايكل راين، المسؤول عن الطوارئ الصحية في المنظمة، إن الوضع الميداني لا يكذب، والأسبوع الأخير كان هو الأسوأ عالميا لأنه شهد معدل إصابة يومي يصل إلى أكثر من 160 ألف إصابة.

.

الأكثر قراءة