Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
16:15
انتهت
لوجانو
بازل
20:15
انتهت
سبورتنج لشبونة
جل فيسنتي
20:15
بنفيكا
بوافيستا
20:00
غرناطة
فالنسيا
18:30
زيورخ
سيرفيتي
18:15
بورتيمونينسي
فيتوريا غيمارايش
17:30
ريال بلد الوليد
ديبورتيفو ألافيس
16:15
بازل
نيوشاتل
16:00
فيتوريا سيتوبال
باسوش فيريرا
15:00
سيلتا فيجو
ريال بيتيس
11:30
نورويتش سيتي
برايتون
19:15
الشوط الثاني
سانت كلارا
ماريتيمو
20:30
سبورتينج براجا
ديسبورتيفو أفيش
18:30
انتهت
نيوشاتل
سانت جالن
18:00
انتهت
بيلينينسيس
تونديلا
18:30
انتهت
ثون
زيورخ
19:15
انتهت
مانشستر سيتي
ليفربول
17:00
انتهت
أرسنال
نورويتش سيتي
19:00
تشيلسي
واتفورد
20:00
بعد قليل
أتليتكو مدريد
مايوركا
20:00
انتهت
ريال مدريد
خيتافي
17:00
انتهت
إيفرتون
ليستر سيتي
18:00
الشوط الثاني
دينيزلي سبور
غازي عنتاب سبور
14:00
مانشستر يونايتد
بورنموث
17:00
انتهت
شيفيلد يونايتد
توتنام هوتسبر
19:15
انتهت
وست هام يونايتد
تشيلسي
16:30
ولفرهامبتون
أرسنال
15:15
يوفنتوس
تورينو
17:30
انتهت
إنتر ميلان
بريشيا
17:30
انتهت
أتالانتا
نابولي
19:45
انتهت
سبال
ميلان
19:45
لاتسيو
ميلان
19:45
انتهت
روما
أودينيزي
17:30
انتهت
ريال سوسيداد
إسبانيول
18:00
باير ليفركوزن
بايرن ميونيخ
17:00
انتهت
بورنموث
نيوكاسل يونايتد
17:30
انتهت
إيبار
أوساسونا
17:30
انتهت
بولونيا
كالياري
17:30
ساسولو
ليتشي
15:30
أنقرة جوتشو
ألانياسبور
19:45
انتهت
ليتشي
سامبدوريا
18:30
انتهت
سيون
لوزيرن
19:45
انتهت
هيلاس فيرونا
بارما
18:00
فنرباهتشة
جوزتيبي
15:30
مالاطيا سبور
غنتشلر بيرليغي
19:45
انتهت
فيورنتينا
ساسولو
18:00
أنطاليا سبور
بلدية إسطنبول
20:00
انتهت
ريال بلد الوليد
ليفانتي
17:30
انتهت
ديبورتيفو ألافيس
غرناطة
14:00
ليستر سيتي
كريستال بالاس
20:00
انتهت
ريال بيتيس
فياريال
17:30
انتهت
فالنسيا
أتليتك بلباو
فيروس كورونا| جدل أخلاقي حول إصابة «أصحاء» عمدًا بفيروس كوفيد-19

فيروس كورونا| جدل أخلاقي حول إصابة «أصحاء» عمدًا بفيروس كوفيد-19

نحو 14 ألف متطوع جاهزون للتعرض بإرادتهم للعدوى بفيروس كوفيد-19، لإتاحة الفرصة للعلماء في إيجاد لقاح سريع للجائحة، لكن جدلا أخلاقيا أثير حول تلك الخطوة.

محمد غانم
محمد غانم
تم النشر
آخر تحديث

يستعد متطوعون بالآلاف للمساعدة في اختبار عمل لقاحات يطورها علماء أمريكيون حاليا، ضمن جهود عالمية لمحاربة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وسط جدل كبير حول تلك الخطوة أخلاقيا.

فبحسب تقرير مطول نُشر على موقع NBC News الأمريكي، تقدم الآلاف بطرح أسمائهم ضمن قوائم المتطوعين لتجربة اللقاح المحتمل، رغم كونهم من الأصحاء غير المصابين بالفيروس التاجي.

تخيل أن يُطلب منك استنشاق رذاذ مليء بفيروس كورونا كوفيد-19 الذي يسبب رعبا في العالم بأكمله، إن أكثر من 14 ألف شخص في الولايات المتحدة وأماكن أخرى يطرحون أسماءهم للقيام بذلك.

إصابة الأصحاء عمدًا بـ «كوفيد-19»

وبحسب الموقع الأمريكي، يأتي تطوع هؤلاء ضمن ما يسمى بـ«تجربة التحدي البشري»، وهي طريقة مثيرة لجدل أخلاقي حول اختبار لقاحات من شأنها أن تصيب الأشخاص عمدا بفيروس كورونا التاجي الذي قتل أكثر من 270.000 شخص حول العالم، ولا يوجد علاج له حتى الآن.

يقول الدكتور نير إيال، مدير مركز أخلاقيات البيولوجيا على مستوى السكان في جامعة روتجرز: «لا نقوم بمثل هذه الخطوة كل يوم، فلا نعرض الشخص السليم إلى المرض دون حاجة ملحة إلى خطوة كهذه، فقط يريد الأطباء حماية الناس من الفيروس»، ويرى إيال أنه من الواضح بشكل متزايد أن «المخرج الوحيد المستدام من الأزمة الصحية والمجتمعية الحالية هو إيجاد لقاح، وهناك طرق لإجراء مثل هذه التجربة التي تكون أخلاقية تمامًا»، على حد وصفه.

إقرأ أيضا: فيروس كورونا| العلماء يحسمون: هيدروكسي كلوروكين «فاشل جدا» في علاج «كوفيد 19»

فاللقاح –في رأي إيال- هو «تذكرة المجتمع» للعودة إلى الحياة الطبيعية، وإلى الملاعب الرياضية المزدحمة وحفلات أعياد الميلاد وزيارات الأحباء المسنين، وكذلك العودة إلى بعض الوظائف المفقودة التي تزيد عن 33 مليون، لكن من المرجح أن الحل ما زال على بعد عام إلى 18 شهرًا في أفضل الأحوال، مما يبقي تحذيرات التباعد الاجتماعي قائمة حتى عام 2022، كما يستعد العالم لموجة ثانية أسوأ من الجائحة هذا الشتاء.

السعي نحو تسريع اللقاح

تكمن المشكلة في أن اللقاحات تستغرق وقتا طويلا لتطويرها واختبارها، غالبًا ما يزيد عن عقد من الزمن، وعادة ما تتطلب المرحلة الأخيرة من اختبار اللقاح تتبع ما يصل إلى عشرات الآلاف من الأشخاص لمعرفة من يصاب في حياتهم اليومية، وأحيانًا على مدى عدة سنوات، ثم يكون على العلماء والمختصين تحليل هذا الكم من البيانات المتحصل عليها من مصادر عديدة، على نحو صحيح وبطرق علمية معقدة ومتطورة أيضا.

ويدافع عديد من علماء الأوبئة وأخصائيي اللقاحات عن دراسات التحدي البشري أملا في تسريع عملية إيجاد اللقاح المناسب ضد فيروس كورونا «كوفيد 19»، إذ يتوقع إيال وشركاؤه أنه من خلال التصميم الدقيق والموافقة المستنيرة من قبل المتطوعين، يمكن أن تجلب هذه التجارب لقاحًا قبل شهور وتسهم في إنقاذ حياة الآلاف.

إقرأ أيضا: فيروس كورونا| علماء: حان الوقت للكمامات القماشية.. وهذه شروط التعقيم

وبحسب الموقع الأمريكي، لا توجد خطط عامة لمثل هذه الدراسة في الولايات المتحدة، لكن سياسيين ومتطوعين يضغطون من أجل إجراء واحدة، إذ أعرب أكثر من 14000 متطوع عن رغبتهم في المشاركة بالدارسة عبر تنظيم مجموعة مناصرة للفكرة، كما طلب 35 من أعضاء الكونجرس الأمريكي مؤخرًا من المنظمين النظر في تجارب التحدي البشري.

شركات تستعد لتجارب التحدي

وتعمل شركات عديدة في الوقت الحالي من بينها شركة «إتش فيفو» ومقرها لندن وشركة SGS ومقرها سويسرا على إطلاق دراسات التحدي، وأصدرت منظمة الصحة العالمية مؤخرًا وثيقة عمل تحدد معايير التصميم المقبول أخلاقيًا، فيما لم تسمح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA أبدًا بتجربة تحدي بشري لمثل هذا المرض الجديد بدون علاج، لكنها لا تستبعد حدوث ذلك في وقت قريب.

إقرأ أيضا: قلق عالمي من مرض ذا صلة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» يصيب الأطفال

من جانبه قال الدكتور ماثيو ميمولي، مدير الدراسات الإكلينيكية في مختبر الأمراض المعدية بالمعاهد الوطنية للصحة بأمريكا: «الكثير من الأشياء يمكن أن تتغير، وأعتقد من المحتمل أن نرى تجربة كهذه في وقت ما في المستقبل».

لكن ليس الجميع سعداء بهذا الزخم، إذ سيتم تشويه مفهوم دراسات التحدي البشري إلى الأبد من خلال التجارب الإجبارية على بعض الفئات المضطرة للموافقة على تقديم أنفسهم لتجارب التحدي -كُرها وليس طوعا- كالسجناء أو المعوقين، فلا يوجد ضامن للحصول على موافقة صريحة ورغبة ذاتية من المتطوعين، وسط بيانات ضخمة تتناول ضحايا فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 يوميا في كل دول العالم، سواء من المصابين أو الوفيات.

الكرة في ملعب FDA

وفيما يخص الولايات المتحدة، فالقرارات النهائية تقع إلى حد كبير على إدارة الغذاء والدواء FDA حتى الآن، في وقت تستعد فيه 3 شركات أمريكية هي فايزر وإينفيو وموديرنا إلى المرحلة الأولى على الأقل في التجارب السريرية، ولم تعلق FDA على ما إذا كانت تسلمت اقتراحات بشأن دراسات التحدي البشري، لكن أكثر من 6 خبراء قالوا إنهم يتوقعون أن تأتي المقترحات تباعا.

إقرأ أيضا: أطباء يكشفون «المعروف حتى الآن» من أعراض فيروس كورونا عند الأطفال

يحاول إيال، جنبًا إلى جنب مع علماء الأوبئة الرائدين مارك ليبسيتش وبيتر سميث، وصف «خريطة طريق» لتصميم دراسة أخلاقية، إذ توضح أوراقهم العلمية أن حوالي 100 شخص من الفئات العمرية والصحية منخفضة المخاطر تجاه فيروس كورونا المستجد، يمكن أن يتلقوا أقل جرعة ممكنة من كوفيد-19، وسيتم عزل المشاركين في تلك التجربة، ويمكن للمتطوعين الذين يعانون من أعراض المرض التاجي المعتادة الحصول على أفضل علاج متاح.

الفكرة مقبولة ولكن بتحفظ

وقالت إدارة الغذاء والدواء في بيان «دراسات التحدي البشري هي وسيلة لتسريع تطوير لقاح لمواجهة كوفيد-19»، ولأن هذه الدراسات تنطوي على تعريض المتطوعين لفيروس كورونا «كوفيد 19»، فإنها لذلك تثير مجموعة متنوعة من الجدل العلمي والأخلاقي المحتمل، إذ ستعمل إدارة الغذاء والدواء مع أولئك المهتمين بإجراء تجارب التحدي البشري لمساعدتهم على تقييم هذه التجارب.

وتقول FDA في بيانها إن تطوير لقاحات آمنة وفعالة يجب أن «يُفهم بعناية ويُنفذ بسرعة»، وأن القرارات الرسمية بشأن تجارب التحدي البشري ستُجرى على أساس كل حالة على حدة.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة