فيروس كورونا

اختبار جديد للأجسام المضادة لفيروس كورونا «كوفيد-19» يستغرق ساعة واحدة

يستغرق اختبار جديد للأجسام المضادة لـ«كوفيد-19» ساعة واحدة لإعطاء نتائج دقيقة، مما يعد طفرة مذهلة قد تساعد في محاربة فيروس كورونا المستجد.

0
%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B1%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D9%84%D9%84%D8%A3%D8%AC%D8%B3%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B6%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%BA%D8%B1%D9%82%20%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%AF%D8%A9

طور باحثون اختبارًا جديدًا للدم لتحييد الأجسام المضادة ضد «SARS-CoV2»، الفيروس المسبب لـ «كوفيد-19»، في تقدم مهم يختصر وقت الاختبار من عدة أيام إلى ساعة واحدة فقط.

ونشر الموقع الإليكتروني لمجلة «Knowridge» العلمية الأسترالية، تقريرا يشير إلى دراسة جديدة تم إعدادها من قبل فريق علمي بكلية طب Duke-NUS في سنغافورة، تكشف التطور المذهل في الوقت الذي يستغرقه اختبار كهذا لاكتشاف الأجسام المضادة لفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

ويختلف اختبار تحييد الفيروس الجديد والبديل، عن مجموعات أخرى متاحة تجاريًا، بأنه يسمح بالكشف السريع عن الأجسام المضادة المعادلة «NAbs»، وهي الأجسام المضادة المحددة الموجودة في مصل مرضى فيروس كورونا «كوفيد-19» المسؤولة عن إزالة العدوى الفيروسية.

اقرأ أيضا: فيروس كورونا| كيف يُسهم «فيسبوك» في محاربة «كوفيد-19»؟

ومن مزايا الاختبار الجديد، بحسب المجلة الأسترالية، أنه يمكن إجراؤه دون الحاجة إلى مواد بيولوجية حية أو مرفق للتواصل البيولوجي، وعادة يتطلب قياس NAbs استخدام فيروس حي وخلايا وعوامل مهارية عالية وإجراءات مخبرية معقدة تكون أقل حساسية بشكل عام، وتتطلب عدة أيام للحصول على نتائج دقيقة، لكن الاختبار الجديد المذكور يعتمد على مادة وراثية غير نشطة تسمى «فيروسات زائفة» ولا يتضمن أي مواد بيولوجية حية.

ومن المقرر أن ينتج مركز تطوير التشخيص في وكالة العلوم والتكنولوجيا والبحوث في سنغافورة مجموعة تجريبية من هذا الاختبار لاستخدامها في مستشفيات سنغافورة، فيما يخطط الفريق العلمي المطور للاختبار، لمشاركة ما يكتشفونه مع شركات التكنولوجيا الحيوية المحلية لزيادة الإنتاج.

وتشير «Knowridge» أنه تم التحقق من الفحص الجديد مع عينات من 77 مريضًا، بالتنسيق مع المركز الوطني للأمراض المعدية في سنغافورة، كما تم اختباره ضد مصل النمس والأرانب، وتُظهر بيانات الدراسة الأولية أن الاختبار يمكن أن يميز بين أنواع مختلفة من فيروس السارس مع خصوصية 100٪ وحساسية 95-100٪.

اقرأ أيضا: لهذه الأسباب تفترض «الصحة العالمية» أن الأطفال لا ينقلون عدوى «كوفيد-19»

وقال مسؤولو سنغافورة إن الاختبار حساس لجميع الأنماط المتضاربة للأجسام المضادة، ويمكن استخدامه لتحديد الأجسام المضادة في أنواع الحيوانات المختلفة دون أي تغيير، مما قد يساعد في تطوير لقاحات وعلاجات للفيروس المسبب لـ «كوفيد-19».

كما يمكن إجراء الاختبار الجديد في غضون ساعة في معظم الأبحاث أو المختبرات الطبية، ويمكن أيضًا تكييفه مع الإنتاجية العالية والاختبار الآلي بالكامل.



يقول الفريق المطور للاختبار الجديد، بقيادة البروفيسورة «لينفا وانج»، التي تدير برنامج الأمراض المعدية الناشئة في كلية طب «Duke-NUS»، إن هذا الاختبار يجب أن يكون قادرًا على المساعدة في فك الألغاز الحالية لفيروس كورنا المستجد «كوفيد-19»، من تتبع العدوى إلى تحديد معدلات الإصابة، ومناعة القطيع، والحماية المتوقعة من خلايا T في بلازما الدم.

ووصلت أعداد المصابين بفيروس كورونا التاجي المستجد في العالم مساء الجمعة 22 مايو لـ5,259,858، بينما وصل عدد الوفيات إلى 337,087 حالة شفاء، بينما وصل عدد المتعافين من فيروس كورنا المستجد «كوفيد-19» إلى 2,124,990.

.