Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
16:00
اتحاد بن قردان
الترجي
16:00
هلال الشابة
الاتحاد المنستيري
17:00
النادي الإفريقي
نجم المتلوي
16:00
الملعب التونسي
شبيبة القيروان
14:00
تأجيل
نادي مصر
الإنتاج الحربي
18:00
انتهت
الزمالك
المصري
19:00
مانشستر سيتي
ريال مدريد
19:00
انتهت
مانشستر يونايتد
لاسك لينز
19:00
يوفنتوس
أولمبيك ليون
18:00
انتهت
النصر
الهلال
16:55
انتهت
باير ليفركوزن
جلاسجو رينجرز
19:00
برشلونة
نابولي
17:30
انتهت
العدالة
الاتفاق
19:00
انتهت
ولفرهامبتون
أولمبياكوس
19:00
بايرن ميونيخ
تشيلسي
13:30
الغرافة
الخور
19:00
انتهت
إنتر ميلان
خيتافي
15:45
انتهت
الوكرة
العربي
15:45
السد
الدحيل
16:55
انتهت
إشبيلية
روما
13:30
أم صلال
الأهلي
19:00
انتهت
بازل
إينتراخت فرانكفورت
17:00
انتهت
فينترتور
بافوايس
15:45
الشحانية
نادي قطر
17:00
نهضة الزمامرة
حسنية أغادير
21:00
الشوط الثاني
نهضة بركان
الوداد البيضاوي
16:00
انتهت
لوزيرن
يانج بويز
15:45
انتهت
الريان
السيلية
16:00
انتهت
رابيرسويل
سيون
17:00
الرجاء البيضاوي
أولمبيك آسفي
16:55
انتهت
شاختار دونتسك
فولفسبورج
16:30
انتهت
الوحدة
الشباب
16:55
انتهت
كوبنهاجن
بلدية إسطنبول
21:00
انتهت
المغرب التطواني
الرجاء البيضاوي
فيروس كورونا| إلى متى يمكن أن يستمر «كوفيد-19» في جسم الإنسان؟

فيروس كورونا| إلى متى يمكن أن يستمر «كوفيد-19» في جسم الإنسان؟

يمكن أن يمكث فيروس كوفيد-19 لمدد أطول من المتوقع داخل جسم الإنسان، وهو الأمر الذي يبحث العلماء حاليا في مدى خطورته مستقبلا على الصحة.

محمد غانم
محمد غانم
تم النشر
آخر تحديث

يمكن أن تختلف آثار أعراض فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» من شخص لآخر، وقد يختلف مقدار الوقت المستغرق لمغادرة الفيروس للجسم أيضًا مع احتمال الإصابة به مجددا.

في مارس الماضي، ومع بدء تفشي فيروس كورونا «كوفيد-19» دول أوروبية على رأسها إيطاليا وإسبانيا، نشرت وزارة الصحة الإسبانية دراسة حول آثار فيروس كورونا التاجي «كوفيد-19»، وركزت وقتها على تحديد الفئات الأكثر ضعفا في المجتمع، كما تناولت بالرصد والتحليل أيضا المدد التي يترواح فيها بقاء الفيروس داخل الجسم.

اقرأ أيضا: فيروس كورونا| ما هو «بنك البلازما» الهندي المخصص لمرضى «كوفيد-19»؟

وحتى الآن، يستمر فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» منذ رصده لأول مرة في نوفمبر الماضي بمدينة ووهان الصينية، في تحطيم الفرضيات العلمية السابقة، كما لا تزال بعض الحالات تتسبب في حيرة للعلماء، منها عودة إصابة الشخص الواحد بالفيروس مجددا، كما هو الحال لدى اللاعب الأرجنتيني ونجم فريق يوفنتوس الإيطالي، باولو ديبالا، الذي أصيب نحو 4 مرات بالفيروس التاجي.

وتشير دراسة أخرى نشرتها النسخة الإنجليزية لمؤسسة «ناشيونال جيوغرافيك»، في مارس الماضي أيضا، إلى أنه من الممكن أن يعاني مرضى فيروس كورونا «كوفيد-19» على المدى الطويل، لأن بعض الفيروسات التاجية «تلتصق في أنسجة بعض الخلايا بأجسامهم».

ماذا يعني الثبات الفيروسي؟

الباحثون، وبحسب ناشيونال جيوغرافيك، اكتشفوا أن مدة بقاء الجراثيم حية داخل الجسم قد تطول، وهي حالة تعرف باسم «الثبات الفيروسي»، قد يكون هذا مختلفًا عن طول الفترة الزمنية التي يمكن فيها لشخص مصاب بفيروس كورونا «كوفيد-19» التخلص من «بعض الشظايا الفيروسية» لديه، والتي يمكن أن تسبب في بعض الأحيان نتائج إيجابية خاطئة في الاختبارات التشخيصية.

ماري كيرني، العالمة البارزة التي تدرس مقاومة فيروس نقص المناعة البشرية للأدوية في مركز أبحاث السرطان التابع للمعهد الوطني لأبحاث السرطان بالولايات المتحدة، تقول: «إن الثبات كلمة خادعة»، مضيفة أن هذا أمر صعب، لأن العلماء لا يتمكنون من تحديد إذا كان استمرار وجود فيروس كورونا «كوفيد-19» بالجسم سيكون بلا فاعلية أو ربما يسبب خطورة مستقبلا.

اقرأ أيضا: كيف تعرف مصاب كورونا الذي لا تظهر عليه أعراض «كوفيد-19»؟ «الصحة العالمية» ترد

توضح كيرني أن فيروس كورونا التاجي «كوفيد-19» يحتوي على جينوم يتضمن الحمض النووي الريبي «الريبوزي» كما هو الأمر في العائلات الأخرى للفيروسات المعتمدة على حمض RNA، مثل التهاب الكبد C، والذي يُمكن أن تؤدي العدوى المستمرة به إلى أمراض الكبد أو السرطان، حتى بعد عقود من الإصابة الأصلية.

تضيف كيرني: «يمكن أن تكون هناك عواقب طويلة المدى حال استمرار الفيروس التاجي بخلايا الجسم»، لكنها أوضحت أن هذه النتائج ليست واضحة حتى الآن لفيروس كورونا «كوفيد-19» نظرًا لكونه مرضا جديدا، ولكن يجب التحقيق فيها.

كم يستغرق مكوث الفيروس التاجي بالجسم؟

وبحسب دراسات مبكرة عن طبيعة فيروس كورونا «كوفيد-19»، استنادا إلى البيانات المأخوذة في الغالب من الصين حيث بدأ الفيروس، هو أن ذروة المرض تأتي بعد اليوم الخامس أو السادس ويحتاج جسم الإنسان إلى حوالي 10 أيام للتخلص منه بشكل كامل في غالبية الحالات.

لكن مع استمرار تفشي الجائحة، اكتشف الأطباء مجددا حالات يحتاج فيها الجسم إلى 21 يومًا للتخلص من الأعراض، مع استمرار وجود الجينوم داخل الجسم خلال هذا الوقت، ولعل هذا يفسر «المعدل المرتفع لانتقال المرض» والنمو «الأسي» الذي شهدناه في الحالات.

اقرأ أيضا: من الأخطر.. فيروس كورونا أم الطاعون الدبلي؟.. علماء يجيبون

وتقول الدراسة التي نشرتها وزارة الصحة الإسبانية في مارس الماضي، إن انتقال فيروس كورونا «كوفيد-19» يمكن أن يبدأ قبل يوم أو يومين من ظهور الأعراض، وهذا هو السبب في أن الأشخاص غير المقربين لا يدركون أنهم مصابون به ولكنهم يمررونه أيضًا قبل معاناتهم من الأعراض.

ذلك السبب تحديدا هو ما دفع مسؤولي الصحة حول العالم للتوصية بضرورة إجراء الإغلاق العام لكثير من الدول أملا في السيطرة على جزء من تفشي الجائحة فيروس كورونا «كوفيد-19» وإبطاء معدلات انتشارها.

وفق هذه الدراسة أيضا فإن وقت الشفاء المقدر هو أسبوعان للحالات الخفيفة وما بين 3 و6 أسابيع للحالات الأكثر خطورة.

وتشمل الأعراض الحمى (88٪ من الحالات) ، يليها سعال جاف (68٪ من الحالات) ويليه التعب والضعف العام للجسم (38٪) وسعال البلغم (33٪). أعراض مثل القيء واحتقان الأنف والإسهال نادرة جدًا ولكنها أعراض محتملة.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة