فيروس كورونا

علاج للإيدز يثبت فعاليته مع فيروس كورونا.. وأمريكا تجري تحاليل لكل المواطنين

يواصل فيروس كورونا انتشاره في العالم ووجد الأطباء علاج يستخدم مع مرضى الإيدز أثبت فعالية ضد الفيروس فيما تجري أمريكا تحليل دم لكل مواطنيها.

0
%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%AC%20%D9%84%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%AF%D8%B2%20%D9%8A%D8%AB%D8%A8%D8%AA%20%D9%81%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%AA%D9%87%20%D9%85%D8%B9%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7..%20%D9%88%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A7%20%D8%AA%D8%AC%D8%B1%D9%8A%20%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%84%20%D9%84%D9%83%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B7%D9%86%D9%8A%D9%86

في حين لا تزال أوروبا تكافح بشدة ضد جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، الإ أن الأمل قد إزداد بشكل ملحوظ في الأيام الأخيرة لبدء احتواء تفشي المرض بعد أن شهدت البلدان الأكثر تضررا انخفاضًا في عدد الحالات بعد أسابيع منذ بداية الأزمة حيث قتل الوباء بالفعل أكثر من 50 ألف شخص في أوروبا 85٪ منهم تقريبا في إيطاليا وإسبانيا وفرنسا والمملكة المتحدة.

الوضع الصحي لرئيس وزراء بريطانيا لم يتحسن وفرنسا لم تصل للذروة مع فيروس كورونا

لا تزال إيطاليا الدولة الأكثر تضررا حيث بلغ مجموع المتوفين 16 ألف 523 حالة، مع تسجيل 636 آخرين في الـ 24 ساعة الماضية، وهو رقم أعلى من 525 يوم الأحد، الذي كان الرقم الأقل بإيطاليا منذ ما يقرب من ثلاثة أسابيع.

من جهتها قررت الحكومة الإيطالية ضخ 400 مليار يورو كسيولة لدعم الإستثمار الإيطالي ومساعدة الشركات علي التعامل مع الأزمة الراهنة، وأعلن رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي: مع الموافقة على المرسوم، بتوفير سيولة فورية للشركات الإيطالية بقيمة 400 مليون يورو، صغيرة أو متوسطة أو كبيرة، بواقع: 200 مليون للسوق المحلية و200 مليون أخرى لدعم الصادرات، وشدد وزير الاقتصاد روبرتو جوالتيري: بهذا المرسوم، قمنا بتدخل غير مسبوق.

فيما قال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران إن فرنسا لم تصل بعد إلى ذروة وباء فيروس كورونا مشيرا: مازلنا في مرحلة تفاقم الوباء، كما أكد الوزير أن تدابير العزل في البلاد ستستمر طالما كان ذلك ضروريا وذلك بعدما وصل إجمالي الإصابات حتى الآن 99 ألف حالة فيما بلغ عدد الوفيات 8 آلاف و911 حالة.

اقرأ أيضاً: فيروس كورونا في المغرب| أعداد حالات الإصابة والوفاة اليوم الثلاثاء 7 أبريل

وفي ألمانيا، ازدادت الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا بمقدار 3834 في الـ 24 ساعة الماضية ما رفع إجمالي الإصابات إلى 103 ألف حالة 375 في زيادة جديدة بعد أربعة أيام متتالية من التراجع، وفقًا لبيانات من معهد روبرت كوخ ارتفع عدد الوفيات إلى 1810 حالة.

أما في بريطانيا، فأفاد مصدران مقربان من رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أن الوضع الصحي له لم يتغير بعدما تم حجزه في وحدة العناية المركزة في مستشفى سانت توماس في لندن الليلة الماضية مع تفاقم أعراض إصابته بفيرس كوفيد 19 وبحسب وزير الخارجية دومينيك راب، الذي قد يضطر إلى تولي رئاسة الحكومة مؤقتًا، تم إدخال جونسون إلى المستشفى يوم الأحد.

صفر وفيات وإصابات في الصين وعلاج الإيدز فعّال مع فيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة الصينية عدم تسجيل أي حالات وفيات أو إصابات محلية بسبب فيرس كورونا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة في جميع أنحاء البلاد.

وإجمالا، ارتفع عدد الحالات المؤكدة في البر الرئيسي للصين إلى 81 ألف و740 حالة، بعد تأكيد 32 حالة إيجابية لأشخاص قادمين من الخارج، وبالتالي يبلغ العدد الإجمالي للإصابات من الأشخاص الذين قدموا إلى الصين من الخارج حاملين المرض 983.

في الوقت نفسه، لا تزال الوفيات عند 3331 وبالمثل ارتفع عدد الأشخاص الذين تعافوا من المرض إلى 77 ألف و167 شخصا.

ووجد باحثون برازيليون أن عقار Atazanavir، وهو دواء يستخدم لعلاج مرضى الإيدز، فعال في منع التكاثر الفيروسي لفيروس كورونا، حيث وجدت الدراسات التي أجرتها مؤسسة أوزوالدو كروز (Fiocruz)، أكبر مركز للبحوث الطبية في أمريكا اللاتينية ومرتبط بوزارة الصحة البرازيلية، أن Atazanavir قادر على إبطاء تكاثر الفيروس وأنه يقلل أيضًا من التهاب الرئتين.

وذكر الباحثون أن الدواء قلل من إنتاج البروتينات المرتبطة بالعملية الالتهابية في الرئتين، وبالتالي منع تدهور الصورة السريرية الناتجة عن المرض.

أمريكا تبدأ أخذ عينات دم للمواطنين في جميع أنحاء البلاد.

بدأت الولايات المتحدة في أخذ عينات الدم في جميع أنحاء البلاد لتحديد العدد الحقيقي للأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد، باستخدام اختبار يعمل بأثر رجعي، حيث تعتمد الاختبارات الجديدة على الدراسات المصلية التي تختلف عن المسحات الأنفية المستخدمة لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بالفيروس حاليًا ينظر هذا النوع من الاختبار في ما إذا كانت هناك أجسام مضادة معينة موجودة في الدم، مما يدل على أن الشخص حارب ثم تعافى من المرض، حتى لو لم تظهر عليه أعراض أبدًا.

.