Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
عصر ما بعد فيروس كورونا| إجراءات محتملة بين اللاعبين للحد من التفشي

عصر ما بعد فيروس كورونا| إجراءات محتملة بين اللاعبين للحد من التفشي

مع توقف الحياة بشكل كامل في العالم أجمع بسبب تفشي فيروس كورونا المستحدث «كوفيد - 19»، يترقب الجميع عودة منافسات الرياضات الأخرى ولكن الحياة قد تختلف بعد عصر الفيروس.

محمد عيسى
محمد عيسى
تم النشر

يعيش العالم على حافة الهاوية، مع تفشي جائحة فيروس كورونا المستحدث «كوفيد – 19»، التي انطلقت من مدينة ووهان الصينية في أواخر ديسمبر الماضي، وانتقلت تدريجيًا نحو أوروبا والشرق الأوسط، حيث تعد إيران وإيطاليا وإسبانيا من بين أكثر بلدان العالم تأثرًا بانتشار فيروس كورونا.

وحتى لحظة كتابة هذه السطور، فإن عدد الحالات التي تعرضت لعدوى الإصابة بفيروس كورونا المستحدث حسب مركز علوم وهندسة النظم في جامعة جونز هوبكنز، وصلت إلى 335403 حالات في جميع قارات العالم، وأدت إلى وفاة 14611 حالة، فيما تأكد شفاء 97594 حالة حتى الآن.

وأدى تفشي فيروس كورونا إلى تعطيل العديد من مناحي الحياة، حيث فرضت الدول المتضررة عزلًا ذاتيًا إجباريًا على كافة مواطنيها، مع اتخاذ إجراءات صارمة للتشديد على ضرورة عدم التحرك من المنازل، عبر إغلاق كافة المرافق الترفيهية، والسماح فقط بعمل الصيدليات والمراكز التجارية التي تبيع الأطعمة.

ومن بين الأمور التي جرى تعليقها، كانت المنافسات الرياضية، حيث تأثرت كرة القدم بشكل واضح بتفشي فيروس كورونا، وتم تعليق كافة المنافسات الكروية بما فيها الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى، بالإضافة إلى بطولة دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، كما تم تأجيل انطلاق موسم بطولة العالم للفورمولا 1، وتأجيل العديد من بطولات التنس، وهناك اتجاه لتأجيل أولمبياد طوكيو 2020.

يمكنك قراءة أيضًا: عصر ما بعد فيروس كورونا| طرق جديدة للتعامل مع الجماهير

بجانب الجماهير التي كان لها نصيب من التأثر بتفشي فيروس كورونا المستحدث، فتأثر اللاعبون أيضًا، فظهر أول لاعب مصاب في الدوري الإيطالي الممتاز بالفيروس الجديد، دانييلي روجاني لاعب فريق يوفنتوس.

وبجانب روجاني أعلن فيورنتينا إصابة عدد من لاعبيه، مثل فالنسيا الإسباني وكذلك الفرنسي بليز ماتويدي والأرجنتيني باولو ديبالا ثنائي السيدة العجوز.

وأمس السبت، تلقى جماهير كرة القدم خبرًا سيئًا بوفاة رئيس ريال مدريد السابق لورينزو سانز بسبب فيروس كورونا أيضًا.

وهناك حالة من الإصرار لدى الاتحادات القارية والمحلية على استئناف المنافسات المُعطلة، حيث أكد مسئولو الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تأجيل بطولة أمم أوروبا «يورو 2020» إلى صيف العام القادم، من أجل إفساح المجال للعمل على عودة المنافسات المحلية واستكمال البطولات بشكل لائق، حتى إذا أدى ذلك لاستمرارها إلى ما بعد الثلاثين من يونيو، وهو موعد انتهاء الموسم الكروي.

التعطش للعودة

بكل التأكيد فاللاعبون متعطشون للعودة إلى الملاعب مرة أخرى، ولكن سرعة انتشار فيروس كورونا المستحدث تجعل العودة أصعب في الوقت الحالي، خاصةً مع عدم توفر العلاج حتى الآن.

وكانت منظمة الصحة العالمية، أكدت المسافة الآمنة لتجنب التقاط العدوى هي متر واحد بين كل شخص والآخر في حالة العطس أو السعال، وهو ما قد يؤدي إلى بعض الإجراءات بعد عودة المباريات مرة أخرى.

إجراءات محتملة

بعد العودة للملاعب مرة أخرى في عصر ما بعد فيروس كورونا، قد يكون هناك بعض الإجراءات الوقائية بين اللاعبين لمنع تفشي العدوى.

- في البداية قد تمنع المصافحات بين اللاعبين وبعضهم قبل انطلاق المباريات، وكذلك الاحتفالات بالأهداف وبعد انتهاء المباراة ومنع الأحضان وما يشبهها، مع الاحتفاظ بمسافة بين كل لاعب وآخر.

- وكذلك من ضمن الإجراءات الوقائية التي قد يقوم بها اللاعبون، ارتداء القفازات لمنع نقل الفيروس، بالإضافة إلى ارتداء أقنعة مختلفة على الوجه، لمنع نقل العدوى في حالة أصيب بها أحد اللاعبين.

- وقبل كل مباراة سيتم الكشف على لاعبي الفريقين لضمان التأكد من عدم إصابة أي منهم بفيروس كورونا للحد من تفشي العدوى.

- وعلى الجانب الفني قد تتغير بعض التقنيات والخطط على أرض الملعب، للحفاظ على مسافة لا تقل عن متر بين كل لاعب وآخر، في الحالات الدفاعية أو الهجومية.


وكل هذا هي سيناريوهات تخيلية لكرة القدم في «عصر ما بعد فيروس كورونا»، ولكن قد يتم تطبيقها سواء بشكل رسمي أو ودي مع إضافة أو إزالة بعض منها في وقت أو في آخر للحد من تفشي الفيروس.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة