فيروس كورونا

سيباستيان لوب يقترح قيادة سيارات البلاي ستيشن في ظل توقف الراليات

الفرنسي سيباستيان لوب، يقوم في الحجر المنزلي الذاتي بتمضية الوقت بالألعاب الإلكترونية، لاسيما الـ «بلاي ستيشن» حيث يبقي نفسه في أجواء الراليات.

0
%D8%B3%D9%8A%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%86%20%D9%84%D9%88%D8%A8%20%D9%8A%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%AD%20%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%8A%20%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%B4%D9%86%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B8%D9%84%20%D8%AA%D9%88%D9%82%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA

اقترح سيباستيان لوب، بطل العالم للراليات تسع مرات، تعويض إيقاف المسابقات بسبب فيروس كورونا المستجد والذي أثر على روزنامة الأحداث الرياضية لهذا العام، وأبرزها كأس أوروبا لكرة القدم وأولمبياد طوكيو اللذين تأجلا إلى صيف 2021،من خلال الـ «بلاي ستيشن».

وبما أنه قرر خوض راليات محدودة كل موسم منذ تتويجه القياسي التاسع والأخير عام 2012، اكتفى لوب هذا الموسم بالمشاركة على متن هيونداي في الجولة الافتتاحية التي أقيمت في مونتي كارلو حيث حل سادسا، ثم غاب عن راليي السويد والمكسيك قبل أن يتخذ القرار بتعليق الموسم حتى إشعار آخر بسبب فيروس «كوفيد-19».

ومن منزله في سويسرا، ينشط لوب على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل اطلاع مشجعيه على الأجواء اليومية في ظل الحجر المنزلي الذاتي، وتتراوح نشاطاته من ركوب الدراجة النارية في المطبخ إلى محاولة تمضية الوقت بالألعاب الإلكترونية، لاسيما الـ «بلاي ستيشن» حيث يبقي نفسه في أجواء الراليات، على الرغم من أن الشعور غير مماثل للجلوس خلف مقود سيارة الرالي الحقيقية بحسب ما أفاد ابن الـ46 عاما وكالة فرانس برس.

- كيف تتعامل مع الحجر المنزلي؟

الظروف أقل صرامة (في سويسرا) مما كانت عليه في فرنسا. لسنا ممنوعين من الخروج، ولسنا مجبرين على أن نكون بمفردنا في السيارة، بعد إغلاق المتاجر وكل شيء، لا ترى الكثير من الناس خارج المنازل، إلا أولئك الذين يمارسون رياضة المشي أو السكوتر أو الدراجة. معظم الناس على دراية بما يجري ويتجنب الجميع الاحتكاك، لا أفعل الكثير، القليل من الرياضة، بلاي ستيشن، وأهتم بابنتي مع القليل من الترامبولين وركوب الدراجة النارية داخل المنزل (يضحك) أحب التجربة من فترة إلى أخرى وبما أنه لا ينبغي الخروج كثيرا، أفعل ذلك في المنزل.

يمكنك أيضًا قراءة: فيروس كورونا يضم سباق باكو للفورمولا 1 لعائلة المؤجلات



- لقد نشرت هذه الصور على شبكات التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى القيام بتحديات مع ملاحك دانيال إيلينا، هل من المهم أن تكون حاضرًا في هذا الوقت؟

أعتقد أنه من الجيد البقاء على تواصل مع جمهوري، عندما نفعل شيئا مضحكًا، قد نشاركه أيضا، أعتقد أن بعض الناس يجدون ذلك ممتعا. بالنسبة لدانو (أي دانيال إيلينا)، لم أطلق تحديا، هو الذي يتحدى نفسه للقيام بالأمور التي أفعلها أنا (مازحا). لا ينجح دائما لكنه يبذل جهد المحاولة.

- ما هي العواقب الرياضية لوباء فيروس كورونا بالنسبة لك؟

منذ رالي مونتي كارلو، لم أصعد إلى السيارة (سيارة الرالي)، حتى في الأوقات العادية، لا أفعل ذلك بقدر الذين يخوضون البطولة بأكملها (بما أن مشاركته محصورة براليات محددة منذ لقبه الأخير عام 2012)، لكن الآن (في ظل تعليق البطولة)، لم أر السيارة منذ يناير (رالي مونتي كارلو)! تأجلت الجولات الثلاث التالية. هل ستقام (الراليات) في النهاية؟ هل سنخرج من الحجر وهل ستستقر الحالة وستستأنف الأنشطة في غضون ثلاثة أسابيع؟ شهر؟ شهرين؟ لا أعرف ولا أعتقد أن أحدا يعرف حقا. سنرى. سنتعامل مع الوضع.

- هل من المزعج ألا يلمس السائق مقود السيارة لأشهر عدة؟

أنا ألمسه عبر بلاي ستيشن، الأمر ليس مماثلا (لقيادة سيارة حقيقية) لكنه يساعدنا في قضاء الوقت.. بما أنها (الراليات) نشاطي الرئيسي ولا يمكنني القيام به، فهذا يغير حياتك قليلا.

- ماذا تقود على الصعيد الافتراضي؟

أميل أكثر إلى الفورمولا واحد! أعتقد أن سائقي الفورمولا وان يختبرون الراليات (افتراضيا)، وسائقي الراليات يختبرون الفورمولا وان (يضحك)، من أجل التغيير (الأجواء) قليلا!".

- هل يبقيك ذلك في الأجواء؟

لا يضر، أقوم بذلك من أجل المتعة أكثر من أي شيء آخر. أعتقد أنه بالنسبة لبعض سائقي الحلبات، قد يكون من المفيد أكثر البقاء في الأجواء. في الرالي، الأمر يتعلق بالقيادة الخالصة... لذا فهو مختلف قليلا. في (سباقات) الحلبة، أعتقد أنه يمكن الاستفادة أكثر من بلاي ستيشن أو أي جهاز محاكاة بالنسبة لي، الأمر يتعلق بالتسلية.

اقرأ أيضاً: فيروس كورونا| استمرار تعليق سباقات فورمولا1 لأسبوعين مقبلين

- هل ستخوض سباقا افتراضيا؟

لا أخطط لذلك في الوقت الحالي. لاحقا، لما لا؟ المسألة أنه عندما تبدأ، فالأمر يستغرق الكثير من الوقت، إذا كنت محبوسا طوال اليوم في الغرفة، فالناس في المنزل يشعرون سريعا بالملل (يضحك). سأرى وفقا لما يُعرض علي.

- وسط كل ما تفعله، هل تجد الوقت الكافي للحفاظ على لياقتك البدنية؟

أركب الدراجة قليلا من وقت لآخر، سواء في الداخل أو في الخارج. وإذا لم أتمكن من ذلك، فأنا أركض على سجادة الركض الكهربائية وأقوم ببعض تمارين الضغط، أشياء من هذا القبيل، ليس لدي أي معدات خاصة هنا، لذلك أدبر الأمور بما هو متوفر، لم أمارس يوما الرياضة لخمس ساعات في اليوم، وبالتالي أحافظ على نفس الوتيرة المعتادة.

.

الأكثر قراءة