فيروس كورونا

رئيس الوزراء الإسباني يعلن 5 إجراءات جديدة لمواجهة فيروس كورونا

صرح رئيس وزراء إسبانيا فى مؤتمر صحفى، اليوم الأحد، أن الحكومة ستسعى للحصول على موافقة البرلمان على تمديد حالة الطوارئ السارية لمدة أسبوعين 15 يوما أخرى فى نطاق محاولة احتواء فيروس كورونا.

0
%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D9%8A%D8%B9%D9%84%D9%86%205%20%D8%A5%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%A7%D8%AA%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

تعمل الحكومة الإسباني على قدم وساق في مجابهة خطر فيروس كورونا المستجد والحد من تفشيه وانتشاره، حيث أعلنت الحكومة عن وفاة 394 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، وذلك وفق ما كشفت عنه بعض المصادر الصحفية في خبر عاجل اليوم الأحد، فى غضون ذلك مددت إسبانيا حالة الطوارئ لمدة 15 يومًا لمواجهة انتشار كورونا، وقالت الحكومة الإسبانية إنها ستفعل كل ما هو لازم لمكافحة جائحة كورونا وحذرت من أن" الأسوأ لم يأت بعد" وذلك بعد تجاوز عدد حالات الوفاة فى البلاد 1300 حالة ووصول عدد حالات الإصابة بالفيروس إلى ما يقرب من 25 ألف حالة.

اقرأ أيضا: والد يوفيتش: إذا كان ابني مخطئًا.. فليذهب إلى السجن

وحول هذا الصدد فقد ظهر بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية، بعد اجتماعه صباح اليوم مع جميع رؤساء مجتمعات الحكم الذاتي والمدن المستقلة التابعة للحكم الإسباني، لإطلاعهم على التقدم المحرز في مكافحة فيروس كورونا المستجد.، كما أبلغ قادة المنطقة بقرار تمديد حالة الإنذار لمدة 15 يومًا أخرى، حتى بعد عيد الفصح.

بالإضافة إلى ذلك ، أعلن سانشيز عن اتخاذ خمسة إجراءات جديدة لمكافحة Covid-19، وهي:

1-أن جميع المناطق والمقاطعات المستقلة ستتولى دور التمريض الخاص بمنطقتها.

2-كما ستُطبق قيود عامة على السفر غير الضروري لمدة 30 يومًا من الخارج.

3- ستقوم القوات المسلحة بتوسيع إجراءاتها في نقل المرضى وحماية البنى التحتية الحيوية وكذلك تقديم الدعم في نقل المعدات الطبية والاتصالات مع الجزر.

4-سيتم إنشاء خدمة توصيل للمنازل للأشخاص من الفئات المعرضة للخطر وتوفير الموارد للمجتمعات.

5-تم إنشاء مخزون استراتيجي من الأجهزة الطبية للحالات المستقبلية المصابة بفيروس كورونا المستجد.


كما صرح رئيس الوزراء الإسباني: (أسلط الضوء على نقطتين من اجتماع اليوم، حيث استعرضنا جميع الإجراءات المشتركة وتقييم التدابير المتخذة وسنستمر في وحدة العمل كأفضل سلاح للتغلب على فيروس كورونا المستجد، لذلك سنهزم الفيروس بلا شك في النهاية).

وأضاف: (إسبانيا لم تمر بمثل هذا الموقف الصعب منذ حربها الأهلية التى دارت فيما بين عامى 1936 و1939 والتى لقى خلالها نحو نصف مليون شخص حتفهم. وقال إن حكومته تعمل على خطط لإنتاج المعدات اللازمة لمكافحة كورونا فى إسبانيا مثل الكمامات).

وعقب: (أنا مقتنع بأن مجلس النواب سيوافق على تمديد حالة الطوارئ في البلاد، وعلى الرغم من أنه إجراء صارم وغير مريح، ولكنه فعال في محاربة الفيروس التاجي، وأتمنى أن تكون لدينا القدرة على القيام بشيء غير عادي حتى نتمكن من العودة إلى الوضع الطبيعي، ولكن لسنا مقتنعين بأننا سنحقق النصر ضد الفيروس ونضع جميع الموارد تحت تصرفنا بأقل تكلفة في الأرواح والوظائف، وسيتم التغلب عليها بالجهد والتضحية وكل ثقل الدولة الذي انقلب في هذه المعركة).

واختتم: (نحن حالياً نعرف أشياء عن الفيروس لم نكن نعرفها من قبل، حيث إننا يمكن أن نكون بدون أعراض ظاهرة، ولكن يمكننا نشره، وبالتالي يجب أن نحذر من أنه لا يمكن الخروج كل يوم لإجراء عملية الشراء إلا للضروروة القصوى. أولئك الذين يخالفون هذه التدابير وينشرون رسائل الكراهية والطاقة السلبية والاستهتار هم حلفاء للفيروس، الحكومة تدرك ساعات الحبس لأن تضحيات اليوم هي فوائد الغد وكلما زاد التحدي زاد الطموح الذي يواجهه).

واتم: لقد رأينا القدرة على التعاون بيننا وبين هذه الأزمة في إخراج أفضل ما في مجتمعنا، والأفضل في إسبانيا في هذه الأيام هو البقاء في المنزل وهو علامة على الوطنية والتضامن.

.