فيروس كورونا

دراسة تكشف متى بدأ انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19» في الصين

وفقا للدراسة التي قامت بها جامعة كاليفورنيا ففيروس كورونا «كوفيد-19» انتشر في الصين لأول مرة منذ أكتوبر وليس في شهر ديسمبر من عام 2019.

0
اخر تحديث:
%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A9%20%D8%AA%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D9%85%D8%AA%D9%89%20%D8%A8%D8%AF%D8%A3%20%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%86

قدرت دراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا ونشرتها مجلة «العلم» أن الوقت الذي كان ينتقل فيه فيروس «سارس-كوف-2» الذي يسبب مرض فيروس كورونا «كوفيد-19» عبر مقاطعة هوبي في الوسط الشرقي من دولة الصين كان بحد أقصى شهرين قبل تسجيل الحالات الأولى في البشر في نهاية عام 2019.

الحساب، الذي أجراه باحثون من كلية الطب في هذه الجامعة الواقعة في سان دييجو (كاليفورنيا)، حللوا عدة عوامل، أحدها كان جينومات «سارس-كوف-2» من الحالات الأولى التي حدثت في الصين، والتي قادتهم إلى سوق الجملة في مدينة ووهان.

وبحسب الباحثين: «من غير المحتمل» أن تكون الحالة الأولى هناك، لأن الحالات الأولى «لا علاقة لها بالسوق»، كما استخدمت بيانات عن انتشار الفيروس في ووهان قبل العزل المنزلي الصحي وتنوعه الجيني في الصين.


الحساب من «الساعة الجزيئية»

لمعرفة وقت ظهور الحالة الأولى، تم استخدام تقنية تُعرف باسم «التحليل التطوري للساعة الجزيئية» لتتبع السلف المشترك لجميع متغيرات فيروس كورونا «كوفيد-19»، والتي كانت، وفقًا للدراسة، في شهر نوفمبر 2019، ومع ذلك، يجادل الباحثون بأن الحالة الأولى قد تسبق السلف المشترك في غضون أيام أو أسابيع أو حتى أشهر.

وتعتبر «الساعة الجزيئية» هي تقنية تحليل وراثية تعتمد على فرضية أن الطفرات في جينوم الكائنات الحية تحدث في تتابع وبنمط منتظم على الفترات الطويلة من الزمن، وتعتمد بالتالي كطريقة رياضية لتقدير الزمن الذي انفصل فيه نوعان عن سلفيهما أثناء التاريخ التطوري.

بفضل استخدام أدوات التحليل التي يمكن أن تشكل سلوك فيروس كورونا «كوفيد-19» في الأيام الأولى للوباء، يقدر الباحثون أنه حتى 4 نوفمبر، كان متوسط ​​عدد المصابين أقل من 1، والذي ارتفع بحلول 17 نوفمبر إلى 4 وفي في بداية شهر ديسمبر 2019 كانت تقترب من عشرة حالات إصابة، وفي هذا الشهر حدثت أول حالات دخول المستشفى.

جدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية لم تتمكن حتى الآن من تحديد نوع الحيوان المتسبب في انتقال هذا الوباء إلى البشر، وذلك قبل أن يستمر في انتشاره في جميع أنحاء العالم حاصدا الكثير من أرواح البشر ومسببا إصابات الملايين من الناس حول العالم، بالإضافة إلى تدهور الاقتصاد العالمي وركوده، ولذلك قامت المنظمة بتصنيف فيروس كورونا «كوفيد-19» في يوم 11 مارس 2020 على أنه جائحة عالمية.


.