فيروس كورونا

دراسة «تعيد التأكيد» على فاعلية ريمديسيفير كعلاج لفيروس كورونا «كوفيد-19»

ريمديسيفير يستمد فاعليته المشهودة عن طريق إعاقة قدرة الفيروس على صنع المزيد من النسخ من نفسه، لذا يعد مفيدًا في حالات كوفيد-19.

0
%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A9%20%C2%AB%D8%AA%D8%B9%D9%8A%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A3%D9%83%D9%8A%D8%AF%C2%BB%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%81%D8%A7%D8%B9%D9%84%D9%8A%D8%A9%20%D8%B1%D9%8A%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%B1%20%D9%83%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%AC%20%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB

جدد علماء تأكيدهم على فاعلية عقار «ريمديسيفير» كعلاج لمصابي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وذلك أشهر من اعتماده في بلدان عديدة كالولايلت المتحدة، كعلاج مساعد لبعض الحالات المتقدمة من مصابي كوفيد-19.

وذكرت مجلة «تايم» في نسختها الإليكترونية، أن تقرير نُشر في 8 أكتوبر الجاري، بمجلة «نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسن» العلمية، تضمن تأكيد الباحثين لفوائد ريمديسفير في علاج مصابي كوفيد-19 في المستشفيات.

ريمديسيفير، دواء مضاد للفيروسات، حاصل على تصريح استخدام طارئ، من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، لعلاج أي شخص في المستشفى يكون مصابا بالفيروس التاجي «كوفيد-19».

ويستمد ريمديسيفير فاعليته المشهودة عن طريق إعاقة قدرة الفيروس «كوفيد-19» على صنع المزيد من النسخ من نفسه، وفي التجارب ساعدت جرعاته كل من المرضى الذين يعانون من كوفيد-19 في مراحله المبكرة، وكذلك المرضى الذين يعانون أعراضًا أكثر تقدمًا.

اقرأ أيضا: علماء: مصل الإنفلونزا يُمهد للقاح فيروس كورونا «كوفيد-19».. ولا تعارض بينهما

في أحدث تقرير، قدم باحثون بقيادة فريق في المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية بالولايات المتحدة، البيانات النهائية عن دراسة صدرت لأول مرة في مايو.

وشمل التحليل النهائي بتلك الدراسة، نحو 1062 شخصًا، تم انتقائهم عشوائيًا لتلقي العلاج الوريدي أو دواء وهمي، لمدة تصل إلى 10 أيام أثناء وجودهم في المستشفى، وقدم الباحثون بيانات أكثر تفصيلاً حول كيفية تأثير الدواء على المقاييس، بما في ذلك المدة التي يجب أن يتم إعطاؤها للأشخاص.

الحالات التي تضمنتها الدراسة، كانت جميعها تحمل العدوى داخل الجهاز التنفسي، ومعظمهم كان يعاني من الالتهاب الرئوي، واعتبر 85٪ أنهم يعانون من مرض شديد، مما يعني أن لديهم على الأقل أحد الأعراض الثلاثة الشائعة في كورونا «كوفيد-19»، ,هي تسجيل مستويات أكسجين في الدم أقل من 94٪ أثناء تنفس هواء الغرفة، أو احتاجوا إلى أكسجين إضافي، أو كانوا بحاجة إلى جهاز التنفس الصناعي للتنفس.

ومن بين جميع المشاركين، الذين يعانون من كوفيد-19 الحاد وأعراض خفيفة على حد سواء، كان بإمكان أولئك الذين تم إعطاؤهم ريمديسيفير، الخروج من المستشفى في المتوسط ​​قبل خمسة أيام من أولئك الذين يتلقون العلاج الوهمي.

يقول الدكتور جون بيجل، المدير المساعد للبحوث السريرية في قسم علم الأحياء الدقيقة والأمراض المعدية: تعزز هذه البيانات قيمة الريمديسيفير لصحة المرضى في المستشفى.

اقرأ أيضا: هل التبرع بالدم أثناء جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19» آمن؟

بينما قدمت الدراسة الأولية بيانات الوفيات بعد 15 يومًا، ورُصدت حالات المشاركين في الدراسة لمدة 28 يومًا، وتبين أنه من بين أولئك الذين تلقوا ريمديسيفير مقارنةً بالآخرين، توفي 11٪ مقارنة بـ15٪ بين مجموعة الدواء الوهمي.

وفي حين أن هذا ليس فرقًا مهمًا من الناحية الإحصائية (لم تكن الدراسة كبيرة بما يكفي لتشمل عددًا كافيًا من الوفيات من الناحية الإحصائية في كل مجموعة) إلا أن تمثل تحسنًا كبيرًا، كما يقول بيجل.

ويشير بيجل إلى أن معدلات الوفيات، جنبًا إلى جنب مع مقاييس أخرى بما في ذلك حقيقة أن الأشخاص الذين يتناولون ريمديسيفير يقضون وقتًا أقل على جهاز الأكسجين الصناعي وأيامًا أقل في المستشفى، تدعم الفائدة الإجمالية للدواء.

بالإضافة إلى ذلك يشير بيجل، إلى أن الدواء لا يساعد فقط الأشخاص الذين عانوا من الأعراض لأكثر من 10 أيام، ولكن أيضًا الذين ظهرت عليهم الأعراض لمدة تقل عن 10 أيام.

.