فيروس كورونا

دراسة: الأمهات أكثر ترددًا من الأباء بشأن حصول الأطفال على لقاح فيروس كورونا «كوفيد-19»

أظهرت نتائج دراسة بحثية حديثة أن الأمهات يشعر بقلق أكبر من الأباء بشأن تناول أطفالهن اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

0
اخر تحديث:
%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A9%3A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%87%D8%A7%D8%AA%20%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1%20%D8%AA%D8%B1%D8%AF%D8%AF%D9%8B%D8%A7%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%A8%D8%A7%D8%A1%20%D8%A8%D8%B4%D8%A3%D9%86%20%D8%AD%D8%B5%D9%88%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%84%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%AD%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB

خلصت نتائج دراسة مسحية حديثة إلى أن الأمهات أكثر ترددًا من الأباء في منح اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» لأطفالهم.

وأظهرت الدراسة التي أجريت خلال الفترة من الأول من أبريل وحتى الثالث من مايو الجاري في كافة الولايات الخمسين إضافة إلى مقاطعة كولومبيا أن 27% من الأمهات قالوا إنهن من المستبعد أن يعطوا أطفالهم اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، مقارنة بـ 11% من الأباء.

 وأشارت الدراسة التي نشرتها صحيفة بوسطن جلوب الأمريكية إلى أن النسبة المئوية من الأمهات اللائي كن يشعرن بالتردد لا تزال مستقرة من الدراسة المسحية التي أجريت في فبراير الماضي، فيما انخفضت النسبة المئوية للأباء الذين كانوا يشعرون بالتردد بصورة طفيفة، من 14%.

وأصدر الباحثون من «كونسورتيوم كوفيد-19 لفهم تفضيلات السياسة العامة عبر الولايات» والذي يشتمل على جامعة نورث إيسترن، وجامعة هارفارد، وجامعة نورث ويسترن، وجامعة رتجارز، تلك النتائج الأسبوع الماضي.

وقال الباحثون في تقرير بشأن الدراسة المسحية إن النتائج كانت مهمة بالنظر إلى أن الأبحاث الأولية تشير إلى أن مواقف الأمهات يكون لها تأثير أقوى مقارنة بالأباء على مسألة تناول أطفالهم اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

وقال ماثيو سيمونسون الباحث في جامعة نورث إيسترن والذي قاد فريق البحث: «من الممكن أن الأمهات أكثر تعودا على التفكير في مثل تلك القضية مسبقا، ومن ثم فهن أكثر قلقا إزاء المشكلات المصاحبة لعملية التطعيم والتي تزداد بزيادة المعلومات المغلوطة التي تتواتر باستمرار في هذا الخصوص».

 إصابات كورونا حول العالم

وقد ارتفعت حصيلة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، الإثنين، في أغلب دول العالم سواء على صعيد الإصابات أو الوفيات.

وكشفت أحدث الإحصائيات المتعلقة بالوباء العالمي عن ارتفاع عدد الإصابات إلى 158 مليونا و977 ألفا و331 إصابة.

وارتفع عدد الوفيات إلى 3 ملايين و306 آلاف و954 حالة وفاة، وبلغ عدد حالات الشفاء 136 مليونا و532 ألفا و170 حالة.

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر في العام 2019.

تخفيف القيود في أوروبا

وتواصل دول أوروبا على رأسها إسبانيا، عودتها التدريجية إلى الحياة الطبيعية فيما تترك الشكوك تحوم حول استراتيجيتها في حملات التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» بعد إعلانها عدم تجديد طلبياتها من لقاح أسترازينيكا.


.