فيروس كورونا

بقابلية أعلى للعدوى.. كورونا «الجنوب إفريقي» يثير الرعب في بريطانيا

الطفرة «الجنوب إفريقية» الجديدة لـ فيروس كورونا «كوفيد-19» ظهرت في المملكة المتحدة، متسببة في قلق إضافي لعلماء الأوبئة.

0
%D8%A8%D9%82%D8%A7%D8%A8%D9%84%D9%8A%D8%A9%20%D8%A3%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%AF%D9%88%D9%89..%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D9%88%D8%A8%20%D8%A5%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%C2%BB%20%D9%8A%D8%AB%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B9%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7

تسبب التحور الجديد لـ فيروس كورونا «كوفيد-19»، والذي رُصد مؤخرًا في بريطانيا، في قلق جديد لعلماء الأوبئة ولمسؤولي الصحة حول العالم.

وأعلنت بريطانيا، الأربعاء، رصد إصابة شخصين لديها، تم تشخيص إصابتهما بالطفرة «الثالثة» لفيروس كورونا «كوفيد-19»، والتي عَرَّفها مسؤولو الصحة هناك باسم «كورونا الجنوب إفريقي».

ونقلت صحيفة «الجارديان» عن وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، قوله أمس في مؤتمر صحفي، إنه تم اكتشاف نوع جديد «مقلق للغاية» من فيروس كورونا، الذي يُشتبه في أنه يتسبب في زيادة حالات الإصابة في هذا النوع في المملكة المتحدة.

وحددت المراقبة التي أجرتها هيئة الصحة العامة في إنجلترا، يوم الثلاثاء، شخصين أصيبا بالفيروس بعد اتصالهما بمسافرين منفصلين من جنوب إفريقيا، بواقع حالة واحدة في لندن، والأخرى في الشمال الغربي.

وقال وزير الصحة، في مؤتمر صحفي في داونينج ستريت يوم الأربعاء، إن وصول السلالة الجديدة المسماة «كورونا الجنوب إفريقي»، سيؤدي إلى قواعد حجر صحي جديدة للزوار الجدد من جنوب إفريقيا.

وقال هانكوك: هذا المتغير الجديد مقلق للغاية، لأنه أكثر قابلية للانتقال، ويبدو أنه قد تحور أكثر من السلالة التي تم اكتشافها مؤخرًا في المملكة المتحدة.

ويمثل هذا الإعلان مزيدًا من الضغط على الوزراء الذين يكافحون بالفعل لاحتواء شكل آخر من الفيروس شديد العدوى، والذي تم اكتشافه لأول مرة في كنت أواخر سبتمبر الماضي.

وارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا في لندن والجنوب الشرقي والشرق، حيث تشكل السلالة الجديدة (المُعلنة سابقًا) الآن معظم الإصابات.

وقال رافي جوبتا، أستاذ علم الأحياء الدقيقة السريرية بجامعة كامبريدج، الذي دعا إلى تسريع برنامج اللقاح واستهدافه في النقاط الساخنة لاحتواء المتغير الأكثر قابلية للانتقال، إن اكتشاف السلالة الجنوب إفريقية، أضافت إلحاحًا جديدًا لإيجاد الحل للوضع الحالي.

وقال «هذه أخبار مروعة حقًا»، مضيفا: نحن بحاجة إلى تكثيف التطعيمات والتفكير في المكان الذي يجب أن نستهدفه فيه.

وفي حين أن كورونا «المتحورة» في المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا مختلفة، إلا أنها تشترك في طفرة واحدة على الأقل تسمى N501Y والتي قد تجعل الفيروس أكثر قابلية للانتقال.

وقال هانكوك إن الشخصين اللذين ثبتت إصابتهما بنوع «جنوب إفريقيا» هما الآن في الحجر الصحي، مضيفًا أنه يجب على المسافرين الآخرين من البلاد ومعارفهم اتخاذ احتياطات مماثلة.

وقال: «يجب على أي شخص في المملكة المتحدة كان في جنوب إفريقيا في الأسبوعين الماضيين وأي شخص على اتصال وثيق بشخص كان في جنوب إفريقيا في الأسبوعين الماضيين أن يخضع للحجر الصحي على الفور»، مضيفا: يجب عليهم تقييد أي اتصال مع أي شخص آخر على الإطلاق.

ستكون الإجراءات مؤقتة بينما يتم التحقق من المتغير الجديد في مختبر PHE في Porton Down، يجري العمل بالفعل في المختبر لفحص البديل البريطاني، المسمى B117.

وظهرت الطفرة الجديدة (الجنوب إفريقية) في المملكة المتحدة عندما كشف تحليل PHE أن شكلًا جديدًا متعدد الطافرات من الفيروس، كان ينتشر بسرعة في كينت ومناطق أخرى خلال إغلاق نوفمبر، بينما كانت الطفرات القديمة من فيروس كورونا في تراجع.

وظهرت الطفرة الجنوب إفريقية بعد الموجة الأولى من العدوى في خليج نيلسون مانديلا، على ساحل مقاطعة الكاب الشرقية، وفي غضون أسابيع، أصبح الفيروس التاجي المهيمن في كل من الرؤوس الشرقية والغربية.



.

اخبار ذات صلة