فيروس كورونا

بعد قرار ترامب «الخطير».. بيل جيتس يدعم منظمة الصحة بمبلغ ضخم لمواجهة كورونا

الصندوق الخيري للملياردير الأمريكي بيل جيتس، مؤسس شركة «مايكروسوفت» الشهيرة، وزوجته ميليندا، والمعروف باسم «بيل وميليندا جيتس»، قدم لفتة إنسانية لمكافحة فيروس كورونا.

0
%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1%20%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A8%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D9%8A%D8%B1%C2%BB..%20%D8%A8%D9%8A%D9%84%20%D8%AC%D9%8A%D8%AA%D8%B3%20%D9%8A%D8%AF%D8%B9%D9%85%20%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A9%20%D8%A8%D9%85%D8%A8%D9%84%D8%BA%20%D8%B6%D8%AE%D9%85%20%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

كشف الصندوق الخيري للملياردير الأمريكي بيل جيتس، مؤسس شركة «مايكروسوفت» الشهيرة، وزوجته ميليندا، والمعروف باسم «بيل وميليندا جيتس»، اليوم الخميس عن لفتة إنسانية لمكافحة فيروس كورونا.

وأعلن بيل جيتس وزوجته ميليندا، الخميس، عن تخصيص 150 مليون دولار إضافية أخرى لمساعدة منظمة الصحة العالمية لمكافحة الفيروس التاجي.

وأوضح الصندوق الخيري، في بيان رسمي له بعد أن تجاوز المبلغ الإجمالي للمساعدات التي يقدمها حاجز الـ 250 مليون دولار: «الوضع الآن أصبح فريدا من نوعه ونحن متواجدون في ذلك الوضع الفريد، حيث يمكننا المساعدة، اليوم نعلن عن تمويل إضافي بمبلغ 150 مليون دولار».

يأتي هذا بعد قرار الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، بوقف تمويل منظمة الصحة العالمية بسبب الأزمة المالية التي تمر بها بلاده في الوقت الحالي.

وفي وقت سابق كان الصندوق قد خصص ما لا يقل عن 100 مليون دولار لمكافحة تفشي «كوفيد-19»، وهذ الأموال الجديدة ستخصص أيضًا لتمويل طرق التشخيص الجديدة ولتطوير اللقاحات، ومساعدة الفقراء في قارتي آسيا وإفريقيا.

وعلق بيل جيتس على بيان ترامب، بشأن وقف التمويل قائلًا: «وقف التمويل أمر خطير للغاية في الوقت الحالي، العالم الآن بحاجة لمنظمة الصحة العالمية للعمل، أكثر من أي وقت مضى».

يمكنك قراءة أيضًا: منظمة الصحة العالمية ترد على قرار ترامب بإيقاف تمويلها

بينما أكدت ميليندا في تصريحات نشرتها «رويترز»: «قطع التمويل عن منظمة الصحة العالمية ليس له معنى في ظل مواجهة هذا الوباء العالمي، نحن الآن نحتاج لرد دولي قوي، هذه بادرة خطيرة للغاية».

وتعتبر مؤسسة «بيل وميليندا جيتس»، في المركز الثاني في قائمة أكبر المانحين لمنظمة الصحة العالمية، حيث قدمت في عامي 2018- 2019 نحو 9.76% من ميزانية المنظمة.

وأثار قرار ترامب بوقف التمويل، تنديد قادة العالم، بسبب طريقة التعامل، وطالبوا بالتعاون والاتحاد لمكافحة تفشي الفيروس التاجي.

كما أشارت ماتشيديسو مويتي، المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في إفريقيا، إلى أن قرار أمريكا بتعليق تمويل منظمة الصحة سيؤثر بالسلب على البرامج الخاصة بشلل الأطفال في إفريقيا، نظرًا لأنه يتم تخصيص حوالي 300 مليون دولار من ميزانية المنظمة للبرامج المختلفة في 47 دولة في إفريقيا، ومعظمها لبرامج استئصال شلل الأطفال التي تمولها أمريكا.

.