فيروس كورونا

العالم يحبس أنفاسه.. تسجيل أول وفاة بالطاعون الدبلي وسيناريو كورونا يلوح في الأفق

مخاوف شديدة تسيطر على العالم من احتمالية تفشي الموجة الأولى من الإصابة بوباء الطاعون الدبلي أو الموت الأسود، بعد تسجيل أول وفاة بالوباء في منغوليا لمراهق

0
%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D9%8A%D8%AD%D8%A8%D8%B3%20%D8%A3%D9%86%D9%81%D8%A7%D8%B3%D9%87..%20%D8%AA%D8%B3%D8%AC%D9%8A%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D9%84%20%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A9%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%B9%D9%88%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A8%D9%84%D9%8A%20%D9%88%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D9%88%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%D9%8A%D9%84%D9%88%D8%AD%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%81%D9%82

تتنامى المخاوف في العالم يوما تلو الآخر من تفشي الموجة الأولى من وباء الطاعون الدبلي المعروف بـ «الموت الأسود» بعد أن دقت الصين ناقوس الخطر من تفشي المرض لديها مؤخرا وشاركتها في ذلك روسيا.

لكن أخذت تلك المخاوف منعطفا آخر بعد أن سُجلت أول حالة وفاة لمراهق لم يتجاوز الـ15 عاما حتفه متأثرا بإصابته بوباء الطاعون الدبلي «الموت الأسود» اليوم الثلاثاء في إقليم منغوليا بالصين.

وذكرت صحيفة «إكسبريس» البريطانية أن حالة الوفاة التي دفعت الدول المجاورة المتاخمة للصين إلى رفع حالة التأهب لديها واتخاذ كافة الاحتياطات والتدابير اللازمة لمنع تفشي الوباء الجديد الفتاك، خوفا من تكرار نفس سيناريو فيروس كورونا التاجي المستجد «كوفيد-19».

وأوضحت إكسبريس أن المراهق المنغولي لقي حتفه بعد ثلاثة أيام من تناول لحم المرموط- نوع من القوارض- مع مجموعة من أقاربه وأصدقائه، وهو ما اضطر معه هؤلاء إلى الدخول في عزل ذاتي تجنبا لانتشار العدوى بوباء الطاعون الدبلي «الموت الأسود».

وأفاد المركز الوطني للأمراض الحيوانية المعروف اختصارا بـ "إن سي زاد دي" في الصين بإن المراهق توفى في إقليم جوفي التاي الغربي المنغولي، ما دفع السلطات هناك إلى فرض الغلق على 5 مناطق لوقف تفشي الإصابة بـ الطاعون الدبلي «الموت الأسود».

اقرأ أيضا: فيروس كورونا| خبر محبط للمتعافين من «كوفيد-19»

ويقع هذا الإقليم على الحدود الجنوبية للصين، ما يشعل المخاوف من إمكانية تفشيه في البر الرئيسي للبلد الأكثر تعدادا للسكان في العالم، ومنه إلى بقية العالم على غرار فيروس كورونا «كوفيد-19».

وتحذر وزارة الصحة في منغوليا بأن وباء الطاعون الدبلي «الموت الأسود» منتشر بالفعل في المناطق الجبلية بالصين، محذرة من أن الشكل الرئوي للمرض سريع مثل عدوى فيروس كورونا المستجد- ولكنه مرض يمكن أن يقتل الناس بسرعة كبيرة.

جدير بالذكر أن سلسلة جبل ألتاي تمتد إلى أربع دول، منها الصين وروسيا وكازاخستان.

من جهته حذر «إن سي زاد دي» قائلا: «ينبغي على الناس أن يعززوا من وعيهم طرق الوقاية الذاتية من الوباء، والإبلاغ عن أية علامات صحية غير طبيعية تظهر عليهم على الفور».

الصحة العالمية تفجر مفاجأة

ذكرت منظمة الصحة العالمية أنها تراقب الوضع عن كثب فيما يتعلق بوباء الطاعون الدبلي «الموت الأسود»، مضيفة أن المرض قد تم التعامل معه جيدا من قبل الحكومة في منغوليا.

من جهتها قال مارجريت هاريس الناطقة باسم منظمة الصحة العالمية: «الطاعون الدبلي (الموت الأسود) متواجد معنا وكان دائما معنا منذ قرون».

كيف تعرف مصاب كورونا الذي لا تظهر عليه أعراض «كوفيد-19»؟ «الصحة العالمية» ترد

ما هو الطاعون الدبلي وأعراضه؟

الطاعون الدبلي «الموت الأسود» هو عدوى بكتيرية تنتشر عن طريق البراغيث التي تعيش على القوارض البرية مثل الغرير، ويتسبب في قتل المصاب به في أقل من 24 ساعة إذا لم يعالج على الفور.

جدير بالذكر أن الطاعون الدبلي «الموت الأسود» كان قد تسبب بالفعل في وفاة أكثر من 10 ملايين شخصا في العالم في العصور الوسطى، بحسب ما نشرته إكسبريس.

وتأتي تسمية الطاعون الدبلي «الموت الأسود»د بهذا الاسم بسبب الأعراض التي يسببها، مثل تورم مؤلم في العقد اللمفاوية أو "دّبْل" في الفخذ أو الإبط، شعور بإعياء بعد يومين إلى ستة أيام من الإصابة

وتتضمن الأعراض أيضا حدوث حمى وقشعريرة وصداع وآلام في العضلات وإجهاد. ويمكن أن يؤثر الطاعون أيضا على الرئتين، مما يسبب السعال وألم الصدر وصعوبة التنفس، ويتسبب أحيانا في حدوث تسمم في الدم، ما يؤدي حتما إلى الوفاة.

.