فيروس كورونا

العالم على حافة جائحة أخطر من فيروس كورونا.. وبريطانيا تطور عقارًا فعالاً

لا يزال العالم يعاني من فيروس كورونا في عدة دول حول العالم بشكل شديد حتى الآن ويزيد الطين بلة تحذيرات من الأمم المتحدة حول جائحة أخطر على أبواب العالم

0
%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%A9%20%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%AD%D8%A9%20%D8%A3%D8%AE%D8%B7%D8%B1%20%D9%85%D9%86%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7..%20%D9%88%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%20%D8%AA%D8%B7%D9%88%D8%B1%20%D8%B9%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8B%D8%A7%20%D9%81%D8%B9%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%8B

حذرت الأمم المتحدة من أن جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، يمكن أن تطلق العنان لجائحة أخطر وهي «المجاعات» في البلدان المعرضة بالفعل لشلل الحركة التجارية والصدمة التي تعانيها الأسواق المالية، ويأتي هذا التحذير في وقت تجاوزت فيه وفيات الوباء حول العالم 177 ألف شخص وأكثر من 2.5 مليون مصاب.

وحذر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة من أن الأثر الاقتصادي للوباء قد يؤدي إلى «كارثة إنسانية»، مما يضاعف عدد الجياع في العالم إلى حوالي 265 مليون شخص هذا العام.

وحذر مدير برنامج الغذاء العالمي ديفيد بيسلي مجلس الأمن في مؤتمر عبر الفيديو: «نحن على حافة جائحة الجوع وذلك في الوقت الذي تقف فيه الحكومات حريصة على الخروج من إجراءات العزل وحالة الركود الإقتصادي نتيجة للأزمة الصحية، لكن العديد من رؤساء الدول يخشون من أن تؤدي العودة إلى النشاط إلى موجة جديدة من العدوى».

اقرأ أيضًا: باريس سان جيرمان يفضّل رحيل مبابي مجاناً عن بيعه إلى ريال مدريد

مدريد تمهّد لرفع تدابير العزل.. وبريطانيا تطوّر عقار بنسبة نجاح 80%

في إسبانيا توفي 21 ألف 717 شخصًا بالفعل بسبب فيروس كورونا منذ إندلاع الأزمة وذلك بعد أن كشفت بيانات وزارة الصحة عن وفاة 435 شخص في الـ 24 ساعة الماضية، وهو ما يمثل إرتفاع جديدا في الأرقام عن الأيام السابقة، فيما سجلت 4 ألاف 211 حالة إصابة جديدة ليصل المجموع إلى 208 ألف 389 حالة إيجابية فيما إرتفع كذلك عدد الأشخاص الذين تم شفاؤهم، وهناك بالفعل 85915 مريضًا تم شفائهم.

من جهته مهّد رئيس مقاطعة مدريد، خوسيه لويس مارتينيز ألميدا، الطريق إلى رفع إجراءات العزل قائلاً: «لا يمكننا الاستمرار في تأخير وقف التصعيد لأنه في وقت لاحق، كلما كانت العواقب أكثر خطورة».

كما أشار المسؤول الإسباني أن رفع االتدابير الإستثنائية المفروضة في إسبانيا سيتم التركيز خلالها علي جبهتين: داخل مجلس مدينة مدريد ومسؤوليها وفي المدينة مع القطاعات الإنتاجية وخاصة الفنادق والسياحة كجزء من هذه الخطة، إذ يبدو من الضروري، كما هو مبين، الحد من سعة المباني، وضمان وسائل الحماية للأفراد وتركيب التدابير الأمنية مثل الحواجز على وجه التحديد للحد من السعة التي وصفها رئيس البلدية بأنها «معقولة»، وبالتالي، فإن البلدية تدرس الخط الذي يجب اتباعه في هذا الاحتمال.

فيما أعلن وزير الصحة البريطاني مات هانكوك خلال المؤتمر الصحفي لفيرس كورونا المستجد أن المملكة المتحدة ستبدأ تجارب بشرية على لقاح فيروس كورونا يوم الخميس، مشيرًا إلى أن تطوير لقاح جديد هو «علم غير مؤكد».

يقوم العلماء في معهد جينر بجامعة أكسفورد بتطوير لقاح بريطاني ضدد «كوفيد-19»، وقد حددوا أن فرصة نجاحه تبلغ 80%، فيما أكدت البيانات الأولية أن جامعة أوكسفورد التي ستبدأ إنتاج الجرعات قبل انتهاء التجربة، أن يتوفر مليون منها بحلول سبتمبر.

7 حالات محلية في الصين.. وأمريكا تحذر من أثار موجه ثانية محتملة لفيروس كورونا

سجلت وزارة الصحة الصينية 7 حالات عدوي محلية جديدة بفيروس كورونا المستجد، جميعها في مقاطعة هيلونغجيانغ، بالإضافة إلى 23 حالة إيجابية جديدة لأشخاص وافدين من الخارج، وأكدت التقارير أنه لليوم الثالث على التوالي، لم يكن هناك أي وفيات بسبب فيروس كورونا، لذا يظل الرقم الإجمالي عند 4632، في حين ارتفع عدد الإصابات إلى 82788.

وأكد مدير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية، روبرت ريدفيلد، أنه سيكون للموجة الثانية من فيرس كورونا في الولايات المتحدة آثار أكثر خطورة على السكان من تلك التي يعانيها العالم حاليًا والأمريكيين بشكل خاص خلال الفترة الراهنة، لأنها ستتزامن مع بداية موسم الإنفلونزا، وقال ريدفيلد: «هناك احتمال أن يكون الهجوم الفيروسي في أمتنا في الشتاء المقبل أكثر صعوبة من الهجوم الذي مررنا به للتو، حيث سيكون لدينا وباء الإنفلونزا ووباء كورونا المستجد في نفس الوقت».

.