Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
00:00
تأجيل
تولوز
مونبلييه
16:30
بوروسيا دورتموند
بايرن ميونيخ
13:30
انتهت
ماينتس 05
لايبزج
18:30
باير ليفركوزن
فولفسبورج
11:30
انتهت
شالكه
أوجسبورج
00:00
تأجيل
بوردو
ليل
00:00
تأجيل
أولمبيك ليون
ستاد بريست 29
18:30
إينتراخت فرانكفورت
فرايبورج
16:00
انتهت
كولن
فورتونا دوسلدورف
00:00
تأجيل
ميلان
كالياري
18:30
فيردر بريمن
بوروسيا مونشنجلاتباخ
00:00
تأجيل
ميتز
أنجيه
00:00
تأجيل
أتالانتا
إنتر ميلان
00:00
تأجيل
نانت
ستراسبورج
00:00
تأجيل
بولونيا
تورينو
00:00
تأجيل
نيم أولمبيك
باريس سان جيرمان
00:00
تأجيل
ريمس
أولمبيك مرسيليا
00:00
تأجيل
بريشيا
سامبدوريا
00:00
تأجيل
ستاد رين
موناكو
00:00
تأجيل
يوفنتوس
روما
00:00
تأجيل
سانت إيتيان
ديجون
00:00
تأجيل
ليتشي
بارما
00:00
تأجيل
نابولي
لاتسيو
00:00
تأجيل
أميان
نيس
00:00
تأجيل
جنوى
هيلاس فيرونا
16:30
انتهت
بايرن ميونيخ
إينتراخت فرانكفورت
13:30
انتهت
فولفسبورج
بوروسيا دورتموند
00:00
تأجيل
سبال
فيورنتينا
13:30
انتهت
بوروسيا مونشنجلاتباخ
باير ليفركوزن
00:00
تأجيل
ساسولو
أودينيزي
00:00
تأجيل
ديبورتيفو ألافيس
برشلونة
13:30
انتهت
فرايبورج
فيردر بريمن
13:30
انتهت
بادربورن
هوفنهايم
00:00
تأجيل
إشبيلية
فالنسيا
15:00
تأجيل
مصر للمقاصة
المقاولون العرب
00:00
تأجيل
ريال بلد الوليد
ريال بيتيس
15:00
تأجيل
الزمالك
طنطا
22:00
تأجيل
غرناطة
أتليتك بلباو
00:00
تأجيل
إسبانيول
سيلتا فيجو
15:00
تأجيل
الجونة
أسـوان
15:00
تأجيل
حرس الحدود
طلائع الجيش
00:00
تأجيل
أتليتكو مدريد
ريال سوسيداد
15:00
تأجيل
نادي مصر
الأهلي
00:00
تأجيل
ليجانيس
ريال مدريد
15:00
تأجيل
الإسماعيلي
بيراميدز
00:00
تأجيل
أوساسونا
مايوركا
00:00
تأجيل
ليفانتي
خيتافي
15:00
تأجيل
الاتحاد السكندري
إنبـي
15:00
تأجيل
وادي دجلة
سموحة
00:00
تأجيل
فياريال
إيبار
17:15
تأجيل
بنفيكا
بورتو
15:00
تأجيل
المصري
الإنتاج الحربي
الأفضل والأسوأ في الأسبوع| «المال» في عقلَي مارادونا وأليكسيس سانشيز

الأفضل والأسوأ في الأسبوع| «المال» في عقلَي مارادونا وأليكسيس سانشيز

ليس معنى إيقاف فيروس كورونا لمعظم المسابقات، أنه ليس هناك أفضل وأسوأ في ظل هذه الظروف، فحين تغيب كرة القدم والأهداف والتصديات والألقاب، تحضر المواقف بشكل كبير.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

ليس معنى إيقاف فيروس كورونا لمعظم المسابقات الكروية، أنه ليس هناك أفضل وأسوأ في ظل هذه الظروف، فحين تغيب كرة القدم والأهداف والتصديات والألقاب، تحضر المواقف بشكل كبير وتعبر عن الأفضل والأسوأ بكل وضوح، نستعرض لكم أفضل المواقف وأسوأها هذا الأسبوع فيما يتعلق بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

الأفضل

مارادونا

أكد جابريل بيليجرينو، رئيس نادي خيمناسيا لابلاتا، أن أسطورة الأرجنتين دييجو أرماندو مارادونا المدير الفني للفريق عرض تخفيض راتبه مع النادي، من أجل مساعدته في الأزمة الاقتصادية التي يمر بها إثر توقف النشاط الرياضي بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19».

وتم تعليق مباريات الدوري الأرجنتيني حتى إشعار آخر منذ 17 مارس، ودخلت رابطة الدوري في مفاوضات لتخفيض رواتب اللاعبين والموظفين، لتخفيف الأثر الكارثي لإيقاف المنافسات.

وقال جابريال بيليجرينو رئيس النادي المهدد بالهبوط إلى الدرجة الثانية في تصريحات لمحطة «سييلو سبورتس» الإذاعية الأرجنتينية: «تبادلنا الرسائل مع مساعده وكان مارادونا من بين أوائل المستعدين لمراجعة راتبه، لأنه يرغب في ذلك».

وأضاف: «هذا يدل على شخص لا يفكر بالمال، بل بمساعدة خيمناسيا في هذا الوضع».

نيمار

كشفت قناة "أس بي تي" البرازيلية عن تبرّع نيمار دا سيلفا لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي بخمسة ملايين ريال برازيلي (نحو مليون دولار أمريكي) لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد في بلاده.

الأولتراس في ألمانيا

عندما التقى فريقهم في التاسع من مارس مع أرمينيا بيليفيلد، أحد منافسيه الأساسيين للصعود مجددا إلى دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم، لم يكن مشجعو شتوتجارت يتوقعون بأن تكون المباراة الأخيرة قبل تعليق المنافسات بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

بعدها بأسبوع، اتخذ القرار بتعليق كافة الأحداث الرياضية في البلاد، لينتقل اهتمام المشجعين المتشددين «الأولتراس» نحو الاعتناء بكبار السن والأشخاص المحتاجين في هذه الأزمة الصحية الناجمة عن خصم جديد مكروه من الجميع أطلق عليه أحد الأندية اسم «إف سي كورونا كوفيد-19».

وأفاد كليمنس كنويدلر، من مجموعة المشجعين «شوابنستورم» المتشددة، لوكالة فرانس برس أن الكثير من الناس على استعداد لوضع كبريائهم جانبا والتعاضد من أجل مساعدة المجتمع، كاشفا «في الأسبوع الذي تلا مباراة بيليفيلد، بدا واضحا أن شيئا ما سيتغير. التقينا وسألنا أنفسنا عما سنفعله».

وعلى غرار مجموعات أخرى من المشجعين الكرويين في جميع أنحاء البلاد، قرر كنويدلر وزملاؤه أن يحشدوا الدعم لمجتمعهم المحلي.

وبعد أن دأب على قيادة الآلاف من مشجعي شتوتجارت من أجل مؤازرة فريق كرة القدم الذي غادر الموسم الماضي الدرجة الأولى للمرة الثانية فقط منذ عام 1977، أصبح كنويدلر مسؤولا الآن عن إدارة عمل قرابة 80 متطوعا من أجل شراء البقالة والأدوية لأولئك غير القادرين على مغادرة منازلهم.

نشأ المشروع في غضون أيام قليلة، ويطال الآن ست مناطق مختلفة في شتوتجارت والمنطقة المحيطة بها.

بالنسبة لكنويدلر «نحن نفعل ذلك من أجل مدينتنا ومنطقتنا. هذا جزء من فهمنا الذاتي كـمشجعين أولتراس، بأننا على استعداد للمساعدة حيث نستطيع».

تشتهر مجموعات الأولتراس بدعمها الشرس واحتجاجاتها العدائية داخل الملعب، وتعتبر الواجهة المنظمة لثقافة التشجيع الشهيرة في كرة القدم الألمانية.

في وقت سابق من هذا العام، انتقدت مجموعات المتشددين بسبب مهاجمتها مالك نادي هوفنهايم ديتمار هوب الذي نُعِتَ بألفاظ نابية في الملاعب بجميع أنحاء البلاد، في تصرف وصفه آنذاك المدير التنفيذي لبايرن ميونيخ كارل هاينتس رومينيجه بـ «الوجه القبيح» لكرة القدم، لكن في الأسابيع الأخيرة أظهرت هذه المجموعات وجها مختلفا تماما.

وقام مشجعون لأندية كبرى مثل بوروسيا دورتموند وشالكه بخدمات توصيل تطوعية مماثلة للتي حصلت في شتوتجارت، في حين دعا مشجعو بايرن ميونيخ إلى التبرع لبنوك الطعام.

ورأى كنويدلر في حديثه لوكالة فرانس برس أن الهياكل المتماسكة للمشجعين الأولتراس تسهل التنظيم في أوقات الأزمات.

منذ عام 2013، قدمت مجموعته تبرعات سنوية لقضايا محلية مثل جمعية خيرية للأطفال ومركز للمشردين بحسب ما أفاد، موضحا «نحن نعلم أننا قادرون على تحقيق أشياء معقدة نسبيا في فترة زمنية قصيرة. فيما يتعلق بقضايا مثل الإنتاج المتعلق بوسائل التواصل الاجتماعي، العناوين الهاتفية وطباعة المنشورات.. لدينا مجموعة من الأشخاص يمكن الاعتماد عليهم».

ورغم ذلك، أقر بأن الحجم الهائل لشبكة المتطوعين التي بنوها في الأسابيع القليلة الماضية تشكل «أرضية جديدة» لمجموعته.

في أماكن أخرى من ألمانيا، قدم مشجعو كرة القدم مساهمات أيضا، وإن كانت أصغر، ضمن جهود مكافحة فيروس كورونا.

وفي أنحاء البلاد، علقت مجموعات الأولتراس لافتات خارج المستشفيات ومحلات السوبر ماركت.

وبعدما كانت تستخدم عادة للاحتجاجات السياسية أو إهانة الفرق المنافسة، تحمل اللافتات الآن رسائل دعم للعاملين في الخطوط الأمامية للأزمة، على غرار لافتة خارج مستشفى أوسنابروك كُتِبَ عليها «أنتم أبطال».

وتعاضد مشجعون آخرون لإنقاذ فرقهم من الدمار المالي الوشيك، حيث تكافح الأندية في ظل الخسائر الناجمة عن توقف عائدات المباريات والنقل التلفزيوني.

ففي دوري الدرجة الثالثة، حثت مجموعة الأولتراس لنادي هانزا روستوك المشجعين على شراء البضائع الرسمية في محاولة لتعزيز المردود المالي للنادي، في حين منح فريق الدرجة الأولى أونيون برلين مشجعيه فرصة شراء مشروبات ونقانق افتراضية عبر الإنترنت، وهي فكرة طبقتها أيضا أندية أخرى.

وذهب بي أف سي دينامو، الجار اللدود ليونيون برلين، إلى أبعد من ذلك، إذ قام فريق الدرجة الرابعة ببيع تذاكر لمباراة خيالية ضد النادي الأكثر كرها في ألمانيا، وهو ليس سوى «أف سي كورونا كوفيد-19».

بحسب القناة البرازيلية سيُسدّد المبلغ جزئيا إلى "يونيسيف" (منظمة الأمم المتحدة للطفولة)، ويذهب الباقي إلى صندوق تضامن أنشأه صديقه المقدم التلفزيوني الشهير لوسيانو هوك.

باريس سان جيرمان

أعلن نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، إطلاق منصة تمويل جماعي لدعم المستشفيات المحلية، في مكافحة فيروس كورونا المستجد.

أندي موراي

قدم لاعب التنس آندي موراي تبرعا لمستشفى في كامبريدج بإنجلترا، كان قد أجرى فيه أشعة قبل أزمة فيروس كورونا المستجد.

ويسعى موراي من خلال تبرعه إلى دعم المستشفى الذي قدم له خدمات طبية في وقت سابق، وسلط الضوء على الأوقات الصعبة التي يمر بها نظام الرعاية الصحية في المملكة المتحدة بالكامل.

برشلونة يحول كامب نو لمختبر

ذكر نادي برشلونة في بيان رسمي له، أنه سيخصص ملعبه، الكامب نو، ابتداء من اليوم الخميس، ليكون وحدة طبية للكشف عن فيروس كورونا المستجد، ولذلك بهدف خدمة أكبر عدد من الأشخاص المتواجدين في إقليم كتالونيا، ليكون بذلك الوحدة الرابعة في الإقليم للفحص عن وجود الأمراض المعدية كالإيدز والملاريا وكذلك الفيروس التاجي.

حيث تقع نقاط التجميع الأخرى، في موقف سيارات مستشفى Germans Trias i Pujol في بادالونا، وفي نادي Natació Sabadell وفي محطة وقود تقع في Avenida Meridiana في برشلونة.

وتهدف التجربة إلى اختبار فعالية العلاج الوقائي لدواء الهيدروكسي كلوروكين، وهو دواء يستخدم في الأصل للوقاية من مرض الملاريا.

عملاقا أسكتلندا.. سيلتيك ورينجرز

أعلن نادي سيلتيك بطل الدوري الأسكتلندي لكرة القدم، موافقة لاعبيه ومدربه نيل لينون على خفض كبير في رواتبهم لمساعدة النادي في ظل الأزمة التي يسببها توقف المنافسات بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأعلن نادي مدينة جلاسكو في بيان الجمعة: (التوافق مع الجهاز الفني واللاعبين، على حزمة من الإجراءات التي ستساعد النادي في عبور الأزمة الراهنة لفيروس كورونا المستجد على أساس صلب، مع ضمان حفظ كل حقوق زملائنا ومصالحهم).

وأوضح: (في الفترة بين أبريل ويونيو، وافق الرئيس التنفيذي، المدير، المديرون غير التنفيذيين، تشكيلة الفريق الأول، الجهاز الفني وغيرهم من الموظفين المعنيين بفريق كرة القدم وأكاديمية الناشئين على خفض كبير في الرواتب وتأجيل دفع نسبة مهمة من إيراداتهم).

وشكر الرئيس التنفيذي للنادي بيتر لاويل، لينون واللاعبين (على رغبتهم في المساهمة)، وكامل الإدارة على تعاونها (في ظروف العمل الصعبة جدا)، للتخفيف من حدة الأزمة المالية التي يخشاها النادي، كغالبية الأندية الرياضية في العالم، جراء توقف المنافسات بسبب وباء كوفيد-19.

وأضاف: (نادينا بني على الروح الجماعية العظيمة ونحن ندرك بوضوح واجباتنا تجاه زملائنا، المشجعين، والمجتمع ككل)، معتبرا أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه (هو دليل على الوحدة القائمة في صفوف هذا النادي).

ويسعى سيلتيك إلى تتويج تاسع تواليا بلقب الدوري الأسكتلندي، وهو كان يتصدر الترتيب بفارق 13 نقطة عن غريمه التاريخي رينجرز.

وسبق لرينجرز أن أعلن التوصل لاتفاق مع لاعبيه بشأن رواتبهم، وهي خطوة قامت بها العديد من الأندية في أوروبا والعالم في ظل تعليق المنافسات حاليا، وتوقف عائدات المباريات وإيرادات البث التلفزيوني.

ساوثهامبتون خارج السرب

بات نادي ساوثهامبتون الخميس أول نادٍ في الدوري الإنجليزي الممتاز يعلن الاتفاق مع لاعبيه والجهاز الفني على تأجيل دفع جزء من الرواتب في ظل أزمة كوفيد-19 التي أدت إلى تعليق المنافسات حتى إشعار آخر.

ميلان

بدأ نادي ميلان يوم الجمعة تسليم طرود تحتوي على وجبات ومواد طبية مثل أقنعة للوجه في المنازل لرعاية مشجعيه الذين تزيد أعمارهم على 65 عاما في هذه الفترة الطارئة إزاء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وعلى هذا النحو، انضم ميلان إلى مبادرة أطلقها قبل بضعة أسابيع نادي روما لدعم مشجعيه الذين تجاوزوا 75 عاما، وسلمهم طرودا تحتوي على مياه ومأكولات وحلويات وجعة وأدوية وأقنعة، بالإضافة إلى أوشحة تعود للنادي.

وقال النادي في بيان له إنه بدءا من الجمعة، شرع ميلانو في تسليم 2000 طرد تحتوي على الضروريات الأساسية إلى جانب أقنعة وأشياء تعود لميلان للأعضاء الذين دفعوا اشتراكات موسم 2019-2020 وتتجاوز أعمارهم 65 عاما، وهي فئة مهددة بشكل خاص في هذه الظروف بسبب كوفيد -19".

وأضاف: "يتم تسليم الطرود في بيوت الأعضاء، وهي لفتة تستهدف التعبير عن القرب وهو عنصر أساسي في قيم النادي".

وخلال الأسابيع الأخيرة، قدمت العديد من أندية كرة القدم الإيطالية تبرعات، كما أطلقت مبادرات خيرية لرعاية مشجعيها الذين يواجهون صعوبات.

ويمبلدون للتنس

أصدرت بطولة ويمبلدون للتنس، التي ألغيت بسبب الأزمة الصحية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا المستجد، مقطع فيديو مؤثر لدعم العاملين الصحيين الذين يحاربون الوباء في جميع أنحاء العالم.

وبصوت السويسري روجيه فيدرير، الفائز بالبطولة ثماني مرات، يقول الفيديو "منذ عام 1877 يحتفل مشجعو ويمبلدون بالبطولة. لقد شاهدناهم عبر أنواع عديدة من الشاشات، طوال ساعات النهار والليل. يأتون من أماكن بعيدة ويقفون في صفوف".

وتابع "هذا الصيف، لسوء الحظ ، يجب أن نتحد جميعا بالبقاء على الهامش. لن تُنصب الخيام ، ولن يتم كسر أي أرقام قياسية، ولن يتم منح جوائز".

ثم بعث لاعب التنس رسالة إلى العاملين بالصحة قائلا "تماما كما نقدر شغف المعجبين ودعمهم ، نتذكر أيضا الأبطال الذين لا حصر لهم الذين يعملون في الصفوف الأمامية حول العالم ويتنافسون من أجلنا. نشجعهم جميعا. في الوقت الحالي اللعب معلق، ونحن متحدون على أمل أن يكون الغد أفضل من اليوم".

الاتحاد الفرنسي للتنس

أعلن الاتحاد الفرنسي لكرة المضرب الجمعة أنه أقر "خطة دعم وإنعاش" بقيمة 35 مليون يورو لمختلف الأطراف المعنيين باللعبة في البلاد، لمواجهة عواقب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأوضح الاتحاد في بيان له أن الخطة "ستعالج أوضاع الذين يواجهون صعوبات اقتصادية خطيرة متتالية نتيجة الأزمة الصحية، كالأندية المنتسبة والمدربين المحترفين المستقلين واللاعبين الفرنسيين المحترفين والحكام الدوليين ومنظمي البطولات الدولية الفرنسية".

الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)

أعلن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جاني إنفانتينو، الجمعة، أن الاتحاد سيدفع بشكل مبكر هذا العام مستحقات للاتحادات الوطنية، بسبب تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، مؤكدا أن الصحة يجب أن تكون الأولوية لدى البحث في معاودة المباريات.

الأسوأ

الاتحاد الأوروجواياني

بعد سنوات طويلة بدأت عام 2006، كان أوسكار تاباريز الذي يطلق عليه (المعلم) أحد أهم المدربين في التاريخ، وهو الأهم في تاريخ أوروجواي بلا منازع، كان يستحق من الاتحاد الأوروجواياني أن يقال بشكل أفضل، بعد أن تم الاستغناء عنه مع 400 عنصر آخر من المتعاقدين مع الاتحاد.

بريجوفيتش

أفادت تقارير صحفية سعودية، مساء السبت 4 أبريل 2020، بأن الشرطة الصربية، قامت باعتقال اللاعب الصربي ألكسندر بريجوفيتش، لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد، لكسره حظر التجول المفروض في صربيا بسبب تفشي فيروس كورونا المستحدث «كوفيد 19»، الذي يضرب الكرة الأرضية ويهدد البشرية.

ووفقًا لصحيفة «الرياضية» السعودية، التي نقلت عن التليفزيون الصربي الرسمي، فإن الشرطة الصربية قامت باعتقال مهاجم النمور بعد خرقه لحظر التجوال، حيث أكد فلاديمير ريبيتش قائد الشرطة الوطنية: «اعتقل بريجوفيتش مع عدة أشخاص آخرين، وتم تحويلهم إلى مكتب الادعاء. مضيفًا، انتهكوا حظر التجول عندما كانوا يتناولون الشراب في بهو مطعم أحد فنادق بلجراد، بعد بدء موعد سريان الحظر في الخامسة مساء».

وأشار قائد الشرطة: «الأشخاص الذين تم اعتقالهم رفقة بريجوفيتش صاحب الـ 29 عامًا، كانوا أربعة في المجمل، والفندق أيضًا يتحمل المسؤولية لأن القواعد تنص على عدم تقديم أي أطعمة أو مشروبات فيما عدا توصيل الطلبات للمنازل».

وكيل أوزيل

وجه وكيل مسعود أوزيل، إيركوت سوجوت، لاعبيه بعدم قبول أي اقتطاع من رواتبهم بعد أن تزايد هذا الأمر بين لاعبي الكرة ردًا على جائحة فيروس كورونا.

سوجوت هو الذي جلب لأوزيل راتب 350 ألف جنيه إسترليني أسبوعيًا في آرسنال، وعليه فإنه يرى أن تخفيض رواتب اللاعبين ليست حلًا للأزمة.

الأندية الإنجليزية

لم يتم التوصل إلى اتفاق شامل بين أندية الدوري الممتاز واللاعبين، لاسيما في ظل إصرار رابطة المحترفين على التمسك بحقوقهم، واعتبار أن خفض الرواتب سيؤثر على عائدات الضرائب التي تحصلها الحكومة، والتي يمكن الإفادة منها في الوقت الراهن لدعم الخدمات الصحية في البلاد، هذا بخلاف ساوثهامبتون.

كايل ووكر

صبت الجماهير الإنجليزية غضبها على لاعب مانشستر سيتي ومنتخب إنجلترا كايل ووكر، بعدما تجاهل وأغفل خطورة الفيروس التاجي، الذي انتشر مؤخرًا، مخترقًا القواعد.

وأوضحت صحيفة «ميرور» البريطانية، أن النجم الإنجليزي أقام حفلة داخل شقته الفاخرة، دون مراعاة لخطورة الوضع الراهن.

وأشار التقرير إلى أن الحفلة التي أقامها ووكر، استمرت لما يقرب من 3 ساعات متواصلة.

مورينيو ولاعبو توتنهام

والتقطت صور لمورينيو مع الصفقة القياسية للنادي اللندني، الفرنسي تانجوي ندومبيلي في حصة تدريبية في حديقة عامة في الضواحي الشمالية للعاصمة حيث شوهد لاعبان آخران من توتنهام هما الكولومبي دافينسون سانشيز وريان سيسينون يركضان جنبًا إلى جنب.

وقال ممثل لنادي توتنهام في بيان له: «لقد ذكّرنا جميع اللاعبين باحترام مبدأ التباعد الاجتماعي خلال ممارسة الرياضة في الهواء الطلق»، مضيفًا «سنواصل تعزيز هذه الرسالة».

كما نشر مدافع توتنهام الدولي العاجي سيرجي أورييه شريط فيديو له على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «إنستجرام» وهو يركض مع شخص آخر، في وقت تفرض فيه الحكومة البريطانية سلسلة من الإجراءات الصارمة التي تسمح بالتجول أو ممارسة الرياضة مرة واحدة في اليوم وتفرض التباعد بين شخصين بمسافة مترين على الأقل ما لم يكونا عضوين في نفس الأسرة.

أليكسيس سانشيز

أجبر انتشار وتفشي فيروس كورونا المستجد، والذي أفضى بحياة آلاف البشر حول العالم في الفترة الأخيرة، إلى اتجاه أندية عديدة إلى تخفيض رواتب لاعبيها وذلك لتجاوز الأزمة المالية الطاحنة التي تمر بها كرة القدم في الوقت الراهن.

ولذلك طلب نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي من لاعبه التشيلي، أليكسيس سانشيز، والمعار إلى نادي إنتر ميلانالإيطالي، تخفيض راتبه وذلك تماشيا مع الظروف الاقتصادية المحيطة، ولكن اللاعب رفض قطعيا الاستجابة لمطالب الشياطين الحمر.

محترفو الدراجات الهوائية

رفضت رابطة المحترفين في رياضة الدراجات الهوائية والتي تتخذ من سويسرا مقرا لها، أي خفض شامل لرواتبهم في ظل فيروس كورونا المستجد والشلل الذي أصاب مجمل النشاطات الرياضية بسببه، مبقية المجال مفتوحا أمام (تسوية) معينة مع الفرق.

اخبار ذات صلة