Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
13:30
انتهت
الأهلي
السد
16:15
أبها
الاتحاد
19:00
مانشستر يونايتد
لاسك لينز
18:45
انتهت
جنوى
هيلاس فيرونا
18:45
انتهت
ليتشي
بارما
15:45
انتهت
نادي قطر
أم صلال
18:00
الأهلي
الحزم
18:00
النصر
الهلال
19:00
انتهت
الرجاء البيضاوي
يوسفية برشيد
16:00
العدالة
الاتفاق
18:30
انتهت
زيورخ
ثون
18:30
انتهت
يانج بويز
سانت جالن
19:00
إنتر ميلان
خيتافي
18:45
انتهت
بولونيا
تورينو
16:25
الرائد
ضمك
17:45
الفيصلي
التعاون
16:00
انتهت
سبال
فيورنتينا
18:30
انتهت
نيوشاتل
لوجانو
17:00
فينترتور
بافوايس
18:45
انتهت
ساسولو
أودينيزي
16:00
الفتح
الفيحاء
17:00
لوزيرن
يانج بويز
18:30
انتهت
سيرفيتي
سيون
17:00
رابيرسويل
سيون
13:30
انتهت
الخور
الوكرة
18:30
انتهت
بازل
لوزيرن
16:55
شاختار دونتسك
فولفسبورج
15:45
انتهت
الغرافة
الدحيل
16:30
الوحدة
الشباب
17:00
انتهت
الاتحاد المنستيري
النادي الإفريقي
16:55
كوبنهاجن
بلدية إسطنبول
16:00
انتهت
هلال الشابة
حمام الأنف
16:00
انتهت
نجم المتلوي
الملعب التونسي
19:00
المغرب التطواني
الرجاء البيضاوي
16:00
انتهت
اتحاد تطاوين
الصفاقسي
إستراتيجية الصين لاحتواء الموجة الثانية من فيروس كورونا

إستراتيجية الصين لاحتواء الموجة الثانية من فيروس كورونا «كوفيد-19»

طبقت دولة الصين ضبطًا دقيقًا لكل حالة على حدة بعد تأكد نتيجتها الإيجابية بفيروس كورونا «كوفيد-19» في سوق شينفادي مما أدى إلى انخفاض كبير في عدد الحالات اليومية.

حسام نور
حسام نور
تم النشر

دفع تفشي فيروس كورونا المستجد المعروف علميا باسم «كوفيد-19» الذي ظهر في بكين مجددا في 11 يونيو 2020 الماضي، دولة الصين إلى تغيير استراتيجيتها للسيطرة على انتشار المرض.

بعد أن فرضت الدولة إجراءات الحجر الصحي بالكامل عندما ظهر وباء فيروس كورونا «كوفيد-19» متسببا في آثار خطيرة على اقتصاد البلاد، فضلت السلطات حصر عدد محدود من المساكن وأجرت اختبارات ضخمة على 11 مليون نسمة في العاصمة الصينية بكين، وكانت نتيجة هذا النهج الجديد انخفاضًا مفاجئًا في عدد الحالات الإيجابيات اليومية، ولم يتم تسجيل أي حالة في الأيام الثلاثة الماضية.



كان لسلسلة الحالات الإيجابية المتعلقة بتفشي وباء فيروس كورونا «كوفيد-19» في سوق شينفادي تأثير كبير على السلطات، التي خففت القيود تدريجياً حيث انخفض عدد المتضررين، وتم عزل الآلاف من الأشخاص، وتم حظر سفر السكان المقيمين في هذه المناطق الخطرة.

ومع ذلك، للسيطرة على الوضع، تقرر إجراء مراقبة دقيقة على أساس كل حالة على حدة، وتم تجنب التدابير الجماعية، وأغلقت بعض المؤسسات بالقرب من سوق شينفادي مؤقتًا، ولكن بقيت مؤسسات أخرى، بما في ذلك تواجد محلات السوبر ماركت مفتوحة، وتم إنشاء حجر صحي في بعض المناطق السكنية المحددة للغاية، لكن مدينة بكين بأكملها ظلت بدون حجر صحي.

أقرأ أيضا: من الأخطر.. فيروس كورونا أم الطاعون الدبلي؟.. علماء يجيبون

متطوعون من الباب إلى الباب لتتبع الحالات الإيجابية بفيروس كورونا «كوفيد-19»

مفتاح هذه الاستراتيجية الجديدة هو تتبع وعزل الحالات التي يحتمل تعرضها لفيروس كورونا «كوفيد-19»، وقد تم ذلك مع المتطوعين الذين ذهبوا من بيت إلى بيت يسألون الناس عما إذا كان يمكن أن يكونوا على اتصال بشخص مصاب بـ فيروس كورونا «كوفيد-19».

كانت السيطرة كاملة، وأجبرت بعض الأشخاص على إجراء الاختبار لأن الكاميرات أظهرت أن سيارتهم كانت بالقرب من سوق شينفادي، بؤرة التفشي الأخير.

كان تأثير الحجر الصحي الإلزامي على الاقتصاد قويًا جدًا، ولهذا السبب، تتردد الحكومة الصينية في تطبيق إجراء مماثل إلا عند الضرورة القصوى.

وأعلن الخبير الاقتصادي الصيني ياتينج شو: «من غير المرجح أن تعود الصين لتطبيق الإجراءات السابقة ما لم يكن هناك تفشي أكثر خطورة».

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة