فيروس كورونا

إسبانيا تحاول احتواء بؤر تفشي جديدة لـ فيروس كورونا «كوفيد-19»

تظهر بؤر جديدة لتفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» بها مئات المصابين حاليا في إسبانيا، خاصة في كتالونيا، ما دفع السلطات إلى فرض قيود على الأنشطة الاجتماعية

0
%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%20%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D9%88%D9%84%20%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%A1%20%D8%A8%D8%A4%D8%B1%20%D8%AA%D9%81%D8%B4%D9%8A%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%84%D9%80%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB

تظهر بؤر جديدة لتفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» بها مئات المصابين حاليا في إسبانيا، خاصة في كتالونيا، ما دفع السلطات إلى فرض قيود على الأنشطة الاجتماعية وإطلاق توصية بالتحلي بالمسئولية والالتزام بارتداء الكمامة في جميع الأماكن العامة وتحت أي ظرف في معظم أنحاء البلاد.



وأعلنت وزارة الصحة الجمعة عن رصد 628 إصابة بفيروس كورونا «كوفيد-19» في يوم واحد، وهو أعلى رقم يسجل منذ نهاية العمل بحالة الطوارئ في 21 يونيو الماضي في إسبانيا.

وتحاول السلطات المحلية منع الاجتماعات والتجمهر والاحتفالات على نطاق واسع، نظرا لأن العديد من البؤر تنشأ من هذا النوع من التجمعات.

واضطرت السلطات إلى منع الوصول إلى الشواطئ المزدحمة في ضوء ارتفاع درجات الحرارة في هذه الأيام التي تتزامن مع موسم العطلات الصيفية.

اقرأ أيضًا: فيروس كورونا| أعراض تؤكد المصير الأسوأ لمصاب «كوفيد-19»

ومددت كتالونيا يوم الأحد الإجراءات المطبقة بالفعل لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في منطقة برشلونة ومنطقتين من مقاطعة جيرونا، لتشمل بلديتين أخريين.

ولا توجد في الوقت الحالي نية لفرض الحجر الصحي في محيط برشلونة.

وتنصح السلطات الكتالونية بعدم مغادرة المنازل لأي سبب باستثناء ما هو ضروري وتحظر اجتماعات أكثر من عشرة أشخاص، وتفرض على الحانات والمطاعم استقبال فقط 50٪ من قدرتها الاستيعابية؛ كما تغلق دور السينما والمسارح والنوادي الليلية والصالات الرياضية.

بالإضافة إلى ذلك، تحظر زيارة دور رعاية المسنين، وتوصي مراكز التسوق بإجراء فحص للزوار عند الدخول وتعزيز إجراءات أكثر للنظافة.

وتوجد بؤر تفشي جديدة لفيروس كورونا «كوفيد-19» في أراجون بشمال شرقي إسبانيا وكذلك أندالوثيا «جنوب» وفالنسيا «شرق».

وكانت إسبانيا قد عاشت حياة طبيعية خلال الفترة الماضية واستطاعت أن تستأنف مسابقة الدوري الإسباني، بعد توقف منذ مارس الماضي، وتمكن فريق ريال مدريد من التتويج باللقب للمرة الـ 34 في تاريخه بعد صراع مع غريمه التقليدي برشلونة.

.