Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
20:00
إشبيلية
مايوركا
14:00
ثون
نيوشاتل
16:15
تأجيل
زيورخ
سيون
18:00
جوزتيبي
غنتشلر بيرليغي
18:15
بيلينينسيس
موريرينسي
18:30
بازل
يانج بويز
11:00
ولفرهامبتون
إيفرتون
14:00
سيرفيتي
سانت جالن
14:00
لوزيرن
لوجانو
15:30
أنقرة جوتشو
جالاتا سراي
18:00
دينيزلي سبور
طرابزون سبور
18:00
أنطاليا سبور
ألانياسبور
18:00
فنرباهتشة
سيفاس سبور
20:00
انتهت
ريال مدريد
ديبورتيفو ألافيس
19:15
انتهت
أستون فيلا
مانشستر يونايتد
19:45
نابولي
ميلان
14:00
الشوط الثاني
ليفربول
بيرنلي
15:30
توتنام هوتسبر
أرسنال
17:30
ريال بلد الوليد
برشلونة
17:00
انتهت
بورنموث
توتنام هوتسبر
17:30
انتهت
ريال سوسيداد
غرناطة
20:30
انتهت
باسوش فيريرا
سبورتينج براجا
17:00
انتهت
إيفرتون
ساوثامبتون
19:00
برايتون
مانشستر سيتي
13:15
أستون فيلا
كريستال بالاس
18:00
انتهت
بشكتاش
قاسم باشا
18:00
بورنموث
ليستر سيتي
18:15
انتهت
سبورتنج لشبونة
سانت كلارا
16:30
شيفيلد يونايتد
تشيلسي
19:45
يوفنتوس
أتالانتا
17:30
ليجانيس
فالنسيا
15:30
انتهت
تشايكور ريزه سبور
قيصري سبور
16:00
انتهت
فيتوريا غيمارايش
جل فيسنتي
20:00
أتليتكو مدريد
ريال بيتيس
15:00
ليفانتي
أتليتك بلباو
18:00
انتهت
غازي عنتاب سبور
قونيا سبور
19:45
انتهت
هيلاس فيرونا
إنتر ميلان
12:00
إسبانيول
إيبار
11:30
انتهت
نورويتش سيتي
وست هام يونايتد
17:30
بارما
بولونيا
11:30
انتهت
واتفورد
نيوكاسل يونايتد
17:30
انتهت
سبال
أودينيزي
17:30
بريشيا
روما
20:00
انتهت
أتليتك بلباو
إشبيلية
17:30
أودينيزي
سامبدوريا
15:15
الشوط الاول
لاتسيو
ساسولو
17:30
انتهت
مايوركا
ليفانتي
17:30
كالياري
ليتشي
15:00
الشوط الاول
أوساسونا
سيلتا فيجو
17:30
انتهت
إيبار
ليجانيس
15:15
جنوى
سبال
17:30
فيورنتينا
هيلاس فيرونا
16:00
انتهت
ريو أفي
بورتيمونينسي
20:30
انتهت
فاماليساو
بنفيكا
18:15
انتهت
تونديلا
بورتو
18:30
انتهت
لوجانو
سانت جالن
أولمبياد 2020 على المحك.. ومسؤولون: لا يمكننا التضحية بحياة الناس

أولمبياد 2020 على المحك.. ومسؤولون: لا يمكننا التضحية بحياة الناس

فيروس كورونا تسبب في تعليق أحداث كبيرة مثل دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين والبطولات الأوروبية المحلية في كرة القدم ودوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي «يوروبا ليج».

أ ف ب
أ ف ب
تم النشر

مع اقتراب دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقرر أن تقام في طوكيو تزداد الشكوك حول انعقادها مع تأكيد العديد من المسؤولين واليابانيين أن حياة الناس أهم من أي شيء في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

ورغم تأكيد مسؤولين يابانيين مثل رئيس الوزراء شينزو آبي، ورئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ، أن الاستعدادات لإقامة دورة الألعاب الصيفية في موعدها المقرر بين 24 يوليو والتاسع من أغسطس لا تزال على قدم وساق، يشكك الكثيرون بإمكانية أن يكون العالم جاهزا لانطلاقها، مع تزايد عدد الإصابات والوفيات جراء «كوفيد-19».

وأتت أبرز دعوة لإرجاء الألعاب، وهي أكبر حدث رياضي عالمي يستقطب آلاف الرياضيين وملايين المشجعين، من الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي حض على إرجائها إلى صيف 2021.

ومع تعليق أحداث كبيرة مثل دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين والبطولات الأوروبية المحلية في كرة القدم ودوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي «يوروبا ليج» وإرجاء انطلاق الموسم الجديد من بطولة الفورمولا واحد، يبدو مصير ألعاب طوكيو 2020 في مهب الريح.

ومقارنة مع جارتيها الصين حيث كانت مدينة ووهان البؤرة الأساسية للفيروس، وكوريا الجنوبية، نجحت اليابان إلى حد كبير في كبح انتشار الفيروس، مع تسجيل 814 إصابة و24 حالة وفاة.

وبدا جليا أن الشارع الياباني لا يحبذ أن تقام الألعاب الصيف المقبل في ظل مخاطر العدوى من وفود الأجانب إلى البلاد، وهذا ما شدد عليه كوكي ميورا، ابن الـ27 عاما الذي يعمل في شركة إنترنت.

اقرأ أيضًا: فورمولا 1| إلغاء جائزة أستراليا الكبرى بسبب فيروس كورونا

مخاوف من إقامة أولمبياد طوكيو

وقال ميورا لوكالة فرانس برس: «لأكون صادقا، حتى لو تغلبت اليابان على هذه الأزمة، فلن نستقبل زوارا من العالم. أعتقد أنه من الأفضل ألا تقام. لا يمكننا التضحية بحياة الناس من أجلها».

وشدد على ضرورة إرجاء الألعاب أو إلغائها بالكامل.

ولا يختلف موقف ميورا عن موقف شريحة واسعة من اليابانيين، بحسب ما تظهره استطلاعات الرأي.

فبحسب استطلاع أجرته قناة «إن أتش كاي» الرسمية بين السادس والتاسع من مارس، تبين أن 45 بالمئة يعارضون المضي قدما بالألعاب، فيما رأى 40 بالمئة أنه يجب أن تقام في موعدها. والإثنين، أظهر استطلاع لوكالة «كيودو» للأنباء شمل عينة من ألف شخص، أن 69,9 بالمئة منهم يرون أن طوكيو لن تكون قادرة على إقامة الألعاب في موعدها.

وفي تعليق على هذه الآراء، اعتبرت اللجنة الأولمبية الدولية أنه «قبل 19 أسبوعًا من حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020، الإجراءات العديدة التي تتخذها السلطات حول العالم تمنحنا الثقة وتبقينا ملتزمين بشكل كامل بإقامة ألعاب أولمبية قادرة على جمع العالم بسلام».

وشددت اللجنة الإثنين على أنها «تعمل أيضا مع كل الشركاء بمن فيهم أصحاب حقوق البث التلفزيوني والرعاة، من أجل مقاربة الواقع الراهن».

وأكدت اللجنة أنها «تبقى على تواصل وثيق مع منظمة الصحة العالمية، مدينة طوكيو المضيفة، الحكومة اليابانية واللجنة المنظمة لطوكيو 2020 وستواصل اتباع نصيحة منظمة الصحة العالمية».

وسبق لعمدة طوكيو يوريكو كويكي أن اعتبرت إلغاء الألعاب أمرا «لا يمكن تصوره»، لكن القرار هو في عهدة اللجنة الدولية التي تخطط لإجراء محادثات طارئة مع الاتحادات بشأن الفيروس الثلاثاء.

وشدد باخ على أن اللجنة الأولمبية الدولية ستتبع توصيات منظمة الصحة بشأن الإرجاء المحتمل، مقرا بأن إلغاء تصفيات فرض «مشاكل جدية».

وفي مطلع مارس، قال باخ إن اللجنة الأولمبية الدولية ستظهر «مرونة» فيما يتعلق بالتصفيات المؤهلة لألعاب طوكيو وشجع «جميع الرياضيين على مواصلة الاستعداد» لإقامة الحدث.

اقرأ أيضًا.. فيروس كورونا يضرب نقطة ضعف إسبانيا و1000 حالة إصابة جديدة خلال 24 ساعة

انظروا إلى حالة الذعر

بالنسبة لماساو سوجاوارا، المتقاعد البالغ من العمر 90 عاما، فالموقف واضح. وهو قال لفرانس برس «شخصيًا، أعتقد أنه سيكون من الأسلم إرجاء الأولمبياد لمدة عام، تماما كما قال الرئيس ترامب. انظروا إلى حالة الذعر»، مقرا «بالطبع، سيكون ذلك (الإرجاء) مخيبا للآمال».

أما ابن الـ45 عاما مانفريد أوتو، وهو محام ياباني-ألماني، فأبدى «قلقا» بشأن الألعاب، موضحا "نحتاج حقا إلى توخي الحذر. إذا لم تتم السيطرة على تفشي الفيروس بحلول يونيو أو يوليو، أعتقد أنه يجب تأجيلها».

تتحول احتمالات الرهانات بشكل متزايد نحو ألا يقام حفل الافتتاح، المقرر في 24 يوليو، في موعده، وذلك بعدما تسبب فيروس «كوفيد-19» بفوضى عارمة في الروزنامات الرياضية حول العالم. وأودى الفيروس بحياة 6400 شخص على الأقل، وأصيب به رياضيون وطواقم طبية.

وسيكون إلغاء الألعاب الأولمبية قاسيًا على سكان طوكيو الذين سارعوا لشراء التذاكر، وعلى السلطات التي نالت استعداداتها ثناء واسعا، مع بلوغ غالبية المنشآت الجاهزية الكاملة قبل الموعد المحدد بوقت طويل.

وكشف هيسايا سوزوكي (47 عاما) أنه ابتاع التذاكر لمسابقة البَيسبول التي تعتبر الرياضة الأكثر شعبية في اليابان، موضحَا «إنها فرصة لا تتاح سوى مرة واحدة في العمر، لذلك أردت حقا أن أصطحب ابني»، مستطردَا: «لكن إذا كانت هناك عواقب سلبية، فقد يكون من الحكمة ألا تقام (الألعاب)».

من جهته، اعتبر سوجاوارا أن حجم الضرر الذي تسبب به فيروس «كوفيد-19« في العالم يتخطى الاعتبارات الرياضية.

وأوضح «أبلغ من العمر 90 عاما، وباستثناء وقت الحرب، لم أشعر أبدا بالقلق إلى هذا الحد».

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة