فيروس كورونا

أنواع الدم والفيروس التاجي: كم عدد مجموعات الدم وما هو الخطر؟

فصيلة الدم قد تلعب دورًا رئيسيًا في تحديد مدى تأثير «كوفيد-19» بشدة على المصابين بهذا المرض.، بحسب دراسة منشورة حديثا في مجلة نيو إنجلاند الطبية في بريطانيا.

0
%D8%A3%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%AC%D9%8A%3A%20%D9%83%D9%85%20%D8%B9%D8%AF%D8%AF%20%D9%85%D8%AC%D9%85%D9%88%D8%B9%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85%20%D9%88%D9%85%D8%A7%20%D9%87%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D8%B1%D8%9F

ربما يكون الأشخاص ممكن ينتمون إلى فصيلة الدم A أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، بحسب دراسة نُشرت حديثا بمجلة «نيو إنجلاند جورنال أوف ميدسين» الإنجليزية، وهي واحدة من أشهر المجلات العلمية واسعة المصداقية في العالم، ومتخصصة في العلوم الطبية.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص المنتمون لفصيلة الدم A لديهم خطر أعلى بنسبة 45% ليعانون من الآثار الشديدة لفيروس كورونا «كوفيد-19» مقارنة بالأشخاص الذين يعانون من أنواع الدم الأخرى.

أقرأ أيضا: 4 ظواهر «جديدة على العلم» سببها فيروس كورونا «كوفيد-19»

أنواع الدم الأربعة الرئيسية هي A و B و AB و O، وجميعها تتفاوت درجات تعرضها لأعراض الفيروس التاجي، وتشير الدراسة أن أكثرها حساسية لفيروس كورونا «كوفيد-19» هي الفصيلة A بينما أكثرها مقاومة للفيروس هي الفصيلة O، فالأشخاص المنتمون للفصيلة هذه، يتمتعون -إلى حد ما- بحماية أكبر من تأثيرات فيروس كورونا التاجي «كوفيد-19» مقارنة بالأشخاص من ذوي فصائل الدم الأخرى.

ونُشرت الدراسة بعد إجراء التحليل الوراثي على أكثر من 1900 مريض مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية في إسبانيا وإيطاليا والدنمارك وألمانيا ودول أخرى، ومقارنة بأكثر من 2000 مريض لم يكونوا بين المرضى.

اقرأ أيضا: تحمل فيروس كورونا ولا يقتلها.. هل تكون الخفافيش طوق النجاة من «كوفيد-19»؟

ومع ذلك، فإن تقرير المجلة الإنجليزية، الذي يأتي على خلفية دراسات مماثلة في الصين اقترحت وجود صلة بين نوع الدم وطريقة تأثير فيروس كورونا «كوفيد-19» على الأفراد، لا يُثبت بشكل قاطع صلة فصيلة الدم وتأثير الإصابة، بل يؤكد فقط أنه قد يؤثر على مسار المرض.

ويعلق الدكتور بارميسوار هاري، أخصائي الدم في كلية الطب في ويسكونسن، على التقرير الصيني الذي يربط فصائل الدم بفيروس كورونا «كوفيد-19»، بالقول: «أعتقد أن تلك الفرضيات يُمكن أن تكون مهمة جدًا».

وكان معظم الباحثين في علم الوراثة يبحثون عن أدلة حول سبب إصابة بعض الأشخاص بفيروس كورونا التاجي «كوفيد-19» بأعراض شديدة، بينما البعض الآخر ليس كذلك.

وتوصل الباحثون إلى استنتاج مفاده أن التقدم في السن يبدو أنه يزيد من الخطر، وكان العلماء ينظرون إلى الجينات على أنها «عامل مضيف» محتمل آخر يؤثر على شدة الفيروس التاجي.

اقرأ أيضا: أنفلونزا الخنازير تعاود الظهور بالصين.. وتوقعات بجائحة جديدة

وفقا للدراسة فإن مناعة الأشخاص من فصيلة الدم O هي الأكثر قدرة للتعرف على بروتينات معينة، وتصنيفها على أنها «غريبة»، ولهذا تسرع وتسهل من مقاومتها، كون البروتينات تنتشر على أسطح الفيروس.

.