فيروس كورونا

أمريكا تجيز استخدام لقاح فايزر ضد فيروس كورونا «كوفيد-19».. وحذر شديد في أوروبا

الولايات المتحدة الأمريكية الدولة الأكثر تضررًا في العالم من وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» بعدما سجلت أرقامًا قياسية من الإصابات مع حوالي 235 ألف حالة جديدة في 24 ساعة الجمعة.

0
%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A7%20%D8%AA%D8%AC%D9%8A%D8%B2%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%AF%D8%A7%D9%85%20%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%AD%20%D9%81%D8%A7%D9%8A%D8%B2%D8%B1%20%D8%B6%D8%AF%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB..%20%D9%88%D8%AD%D8%B0%D8%B1%20%D8%B4%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7

أعطت الولايات المتحدة موافقتها على استخدام لقاح فايزر/بايونتيك لمكافحة وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» ممهدة الطريق أمام بدء حملة تلقيح واسعة النطاق في كل أنحاء البلاد فيما وعد الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بأن أول جرعة ستعطى خلال «أقل من 24 ساعة».


بضغط من ترامب لتسريع منح التصريح الطارئ، أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (إف دي أيه) مساء الجمعة في رسالة إنها أعطت موافقتها على استخدام اللقاح.

وبذلك تصبح الولايات المتحدة سادس دولة تعطي موافقتها على اللقاح الذي تصنعه شركة فايزر/بايونتيك الأمريكية-الألمانية، بعد بريطانيا وكندا والبحرين والسعودية والمكسيك.


ويفترض أن تعطي وكالة الأدوية الأوروبية موافقتها بحلول نهاية ديسمبر.


ورحب الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب الجمعة بهذا النبأ بمقطع فيديو قصير على تويتر قائلا «اليوم حققت بلادنا معجزة طبية». وأضاف «بدأنا بالفعل في إرسال اللقاح إلى كل ولايات» البلاد، مشيرًا إلى أن «أولى عمليات التلقيح ستتم في أقل من 24 ساعة».


وقال إن «الحكّام يُقرّرون أين يجب أن تذهب اللقاحات في ولاياتهم ومَن سيتلقّاها أولاً». وتابع «نريد أن يكون مواطنونا الأكبر سناً ومقدّمو الرعاية والإسعافات الأولية أوّل مَن يتلقّاها».


وكان ترامب الذي ركز كل إستراتيجيته لمكافحة الوباء على تطوير لقاح بسرعة، عبر عن نفاد صبره إزاء إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. وكتب في تغريدة «أنزلوا هذا اللقاح اللعين الآن».


وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الجمعة أن البيت الأبيض أمَرَ رئيس هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية (إف دي إيه) بإجازة لقاح فايزر-بايونتيك، في اليوم نفسه، أي يوم الجمعة، أو أن يُقدّم استقالته وكان قرار الهيئة متوقّعًا بحلول نهاية الأسبوع على أيّ حال.


ترخيص اللقاح في المكسيك

مرت ثلاثة أسابيع فقط منذ أن تقدم المصنعون بطلبهم للحصول على ترخيص لهذا اللقاح، والذي اشترت الولايات المتحدة منه مسبقا مئة مليون جرعة.


كما اشترت الولايات المتحدة الجمعة من جانب آخر مئة مليون جرعة إضافية من لقاح آخر هو لقاح «موديرنا»، وبذلك ضاعفت عدد الجرعات المطلوبة مسبقا من شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية هذه.


الولايات المتحدة، الدولة الأكثر تضررًا في العالم من الوباء، تسجل حاليًا أرقاما قياسية من الإصابات، مع حوالي 235 ألف حالة جديدة في 24 ساعة الجمعة، وهي حصيلة لم تسجل يوما في السابق.


وقبل الولايات المتحدة، وافقت المكسيك على تسويق لقاح فايزر، على أن تبدأ حملة التلقيح في نهاية ديسمبر مع الدفعة الأولى من 250 ألف جرعة التي ستكفي 125 ألف شخص مع جرعتين.

من جهتها، أوقفت البيرو مؤقتًا، كإجراء احترازي، التجارب السريرية للقاح طوره المختبر الصيني سينوفارم بعد اكتشاف مشكلات عصبية لدى أحد المتطوعين.


وكان مقررا أن تنتهي التجارب هذا الأسبوع، بعد إجراء الاختبار على حوالي 12 ألف شخص. وفي حال كانت النتائج التي لن تعرف قبل منتصف العام 2021، إيجابية، ستشتري حكومة البيرو حوالي 20 مليون جرعة لتلقيح ثلثي سكانها.


خطر مرتفع

تسبب فيروس كورنا المستجد «كوفيد-19» بوفاة مليون و582 ألفًا و721 شخصًا في العالم مع حوالي سبعين مليون إصابة مؤكدة، وتجاوزت حصيلة الوفيات في البرازيل الجمعة عتبة 180 ألفا.


فرضت الصين إغلاقا في مدينة في شمال البلاد وأطلقت حملة فحوص واسعة النطاق في مدينة أخرى، وهما قريبتان من الحدود الروسية بعد رصد إصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في كل منهما.


وفي كوريا الجنوبية التي غالبًا ما تظهر كمثال على إدارتها للأزمة، فإن عدد الإصابات يشهد ارتفاعا، خصوصا في منطقة سيول، وفق ما أعلنت السلطات الصحية.


وفي أوروبا هي المنطقة التي سجلت أعلى عدد إصابات جديدة هذا الأسبوع (بزيادة 236 ألفًا و700 في اليوم في المعدل). والوباء الذي سجل تراجعا منذ منتصف نوفمبر، عاود الانتشار بمستويات مرتفعة.


في فرنسا (حوالي 57 ألف وفاة) هناك «خطر مرتفع» من تفشي المرض «في الأسابيع المقبلة»، كما نبهت هيئة الصحة العامة الفرنسية الجمعة.


وكانت الحكومة الفرنسية أعلنت مساء الخميس عن تخفيف حذر للإغلاق اعتبارا من 15 ديسمبر مع إبقاء بعض القيود مثل حظر التجول اعتبارا من الساعة الثامنة مساء يوميًا، بما في ذلك في 31 ديسمبر (لكن ليس في 24 ديسمبر)، مع إبقاء إغلاق دور السينما والمسارح والمتاحف حتى 7 يناير على أقرب تقدير.


من جهته، وفي بلجيكا المجاورة حذر الناطق باسم السلطات الصحية عالم الفيروسات ستيفن فان جوشت الجمعة من أن الوباء «في مستوى مرتفع جدًا وخطر»، وقال إن الإصابات الجديدة لم تعد تتراجع منذ أسبوعين تقريبًا و«العبء على المستشفيات لا يزال كبيرا جدًا».


في سويسرا ومع ارتفاع الإصابات أيضًا تم اعتماد إجراءات جديدة تشمل إغلاق مطاعم ومتاجر وأماكن الترفيه والرياضة والمتاحف والمكتبات اعتبارا من الساعة السابعة مساء.


من جانب آخر أعلنت بريطانيا، الدولة الأكثر تضررًا بالوباء في أوروبا مع 63082 وفاة، إنها ستخفض مدة الحجر الصحي للمسافرين الوافدين من الخارج أو «الحالات المخالطة» لمريض فيروس كورونا «كوفيد-19» من 14 إلى 10 أيام.


وأطلقت البلاد حملة تلقيح الثلاثاء ضد «كوفيد-19» بعدما كانت أول دولة تعطي موافقتها على لقاح فايزر/بايونتيك.


من جهتها منيت مختبرات سانوفي الفرنسية و«جلاكسو سميث كلاين» (جي إس كيه) البريطانية بنكسة مع إعلانها الجمعة أن لقاحهما لن يكون جاهزًا قبل نهاية 2021، بعدما جاءت نتائج التجارب السريرية الأولى أدنى من التطلعات.


وأعلنت الشركتان في بيان أن تنفيذ البرنامج «يتأخر من أجل تحسين الاستجابة المناعية لدى المسنين».


.

اخبار ذات صلة