باباى الروسى يظهر بشكل كارثي للمرة الأولى فى الـ «MMA»

باباي الروسي يظهر بشكل كارثي للمرة الأولى في الـ«MMA»

يريل تيريشين الشاب الذي اشتهر بعضلة الباى سيبس غير المتناسقة ظهر للمرة الأولى في فنون القتال المختلطة ولم يستمر في الهجوم.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

ظهر الشاب الروسي يريل تيريشين على الساحة الرياضية واكتسب شهرته من ضخامة عضلات ذراعيه «الباى يسبس» بشكل غير متناسق «نظراً لضخامتها أكثر من اللازم بل إنها أكبر من باقى عضلات الجسم»,ويرجع السبب وراء هذا الشكل الغريب إلى استخدام هرمون السينزول, وهو عقار طبى يستخدمه لاعبي كمال الأجسام لزيادة حجم الكتلة العضلية، ويبدو أن هذا الشاب قد أفرط فى استخدام هذا الهرمون فى ذراعيه وأساء استخدامه مما أدى إلى بروزهما بهذا الشكل غير المتناسب مع باقي عضلات الجسم.

وقد ظهر يريل والملقب ب «باباى الروسي»، وذلك على غرار شخصية «باباي» الكرتونية، فى مباراة مصارعة تابعة لاتحاد الـMMA فى روسيا ضد اللاعب أوليج مونجول، وعلى الرغم من ضخامة عضلات يريل إلا أنه لم يستطع التغلب على خصمه فى تلك المباراة، حيث إنه لم يتحمل الضربات فى المباراة وسقط على الأرض بعد 3 دقائق فقط من بدايتها.

اقرأ أيضاً| «سماكداون| ظهور «قاهر ليسنر» يشعل الأجواء في WWE»

في الواقع، فإن كيريل كان قادراً على مجاراة أوليج وتوجيه الضربات له فى وجهه، خاصة و أنه يتميز عن خصمه بضخامة ذراعيه وقوتهما بالإضافة إلى فارق الطول بينهما، كما أن أوليج لم يكن بالخصم القوى أيضاً، لكن أوليج سرعان ما تمكن من وضع يريل أسفله وتوجيه الضربات المتلاحقة على وجهه مما أرداه ساقطاً على الأرض.

الجدير بالذكر أن هذه هى الهزيمة الأولى للشاب الروسى فى أول ظهور له فى لعبة الـMMA، وتأتى هذه الهزيمة القاسية بعد أن قام يريل فى بداية هذا العام بتحدى بطل العالم في رياضة الصفع السيبيري «فاسيلي كاموتسكي»، حيث لم يتحمل كيريل أول صفعة من فاسيلى وسقط بعدها أرضاً.

وباباي الروسى والذى يبلغ من العمر 23 عامًا، ليس محترفاً لأى لعبة قتالية، كما أنه يدخل تحديات صعبة اعتماداً على ضخامة ذراعيه، وهو أمر خطير للغاية، لأن مثل تلك الألعاب القتالية تتطلب تدريبات ومرونة ولياقة بدنية وقومة تحمل خاصة لا يستطيع القيام بها إلا محترفوها أو ممارسوها على الأقل.

وقد تحدثنا عن سبب ضخامة ذراعى كيريل، والذى يرجع إلى استخدامه لهرمون الأستنازول, ولكن ما هو السينزول؟

هو زيت يؤخذ عن طريق الحقن ويتكون من الدهون الثلاثية وبعض الهرمونات، تم ظهوره وتطويره فى فترة الثمانينيات على يد كريس كلارك، ويستخدم لعمل ضخامة عضلية سريعة قبل الصعود على مسرح البطولات الخاصة بكمال الأجسام، أى أنه يستخدم للحصول على تناسق عضلي أو تصحيح بعد أوجه القصور فى الجسم.

السينزول لا يعمل على زيادة الكتلة العضلية بالمعنى المفهوم، لكن المادة المستخدمة فى الزيت تبقى فى العضلة لفترة طويلة وتزيد من حجمها ولكن لا تعطيها القوة الحقيقة كما عند الممارسين الطبيعيين، أى أنها تمنح ضخامة وهمية لأنها تتطلب استخدام مستمر للحفاظ على المكتسب العضلي، كما أن استخدامها على المدى الطويل يصيب الإنسان بأمراض خطيرة فى الكبد والكلى والقلب وتضعف وظائف الجسم بشكل عام كما تؤثر على الغدد التناسلية لدى الرجال، وأخيرا فإن مثل هذه الهرمونات قد تؤدى إلى السكتة الدماغية بل وقد تصل إلى بتر الأعضاء المصابة.

اخبار ذات صلة