الأمس
اليوم
الغد
13:00
تأجيل
أوغندا
جنوب السودان
15:00
تأجيل
سيراليون
نيجيريا
13:00
تأجيل
إثيوبيا
النيجر
13:00
تأجيل
مدغشقر
كوت ديفوار
13:00
تأجيل
أفريقيا الوسطى
المغرب
13:00
تأجيل
ساو تومي وبرينسيبي
جنوب إفريقيا
14:00
تأجيل
جنوى
بارما
14:00
تأجيل
فيورنتينا
بريشيا
16:00
تأجيل
ناميبيا
مالي
19:00
تأجيل
السودان
غانا
16:00
تأجيل
جنوب السودان
أوغندا
16:00
تأجيل
أنجولا
الكونغو الديمقراطية
16:00
تأجيل
غينيا بيساو
السنغال
18:45
الغاء
ألمانيا
إيطاليا
19:00
الغاء
إنجلترا
الدنمارك
19:00
الغاء
فرنسا
فنلندا
19:45
تأجيل
سبال
كالياري
16:00
تأجيل
النيجر
إثيوبيا
13:00
تأجيل
تشاد
غينيا
17:30
الغاء
كرواتيا
البرتغال
16:00
تأجيل
بوتسوانا
زامبيا
17:00
الغاء
السويد
روسيا
19:00
تأجيل
السنغال
غينيا بيساو
19:00
تأجيل
الكونغو الديمقراطية
أنجولا
13:00
تأجيل
جزر القمر
كينيا
13:00
تأجيل
زيمبابوي
الجزائر
13:00
تأجيل
بوروندي
موريتانيا
13:00
تأجيل
ليسوتو
بنين
16:00
تأجيل
تنزانيا
تونس
16:00
تأجيل
رواندا
كاب فيردي
16:00
تأجيل
توجو
مصر
17:00
الغاء
هولندا
إسبانيا
19:00
تأجيل
غينيا الاستوائية
ليبيا
13:00
تأجيل
مالاوي
بوركينا فاسو
13:00
تأجيل
إي سواتيني
الكونغو
16:00
تأجيل
موزمبيق
الكاميرون
16:00
تأجيل
جامبيا
الجابون
20:00
تأجيل
ليتشي
ميلان
17:45
تأجيل
تورينو
أودينيزي
17:00
تأجيل
بولونيا
يوفنتوس
11:30
تأجيل
إنتر ميلان
ساسولو
19:45
تأجيل
روما
سامبدوريا
14:00
تأجيل
هيلاس فيرونا
نابولي
17:00
تأجيل
أتالانتا
لاتسيو

نجوم منتخب مصر لناشئ اليد لـ «آس آرابيا»: نستعد لبطولة العالم منذ 3 سنوات

نجوم منتخب مصر لليد لـ«آس آرابيا»: نستعد لبطولة العالم منذ 3 سنوات

أصبح المنتخب المصري لكرة اليد أول فريق من خارج قارة أوروبا يتوج بكأس العالم للناشئين تحت 19 عامًا بعد فوزه بالبطولة التي أقيمت بمقدونيا

ميداء أبو النضر
ميداء أبو النضر
تم النشر

وصل فجر الثلاثاء إلى العاصمة المصرية «القاهرة» منتخب مصر لكرة اليد تحت 19 سنة، عائدًا من عاصمة مقدونيا «سكوبيه» بكأس العالم، بعد أن ألحق الهزيمة بنظيره الألماني في النهائي بنتيجة «32-28»، وشهد مطار القاهرة الدولي حشدًا من الجماهير التي أتت للتعبير عن سعادتها وفخرها بهذا الإنجاز العظيم.

واستقبل أبطال مصر وزير الشباب والرياضة المصري أشرف صبحي، ورئيس الاتحاد المصري لكرة اليد هشام نصر، ووسائل الإعلام من بينها موقع «آس آرابيا» الذي أجرى عددا من الحوارات مع لاعبي المنتخب وهم: يوسف أحمد حسن، ويوسف علاء الدين، وزياد أحمد عبد العال، ومؤمن حسام، عبد الفتاح علي محمد، وعمر أحمد عطية.

وعن استعدادات المنتخب قبل هذا الحدث الرياضي العظيم أجاب يوسف أحمد حسن: «ظللنا نستعد لهذا الحدث الرياضي تقريبًا لمدة 3 سنوات، واشتركنا في العديد من البطولات من ضمنها البطولة العربية والبحر المتوسط وتمكنا من حصد الميدالية الفضية في البطولتين، ثم تمكنا من اقتناص ذهبية دورة الألعاب الإفريقية العام الماضي، وحصلنا على المركز الأول في البطولة الإفريقية أيضًا العام المنصرم».



واستطرد قائلًا: «استمررنا بعدها في الاستعدادات، وقبل بدء كأس العالم بعشرة أيام قمنا بمعسكر في صربيا، مع الأخذ في الاعتبار أن البلد قريب من الدولة التي استضافت كأس العالم «مقدونيا الشمالية» بل وتشاركها الحدود».

وقال يوسف علاء الدين: «أخذت الاستعدادات وقتًا طويلًا وكانت تمر علينا أيام كثيرة دون رؤية أهلنا، وبذلنا جهدا كبيرا لكن توج تعبنا ولم يذهب هدرًا، هذا الكم المهول من الناس واستقبال الجماهير الحافل هو ما أسعدنا حقًا وهو أيضًا حافز أساسي للاستمرار في الإنجازات».

وعلّق زياد أحمد عبد العال: «كنا نتمرن كثيرًا وذهبنا لكثير من المعسكرات وفي الفترة الأخيرة بذلنا جهدا كبيرا، يقينًا منا أن تفانينا سيكلل بالنجاح، لم يكن فوزنا صدفة، فكنا استهدفنا الفوز منذ أن غادرنا مصر».

وعن أداء المنتخب خلال كأس العالم، قال حارس المرمى مؤمن حسام: «لم نتبع أي أداء عشوائي، بل كان مدروسا ومنظما للغاية، فكنا ندرس فنيات أسلوب الفرقة المنافسة ونأخذها في الاعتبار».



لم يكتف اللاعبون بهذا الانتصار الباهر، فهم يطمحون إلى مزيد من الإنجازات، وفي هذا الصدد أعرب يوسف أحمد حسن: «سنستكمل المعسكرات والتمارين من أجل المزيد من النجاحات ولإسعاد الجماهير».

وقال يوسف علاء الدين: «نضع نصب أعيننا المنافسات المستقبلية التي ستتضمن البطولة القارية ودورة ألعاب البحر المتوسط، بالإضافة إلى أننا لن نغفل أبدًا عن كأس العالم القادم».

وإلى جانب سعيه لمزيد من الإنجازات مع المنتخب، أضاف مؤمن حسام: «آمل مستقبلًا أن أكون أفضل حارس مرمى بالعالم»، وقال عمر أحمد عطية: «أملي هو الاحتراف، وأن نجلب مزيدا من الكؤوس لمصر».

الهزيمة من فرنسا لم تؤثر علينا

وتعرض المنتخب المصري في ثاني لقاء له للهزيمة من قبل نظيره الفرنسي، بنتيجة «28-24»، وكانت هذه هي الخسارة الوحيدة التي تعرض لها المنتخب، وعن هذا علّق عبد الفتاح علي محمد: «لم تشكل هزيمتنا أمام فرنسا أي هبوط للروح معنوية، بل زاد وفوزنا بعدها على المجر في آخر مباراة لدور المجموعات، بنتيجة «31-24» وأعطانا أداؤنا خلال هذه المباراة الثقة بأنفسنا وأعطانا إصرارا أكبر على اقتناص الكأس، والآن أشعر بالسعادة بعد تتويج نجاحنا بهذا الفوز المشرف».

ومن جانبه قال مؤمن حسام: «بعد فوزنا بالمباراة الافتتاحية أمام السويد «32-29» ازدادت ثقتنا بأنفسنا، حتى بعد هزيمتنا أمام فرنسا لم تهتز هذه الثقة وتداركنا الأمر بسرعة، فخسارتنا لم تكن بسبب أن فرنسا فريق أفضل منا بل كان سوء توفيق منا، ثم أعطتنا مباراة المجر دفعة قوية نحو الإصرار على الفوز».

كان لعمر أحمد عطية وجهة نظر أخرى، فعقّب على لقاء فرنسا قائلًا: «لعبنا ضد فرنسا قبل ذلك في نهائي بطولة البحر المتوسط وخسرنا في آخر ثانية من عمر اللقاء، بعدها التقينا مرة أخرى في مباراة ودية على الأراضي الفرنسية وهزمنا أصحاب الأرض بفارق 5 أهداف، لذلك عندما التقينا بالمنتخب الفرنسي في كأس العالم كنا في غاية الثقة أننا سنفوز».

اقرأ أيضًا.. في مصر.. ما تفسده كرة القدم يصلحه «كوماندوز» كرة اليد



واستكمل قائلًا: «لكن بعدها شهدنا صحوة بمعاونة الجهاز الفني، ولم نخسر بعدها أي مباراة حتى انتهي بنا الأمر إلى رفع الكأس وعلم مصر عاليًا».

لا يستطيع أحد أن ينكر أن مصر أصبحت حديث الساعة في عالم كرة اليد، فبعد أن اقتنص منتخب مصر تحت 21 عاما برونزية كأس العالم الذي شهدت فاعلياته الأراضي الإسبانية، سرعان ما عاد منتخب الفراعنة تحت 19 عاما بذهبية كأس العالم، ويرى يوسف علاء الدين أن السبب في هذا هو اهتمام ودعم اتحاد كرة اليد المصري.

بينما يرى يوسف أحمد حسن أن «الإنجازات موجودة منذ عام 1993، العام الذي حصلت فيه مصر على هذا الكأس لأول مرة وكان مدربنا الحالي مجدي أبو المجد آنَذاك ضمن لاعبي المنتخب، وأقيمت هذه النسخة من الحدث الرياضي على الأراضي المصرية، حازت الدنمارك وقتها على فضية المنافسات، بينما ذهبت البرونزية إلى أيسلندا وجاءت روسيا في المركز المرتبة الرابعة».

وعلّق عمر أحمد عطية على هذا بقوله: «تطور اللعب مؤخرًا وخير شاهد على هذا هو أننا تمكنا من الكأس، وحصل منتخب الفراعنة تحت 21 عاما مؤخرًا على برونزية كأس العالم، واعتلى فريقنا الأول المركز الثامن في بطولة العالم التي أقيمت هذا العام في ألمانيا والدنمارك، فقد أصبح منتخب مصر حديث الساعة في عالم كرة اليد وآمل في أن يحصل فريقنا الأول على ذهبية بطولة العالم التي ستقام على أرضنا عام 2021».



واختتم عبد الفتاح علي محمد الحوار بأن أعرب أن مثله الأعلى في كرة اليد المصرية هو ممدوح هاشم، المحترف بنادي مونبلييه الفرنسي، وبكرة اليد العالمية هو اللاعب السويدي يعقوب نيلسون المنضم لنادي بلاده لينديزبرج.

أما زياد أحمد عبد العال، فمثله الأعلى في مصر هو أسطورة اليد المصرية أحمد الأحمر واللاعب الفرنسي من أصول صربية وكرواتية نيكولا كاراباتيتش.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة