كرة سلة

لاعبون تحت المجهر خلال الموسم الجديد من دوري السلة الأمريكي

موسم دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين هذا الموسم يتوقع له الكثيرون منافسة قوية بالمقارنة بالمواسم الماضية

0
%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%88%D9%86%20%D8%AA%D8%AD%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%87%D8%B1%20%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D9%86%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A

ينطلق الثلاثاء، دوري كرة السلة الأمريكي، في موسم يتوقع له الكثيرون منافسة قوية بالمقارنة بالمواسم الماضية، وتسلط الضوء على بعض اللاعبين الذين يتوقع لهم التألق بشدة هذا الموسم.

وفيما يأتي خمسة لاعبين يجب متابعتهم عن كثب خلال الموسم الجديد من دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين:

كاوهي لينرد «تورونتو رابتورز»



اضطر أفضل لاعب في نهائي عام 2014 وأفضل مدافع في الدوري لعامي 2015 و2016 إلى الغياب عن جميع مباريات الموسم الماضي باستثناء تسع؛ بسبب إصابة في عضلات زنده الأيمن، وتدهورت علاقته مع فريقه سان أنطونيو سبيرز، المتوج معه باللقب عام 2014، إلى درجة أنه طلب الاستغناء عنه وهذا ما حصل أخيراً بانتقاله إلى تورونتو رابتورز.

رابتورز الذي كان صاحب أفضل سجل في المنطقة الشرقية خلال الموسم المنتظم بـ57 فوزاً لكنه أقصي من الدور الثاني للبلاي أوف على يد كليفلاند كافالييرز (صفر-4)، يراهن على لياقة ليونارد بالإضافة إلى قدرته على التمسك به عندما يصبح لاعباً حراً في نهاية الموسم.

لوكا دونشيتش «دالاس مافريكس»

المدافع السلوفيني العملاق (202 سنتم) توج أفضل لاعب في المربع النهائي للدوري الأوروبي «يوروليج» حيث قاد ريال مدريد الإسباني إلى اللقب في يونيو الماضي. قام دالاس بمجهود كبير في يوم الـ«درافت» السنوي المخصص لانتداب لاعبي الجامعات وحتى الثانويات والأجانب إلى الدوري، بإقناع أتلانتا هوكس بالتخلي عنه بعد أن استخدمه خياره الثالث في الجولة الأولى لضمه. ويرى أسطورة دالاس الألماني ديرك نوفيتسكي أن ابن الـ19 ربيعا سيثبت بأنه يستحق الرهان عليه، واصفا مهاراته بالتعامل مع الكرة بـ«المذهلة».

بن سيمونز «فيلادلفيا سفنتي سيكسرز»



حقق اللاعب الأسترالي معدلا ًمذهلاً الموسم الماضي في طريقه لنيل جائزة أفضل لاعب مبتدئ «روكي»، وذلك بتسجيله 15,8 نقطة مع 8,2 تمريرة حاسمة و8.1 متابعة في المباراة الواحدة.

ولعب سيمونز دوراً فاعلاً في وصول فيلادلفيا سفنتي سيكسرز إلى الدور الثاني من «بلاي أوف» المنطقة الشرقية، وسيترقب جمهور فريقه والخصوم ابن الـ22 عامًا لمعرفة حجم التحسن الذي حققه هذا الصيف من أجل أن يكون أكثر ثباتا في تسديداته.

يقر سيمونز بأنه لن يكون نقطة الثقل في التسديدات الثلاثية، وهذا أمر لا يقلق مدربه بريت براون الذي يريد أن يرى الأسترالي أكثر فعالية تحت السلة وأن يحسن نسبة نجاحه في التسديد عن خط الرميات الحرة (56 بالمئة فقط الموسم الماضي).

إقرأ أيضاً : ليبرون جيمس يطمع بنهاية هوليوودية مع ليكرز

يانيس أنتيتوكونمبو «ميلووكي باكس»



كان اليوناني العملاق أحد أبرز نجوم الدوري الموسم الماضي وساهم بشكل أساسي في الانتصارات الـ44 التي حققها مليووكي باكس في الموسم المنتظم، وذلك بتحقيقه أرقاما ملفتة جدا إذ سجل ما معدله 26,9 نقطة مع 10 متابعات، 4,8 تمريرة حاسمة، 1.5 «ستيل» و1.4 «بلوك».

تطور اللاعب اليوناني البالغ 23 عامًا في كل فئة إحصائية خلال مسيرة الأعوام الأربعة حتى الآن في الدوري الأمريكي. وبعد أن تصدر ترتيب الدوري من حيث عدد النقاط في المنطقة الملونة تحت السلة الموسم الماضي، أكد يانيس أنه يعتزم التحسن في التسديد أيضا من المسافات البعيدة.

ويبدو التفاهم في أوجه بين يانيس ومدرب باكس الجديد مايك بودنهولتسر الذي أقر أن أخلاقيات العمل لدى اللاعب «تجاوزت كل توقعاتي».



ديماركوس كازنس «جولدن ستايت ووريرز»

إن قدوم كازنس إلى جولدن ستايت ووريزر سيضيف بعض الإثارة إلى فريق هيّمن على الدوري ويبحث عن لقب ثالث توالياً ورابع في خمسة مواسم.

لن يكون كازنس على أرضية الملعب عندما يبدأ رجال المدرب ستيف كير حملة الدفاع عن اللقب الثلاثاء على أرضهم ضد أوكلاهوما سيتي ثاندر لأنه ما زال يتعافى من تمزق في وتر أخيل تعرض له في يناير مع فريقه السابق نيو أورليانز بيليكنز.

ورغم ذلك، راهن ووريزر على هذا اللاعب الانفعالي في بعض الأحيان، وتعاقد معه مقابل 5,3 ملايين دولار على أمل تقديم المعدلات نفسها التي حققها قبل الإصابة (25,2 نقطة مع 12,9 متابعة و1,6 بلوك).

وبإمكان لاعب الارتكاز أن يمنح فريقه الجديد المزيد من الخيارات لاسيما تحت السلة، وتأمين المساندة للنجوم الكبار كيفن دورانت، ستيفن كوري، كلاي طومسون ودرايموند جرين.

وأقر المدرب كير أن عملية تأقلم كازنس في الفريق ستكون تحديا لكنه «من النوع الجيد حقاً» لفريق بدا في بعض مراحل الموسم الماضي كأنه في وضعية «القيادة التلقائية».

.