كرة سلة

طوكيو 2021| جاسول يستهدف مشاركة أولمبية خامسة

أكد نجم كرة السلة الإسباني باو جاسول أنه يهدف للتواجد ضمن صفوف منتخب بلاده للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو التي تأجلت لعام 2021

0
%D8%B7%D9%88%D9%83%D9%8A%D9%88%202021%7C%20%D8%AC%D8%A7%D8%B3%D9%88%D9%84%20%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%87%D8%AF%D9%81%20%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%83%D8%A9%20%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%85%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%D8%AE%D8%A7%D9%85%D8%B3%D8%A9

أكد نجم كرة السلة الإسباني باو جاسول أنه يهدف للتواجد ضمن صفوف منتخب بلاده للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو والتي تم تأجليها إلى صيف عام 2021.

وإذا قدر له ذلك سيشارك في الألعاب الأولمبية للمرة الخامسة في مسيرته علما بأنه حاز الميدالية الفضية في النسخ الثلاث الأخيرة في بكين 2008 ولندن 2012 وريو دي جانيرو عام 2016 مع منتخب إسبانيا.

وجاء كلام جاسول الذي يتعافى من إصابة بكسر في قدمه إلى القناة التابعة للجنة الأولمبية الدولية وقال في هذا الصدد: «كنت آمل قبل أن يتم إرجاء الألعاب أن أحصل على فترة كافية لكي أتعافى تماما من الإصابة والمشاركة في الألعاب الخامسة بعمر الأربعين خلال الصيف الحالي في طوكيو».

اقرأ أيضًا: أزمة الجماهير والفنادق تثير الجدل بعد تأجيل أولمبياد طوكيو 2020

وأضاف جاسول الفائز بلقب الدوري الأمريكي للمحترفين في كرة السلة في صفوف لوس أنجلوس ليكرز مرتين عامي 2009 و2010 «بطبيعة الحال، أملك الآن مزيدا من الوقت للاستعداد، لكن يتعين علي أن أخوض مباريات تنافسية لكي أكون في جاهزية كاملة صيف عام 2021 وأستطيع مساعدة منتخب بلادي».

وتابع جاسول الذي لا ينتمي لأي فريق في الوقت الحالي بعد أن تخلى نادي بورتلاند ترايل بلايزرز في الدوري الأمريكي للمحترفين عن خدماته في نوفمبر الماضي «لكن الحقيقة أنني سأبلغ الحادية والأربعين صيف 2021 وسيشكل ذلك تحديا كبيرا، لكن لطالما كنت شخصا طموحا يعشق التحديات وبالتالي قد يرتد الأمر إيجابيا علي من هذه الناحية».

وكشف جاسول الذي رفع علم بلاده في حفل افتتاح ألعاب لندن عام 2012 «لدي رغبة كبيرة في خوض الألعاب الأولمبية للمرة الخامسة والتي ستكون آخر بطولة كبيرة لي».

وتحدث جاسول عن الصعوبات التي يواجهها بشكل يومي جراء فيروس كورونا المستجد بقوله «لا أستطيع التوجه إلى أماكن معينة لمتابعة علاجي كما يحلو لي. ثمة بعض التجارب لا أستطيع القيام بها وأنا في الحجر المنزلي».

وتابع: «لا أستطيع رؤية الأطباء أو المعالجين الفيزيائيين وعلى الرغم من أنني أستطيع تلقي بعض التطبيقات عبر الهاتف أو جهاز الكمبيوتر، فإن الوضع يبقى مختلفا».

وأوضح: «أحاول استخلاص الإيجابيات والقيام بما أستطيع القيام به».

وتعتبر إسبانيا من أكثر الدول التي تعاني جراء وباء فيروس كورونا حيث سجلت أكثر من 15 ألف حالة وفاة.

وأشاد جاسول بالقطاع الصحي بقوله: «الأطباء، الممرضون هم أشخاص ملهمون لما يقومون به من جهود شاقة ويعرضون أنفسهم للخطر من أجل مساعدة مجتمعهم وأوطانهم»، وختم: «هؤلاء يتخطون الذات وهذا بحد ذاته ملهم للجميع».

.