كرة سلة

دوري المحترفين.. كافالييرز ينسى طعم الانتصارات في غياب «الملك»

انطلاقة مثالية للمتصدر ناجتس.. خسارة أولى لجولدن ستايت.. ورقم لافت لتراى يونج

0
%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%AA%D8%B1%D9%81%D9%8A%D9%86..%20%D9%83%D8%A7%D9%81%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%8A%D8%B1%D8%B2%20%D9%8A%D9%86%D8%B3%D9%89%20%D8%B7%D8%B9%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D9%81%D9%8A%20%D8%BA%D9%8A%D8%A7%D8%A8%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%C2%BB

مني جولدن ستايت ووريرز، حامل اللقب في الموسمين الماضيين، بأول خسارة له هذا الموسم بسقوطه أمام دنفر ناجتس 98-100 ضمن دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، في حين بقي كليفلاند كافالييرز بلا أي انتصار بعد ثلاث مباريات منذ رحيل نجمه ليبرون جيمس «الملك».

وفرط جولدن ستايت بتقدمه في نهاية الربع الأول بفارق 12 نقطة (25-13)، وكان سيئا في الرميات الثلاثية التي تعتبر من اختصاصه لأنه نجح في 7 فقط من أصل 29 محاولة.

وكانت نقطة التحول في المباراة في الربع الثالث الذي شهد تفوق دنفر ناجتس 33-21 وفشل ووريرز في كبح جماح لاعب الارتكاز الصربي نيكولا يوكيتش صاحب 23 نقطة علما بأن زميله جاري هاريس كان أفضل مسجل في صفوف الفائز برصيد 28 نقطة.

وكان ستيفن كوري الأبرز في صفوف حامل اللقب بتسجيله 30 نقطة، لم تحل دون تحقيق دنفر ناجتس فوزه الثالث تواليا منذ مطلع الموسم الحالي، ليحتل في الوقت الراهن صدارة المجموعة الغربية.

واعتبر ستيف كير مدرب ووريرز أن فريقه ارتكب العديد من الأخطاء، قائلا «يجب التوقف عن ارتكاب الأخطاء الشخصية منذ الدقائق الأولى للمباراة. إنه أمر يتكرر منذ المباريات التجريبية».

وأضاف «يضم الفريق نوعية كبيرة من اللاعبين وبالتالي نحن قادرون على حل هذه المشكلة. يتعين علينا أن نكون أكثر حضورا في الدفاع أيضا».

كافالييرز يتيم

في المقابل، تعرض كليفلاند بطل 2016 والوصيف ثلاث مرات في المواسم الأربعة الماضية، الى خسارته الثالثة هذا الموسم بسقوطه الكبير على أرضه أمام أتلانتا هوكس 133-111.

وواصل كليفلاند سجله السلبي منذ انتقال جيمس الى لوس أنجليس ليكرز بعد نهاية الموسم الماضي. وهي المرة الثانية التي يخسر فيها كليفلاند الذي خاض نهائي الدوري في السنوات الأربع الأخيرة، على أرضه هذا الموسم. كما أنها الخسارة الثانية للفريق في 48 ساعة، بعد خسارته الجمعة أمام مينيسوتا تمبروولفز 123-131.

وحسم أتلانتا النتيجة لصالحه في الربع الأخير الذي تفوق فيه 41-25 بفضل تألق تراي يونج الذي سجل 35 نقطة ونجح في 11 تمريرة حاسمة. وبات يونج ثالث لاعب مبتدئ يسجل هذا العدد من النقاط والتمريرات الحاسمة في موسمه الأول منذ عام 2000 بعد جيمس وكوري.

أما كيفن لوف الذي بات النجم الأبرز في صفوف كليفلاند بعد رحيل جيمس، فسجل 16 نقطة لكنه افتقد الى الفعالية في التسديد (6 من 19 محاولة باتجاه السلة وواحدة من أصل 8 رميات ثلاثية).

عودة وستبروك

الى ذلك، مني هيوستن روكتس بخسارته الثانية هذا الموسم بسقوطه أمام لوس أنجليس كليبرز 112-115. فغداة فوزه على ليكرز في مباراة شهدت اشكالا بين نجم هيوستن كريس بول وراجون روندو من لوس أنجليس، عاد روكتس الى ملعب ستايبلز سنتر لملاقاة كليبرز.

وقبيل بداية المباراة، أعلنت رابطة الدوري إيقاف روندو ثلاث مباريات وبول مباراتين، إضافة الى لاعب ليكرز براندون إينجرام أربع مباريات لدوره في الإشكال الذي تضمن تبادل اللاعبين للكمات.

وأثار القرار انتقاد مدرب هيوستن مايك دانتوني الذي قال «إيقاف كريس بول مباراتين ليس عادلا، أستطيع تفهم إيقافه مباراة واحدة، لكن ما كان بوسعه أن يفعل؟ هل يتقبل أن يبصق أحدهم في وجهه ويضربه؟».

ولا يفسر غياب بول وحده خسارة هيوستن روكتس الذي سجل له جيمس هاردن 31 نقطة، بل الفارق كان الدور الذي أداه احتياطيو كليبرز الذين سجلوا 56 نقطة مقابل 28 لبدلاء هيوستن.

بدوره، خسر أوكلاهوما سيتي ثاندر مباراته الثالثة هذا الموسم وكانت أمام ساكرامنتو كينجز 120-131.

ولم تنفع عودة نجم ثاندر راسل وستبروك الى صفوف فريقه بعد خضوعه لجراحة في ركبته في 12 سبتمبر الماضي، في ابعاد الخسارة عن فريقه على رغم تسجيله 32 نقطة و12 متابعة و8 تمريرات حاسمة.

وكان الأفضل في صفوف ساكرامنتو إيمان شومبرت مع 26 نقطة.

.