الأمس
اليوم
الغد
جولدن ستايت يفوز بمباراة «حياة أو موت» ويخسر دورانت مجددًا

جولدن ستايت يفوز بمباراة «حياة أو موت» ويخسر دورانت مجددًا

حقق فريق جولدن ستايت ووريرز حامل لقب دوري كرة السلة للمحترفين فوزًا ثمينًا على تورونتو رابتورز والتي أقيمت في معقل الفريق الكندي، أصبحت النتيجة الآن 3-2 لتورونتو.

أ ف ب
أ ف ب

حافظ جولدن ستايت ووريرز، على آماله بأن يصبح ثاني فريق فقط في التاريخ يتوج باللقب بعد تخلفه 1-3 في نهائي دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، بفوزه على مضيفه تورونتو رابتورز في مباراة «حياة أو موت».

وحسم بطل الموسمين الماضيين المباراة الخامسة في السلسلة النهائية بنتيجة 106-105، ليقلص الفارق إلى 2-3، لكنه خسر مجددًا جهود نجمه كيفن دورانت العائد الإثنين بعد غيابه قرابة شهر بسبب الإصابة.

وبعدما خسر المباراتين السابقتين على أرضه وتأخر 1-3، كان ووريرز مهددًا بالتنازل عن عرشه لصالح رابتورز بحال فوز الأخير بالمباراة الخامسة من سبع ممكنة، إلا أن رجال المدرب ستيف كير نجحوا في انتزاع فوزهم الثاني من معقل الفريق الكندي الذي يأمل في تتويج أول في تاريخه سيجعله أول فريق من خارج الولايات المتحدة يتوج بلقب الدوري.

ويدين ووريرز بالإبقاء على حظوظه باللقب الرابع في المواسم الخمسة الأخيرة إلى الثنائي ستيفن كيري وكلاي تومسون، إذ سجل الأول 31 نقطة والثاني 26، والأهم أنهما سجلا معا ثلاث محاولات من خارج القوس في وقت مفصلي من اللقاء، حين كان رابتورز متقدمًا بفارق 6 نقاط مع تبقي أقل من ثلاث دقائق ونصف على النهاية.

مباراة «حياة أو موت»

وبالنسبة إلى كيري، أفضل لاعب في الدوري مرتين، كانت مواجهة الإثنين مباراة «الحياة أو الموت» لم يكن (اللعب) جميلًا في الشوط الثاني لكننا نجحنا في تسديداتنا

لكن فرحة ووريرز بتأجيل الحسم والعودة الخميس إلى ملعبه «أوراكل أرينا» لخوض المباراة السادسة محاولًا إدراك التعادل وجر السلسلة إلى مباراة سابعة حاسمة الأحد تقام في ملعب الفريق الكندي، لم تكتمل إذ انتكس نجمه دورانت مجددًا بعد 12 دقيقة على أرض الملعب.

وافتقد ووريرز نجمه دورانت لقرابة شهر، وتحديدًا منذ تعرضه لإصابة في ربلة الساق في المباراة الخامسة لنصف نهائي المنطقة الغربية ضد هيوستن روكتس، لكن أفضل لاعب في نهائي 2017 و2018 وأفضل مسجل لفريقه في بلاي أوف هذا الموسم معدل 34,2 نقطة اضطر لمغادرة الملعب بمعاونة زملائه إصابة في كاحله الأيمن، وسيخضع للفحوص الثلاثاء ما يجعل مشاركته مجددًا في هذه السلسلة مستبعدة حتى وإن امتدت إلى المباراة السابعة.

وكانت مشاعر كير متضاربة قائلا «من ناحية، أنا فخور بهم بالقلب الكبير والشجاعة الهائلة التي أظهروها، لكن من ناحية أخرى أشعر بالأسى لكيفن، إنه شعور غريب يساورنا جميعا في الوقت الحالي: فوز رائع وخسارة فظيعة في الوقت عينه».

ويأمل ووريرز في أن يصبح ثاني فريق يتوج باللقب بعد تخلفه 1-3، والأول كان كليفلاند كافالييرز في نهائي 2016 حين حقق ليبرون جايمس ورفاقه هذا الإنجاز على حساب ووريرز بالذات.

ثلاث محاولات من خارج القوس

في المقابل، يسعى تورونتو إلى أن يكون أول فريق من خارج الولايات المتحدة يتوج بطلًا، علمًا بأنه يخوض النهائي للمرة الأولى منذ تأسيسه قبل 24 عامًا.

وبعدما نجح ووريرز في الحد من خطورته طيلة الأرباع الثلاثة الأولى ما سمح له بالابتعاد بفارق بلغ 14 نقطة، كشر كواهي لينارد عن أنيابه في الربع الرابع بتسجيله 10 نقاط متتالية من أصل 26 له في اللقاء، واضعا فريقه في المقدمة بفارق 6 نقاط (103-97) قبل 3,28 ثانية على النهاية.

لكن رغم تفريطه بالفارق الكبير الذي حققه في الربع الثالث وخسارة جهود دورانت، رفض ووريرز الاستسلام معولًا على سلاحيه الفتاكين من خارج القوس، أي تومسون وكيري اللذين سجلا سلتين ثلاثيتين تواليا ليدركا التعادل 103-103، ثم أفلت تومسون من رقابة لاعبي تورونتو وأضاف ثلاثية أخرى قاتلة في آخر 57 ثانية، مانحًا بها فريقه التقدم بثلاث نقاط.

ونجح تورونتو في تقليص الفارق إلى نقطة بسلة من كايل لاوري ثم حصل على فرصة خطف الفوز وحسم اللقب عندما احتسب خطأ هجومي على لاعب ووريرز ديماركوس كازنس.

جرين يتدخل في الوقت القاتل

وكما كان متوقعا، أوصل تورونتو الكرة إلى لينارد لكن الدفاع المحكم عليه أجبره على تمريرها إلى لاوري الذي اختبر حظه من زاوية القوس في الثانية الأخيرة، لكن محاولته لم تجد طريقها إلى السلة بعد اعتراضها من درايموند جرين، ليذهب الفوز لصالح الضيوف.

وتحسر مدرب تورونتو نيك نورس على التفريط بفرصة حسم اللقب، لاسيما بعد التقدم الذي حققه فريقه في الربع الأخير، قائلًا «في هذا اليوم والعصر، أن تكون متقدما بست نقاط قبل ثلاث دقائق على النهاية، لا يعني الكثير. ساورني شعور جيد في تلك اللحظة (من الربع الأخير) وكنا بحاجة وحسب إلى التوفيق ببعض المحاولات».

أما كير، فرأى أن دفاع فريقه لم يكن في أفضل حالاته خلال اللحظات الحاسمة «لكننا لم نستسلم واللعبة الدفاعية الأخيرة كانت مذهلة دفاع رائع في اللعبة الأخيرة من جميع اللاعبين الخمسة اعتراض بلوك درايموند، غطى الكثير من المساحة على محاولة كايل لاوري من الزاوية... عمل رائع في إنهاء اللقاء».

وبرز في ووريرز أيضا إلى جانب كوري الذي حقق ثماني متابعات وست تمريرات حاسمة، وتومسون، كل من كازنس وجرين إذ سجل الأول 14 نقطة مع 6 متابعات والثاني 10 نقاط مع 10 متابعات و8 تمريرات، فيما سجل دورانت 11 نقطة قبل أن يخرج مصابا مطلع الربع الثاني.

أما في صفوف تورونتو، فتخطى ستة لاعبين حاجز العشر نقاط، وكان الأفضل لينارد الذي حقق أيضا 12 متابعة مع 6 تمريرات حاسمة، فيما أضاف لاوري 18 نقطة والإسباني مارك جاسول 17 نقطة مع 8 متابعات ومواطنه الكونغولي الأصل سيرج إٍيباكا 15 نقطة مع 6 متابعات.

اخبار ذات صلة