رياضات أخرى

قميص أصفر للسلوفاكي ساجان في المرحلة الثانية لطواف فرنسا

الإثيوبي جرماي كان أول الدراجين المغادرين للطواف هذا العام.. ومنظمو طواف فرنسا قد اتخذوا سابقا قرارا بمنع فروم من المشاركة

0
%D9%82%D9%85%D9%8A%D8%B5%20%D8%A3%D8%B5%D9%81%D8%B1%20%D9%84%D9%84%D8%B3%D9%84%D9%88%D9%81%D8%A7%D9%83%D9%8A%20%D8%B3%D8%A7%D8%AC%D8%A7%D9%86%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%AD%D9%84%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D8%B7%D9%88%D8%A7%D9%81%20%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D8%A7

انتزع بطل العالم للدراجات السلوفاكي بيتر ساجان «بورا»، المرحلة الثانية من طواف فرنسا للدراجات الهوائية الأحد في لا روش-سور-يون، والقميص الأصفر لمتصدر الترتيب العالم، بعد فوزه بالسرعة النهائية «سبرينت» وتفاديه سقوطا جماعيا لعدد من الدراجين، أدى إلى تأخير الكولومبي فرناندو جافيريا الفائز في المرحلة الأولى.

واجتاز ساجان مسافة المرحلة البالغة 182,5 كلم في 4.06:37 ساعات بمعدل سرعة 44,5 كلم/س، متقدماً على مطارده الإيطالي سوني كولبريلي، والفرنسي أرنو ديماري الثالث والألماني أندريه جريببل الرابع.

وحدث السقوط الجماعي للدراجين قبل أقل من كيلومترين من خط الوصول. وبالإضافة إلى جافيريا الذي تمكن من النهوض سريعا، كان أبرز الضحايا الأسترالي مايكل ماتويس والفرنسي كريستوف لابورت.

وهذه هي المرة التاسعة التي يفوز فيها ساجان (28 عاما) بإحدى مراحل الطواف الأبرز في جدولة منافسات الدراجات الهوائية، وهو اعتاد ارتداء القميص الأخضر الذي يمنح لأكثر الحاصلين على نقاط من المراحل الخاصة بالسرعة (ضد الساعة)، والوصول به إلى جادة «الشانزيليه» الشهيرة في باريس في ختام الطواف، خمس مرات.

وارتدى الدراج السلوفاكي القميص الأصفر مرة واحدة في 2016.

وقال ساجان إن فوزه اليوم «كان مميزا بحضور والدي وأصدقائي، كانت أيضا الفرصة الأخيرة بالنسبة إلينا للحصول على القميص الأصفر» عشية المرحلة الأولى ضد الساعة للفرق التي تقام الإثنين.

وكان الدراج السلوفاكي الذي فاز بالمرحلة الرابعة من طواف العام الماضي، قد استبعد منه بعد إدانته بالمسؤولية عن سقوط البريطاني مارك كافنديش وخروجه من المنافسة، وهو ما برأه منه الاتحاد الدولي لاحقا.

وقال «هذا (الفوز) يعوض العام الماضي».

وأجريت المرحلة الأحد في ظل طقس حار وصلت فيه درجة الحرارة إلى 30 درجة مئوية، وشهدت تحية لسيلفان شافانيل (39 عاما) الذي أعلن خوض مشاركته الأخيرة في الطواف.

وتقدم شافانيل الذي تصدر بعد الكيلومتر الـ 35 كوكبة من الدراجين ساروا خلفه في سلسلة طويلة، إلى ما قبل خط الوصول بـ 14 كيلومترا.

وكان الإثيوبي تسجابو جرماي أول الدراجين المغادرين للطواف هذا العام، تلاه قبل نهاية المرحلة بـ 40 كلم الإسباني لويس ليون سانشيز.

وتقام الإثنين المرحلة الأولى ضد الساعة البالغة مسافتها 35,5 كيلومتر في غرب شوليه.

ووصف مدير الطواف تييري جوفنو المسار بالتقني للغاية. ويبدو المرشح الأبرز للفوز في هذه المرحلة، الدراج البريطاني كريس فروم المتوج أربع مرات بالطواف، نظرا إلى نتائجه الأخيرة في السباقات ضد الساعة.

وأدين فروم سابقا بتناول المنشطات قبل أن تتم تبرئته والسماح له بالمشاركة في الطواف. وكان منظمو طواف فرنسا قد اتخذوا سابقا قرارا بمنع فروم من المشاركة، من أجل حماية نزاهة السباق الأكثر شهرة في العالم.

وحام الشك حول إمكانية مشاركة فروم في طواف فرنسا بعدما وجدت كمية من عقار سالبوتامول في جسمه أكثر بمرتين مما تسمح به القوانين خلال مشاركته في طواف إسبانيا في سبتمبر الماضي والذي توج بطلا له.

.