فورمولا 1

هاميلتون: توقف منافسات فورمولا 1 ترك فراغًا كبيرًا

وتم إلغاء سباقات أستراليا وموناكو وفرنسا وتأجيل سباقات البحرين، فيتنام، الصين، هولندا، إسبانيا، أذربيجان وكندا في فورمولا وان إلى أجل غير مسمى بسبب فيروس كوفيد-19.

0
%D9%87%D8%A7%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%AA%D9%88%D9%86%3A%20%D8%AA%D9%88%D9%82%D9%81%20%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%81%D8%B3%D8%A7%D8%AA%20%D9%81%D9%88%D8%B1%D9%85%D9%88%D9%84%D8%A7%201%20%D8%AA%D8%B1%D9%83%20%D9%81%D8%B1%D8%A7%D8%BA%D9%8B%D8%A7%20%D9%83%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%8B%D8%A7

أكد البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس وبطل العالم ست مرات، اليوم الثلاثاء أن توقف سباقات «فورمولا وان» جراء فيروس كورونا المستجد ترك فراغًا كبيرًا في حياته بانتظار البدء الفعلي للموسم في يوليو المقبل.

وقال هاميلتون صاحب الـ 35 عاما الذي بدأ مسيرته في سباقات الكارتينج، على حسابه في إنستجرام «أفتقد إلى السباقات كل يوم. إنها المرة الأولى منذ سن الثامنة التي لم أبدأ فيها موسما».

وتم إلغاء سباقات أستراليا وموناكو وفرنسا وتأجيل سباقات البحرين، فيتنام، الصين، هولندا، إسبانيا، أذربيجان وكندا إلى أجل غير مسمى بسبب فيروس كوفيد-19.

وبات سباق جائزة النمسا الكبرى المقرر في الخامس من يوليو على حلبة سبيلبرج «على الرجح بدون جمهور» الموعد المبدئي الجديد لانطلاق الموسم بحسب ما أعلنه الرئيس التنفيذي للفورمولا واحد الأمريكي تشايس كاري الإثنين عقب الإعلان عن إلغاء سباق جائزة فرنسا الكبرى.

يمكنك أيضًا قراءة: فيروس كورونا يضم سباق باكو للفورمولا 1 لعائلة المؤجلات



وأضاف هاميلتون «عندما تعيش لشيء تحبه ولم يعد موجودا، فإنه يترك بالتأكيد فراغا كبيرا، ولكن هناك دائما أشياء إيجابية يمكن تعلمها من هذه اللحظات».

وكان السائق البريطاني من القلائل الذين تحدثوا علنا وأعربوا عن أسفهم بشأن قرار مسؤولي الفورمولا وان محاولة خوض سباق جائزة استراليا الكبرى في 15 مارس الماضي.

وكان من المقرر أن ينطلق الموسم في 15 مارس من حلبة ألبرت بارك الأسترالية في ملبورن، لكن السباق ألغي قبل ساعات من بدء تجاربه الحرة بعد إصابة أحد أعضاء طاقم فريق ماكلارين بفيروس «كوفيد-19».

وتابع هاميلتون «لدينا الآن الكثير من الوقت للتفكير في الحياة، في قراراتنا، أهدافنا، الأشخاص المحيطين بنا ومسيراتنا».

وأردف قائلا «نرى اليوم سماء أكثر وضوحا في جميع أنحاء العالم، ويتم ذبح عدد أقل من الحيوانات من أجل سعادتنا، ببساطة لأن متطلباتنا أصبحت أقل وكل شخص يبقى في منزله».

وختم «لا يجب أن نعود مثلما دخلنا إلى هذه المرحلة الصعبة. لنخرج من هذه الفترة بمعرفة أفضل بعالمنا، بتغيير خياراتنا وعاداتنا».

.