الأمس
اليوم
الغد
19:45
انتهت
صربيا
لوكسمبورج
15:10
بعد قليل
الريان
الأهلي
17:00
انتهت
تركيا
ايسلندا
19:00
انتهت
الكونغو الديمقراطية
الجابون
19:00
انتهت
غانا
جنوب إفريقيا
19:00
انتهت
مالي
غينيا
19:45
انتهت
ألبانيا
أندورا
19:45
انتهت
التشيك
كوسوفو
13:00
الشوط الثاني
الوكرة
أم صلال
14:00
الشوط الاول
عجمان
الوحدة
14:15
الشوط الاول
اتحاد كلباء
شباب الأهلي دبي
15:10
بعد قليل
السد
الشحانية
16:00
انتهت
موزمبيق
رواندا
16:00
زيمبابوي
بوتسوانا
16:00
تنزانيا
غينيا الاستوائية
16:30
النصر
الجزيرة
16:59
أرمينيا
اليونان
17:00
فنلندا
ليختنشتاين
17:00
النرويج
جزر الفارو
19:45
الدنمارك
جبل طارق
19:45
البوسنة و الهرسك
إيطاليا
19:45
سويسرا
جورجيا
16:00
انتهت
توجو
جزر القمر
16:00
تأجيل
اتحاد الجزائر
نادي بارادو
14:00
انتهت
أفغانستان
الهند
19:45
إسرائيل
بولندا
17:45
انتهت
مولودية الجزائر
شبيبة القبائل
10:30
انتهت
ميانمار
طاجيكستان
11:00
انتهت
جزر المالديف
الفلبين
11:00
انتهت
تركمنستان
كوريا الشمالية
12:45
انتهت
ماليزيا
تايلاند
11:15
انتهت
قيرغيزستان
اليابان
19:45
رومانيا
السويد
19:45
ألمانيا
بيلاروسيا
17:00
البرازيل
الأرجنتين
16:00
انتهت
نيجيريا
بنين
16:00
انتهت
مصر
كينيا
17:00
روسيا
بلجيكا
16:00
انتهت
الكاميرون
كاب فيردي
19:00
انتهت
الجزائر
زامبيا
16:30
الوصل
بني ياس
19:00
انتهت
السنغال
الكونغو
19:00
انتهت
بوركينا فاسو
أوغندا
19:45
انتهت
فرنسا
مولدوفا
14:00
قبرص
اسكتلندا
19:45
إسبانيا
مالطا
17:00
سلوفينيا
لاتفيا
13:00
انتهت
أفريقيا الوسطى
بوروندي
19:45
انتهت
إنجلترا
مونتنجرو
19:00
تونس
ليبيا
16:00
انتهت
غينيا بيساو
إي سواتيني
19:00
المغرب
موريتانيا
14:00
انتهت
العراق
إيران
17:00
سان مارينو
كازاخستان
17:00
أذربيجان
ويلز
16:00
انتهت
سيراليون
ليسوتو
13:00
انتهت
فيتنام
الإمارات
12:00
انتهت
أوزبكستان
السعودية
19:45
النمسا
مقدونيا الشمالية
19:00
انتهت
أنجولا
جامبيا
19:45
أيرلندا الشمالية
هولندا
16:00
انتهت
الأردن
أستراليا
13:00
انتهت
مالاوى
جنوب السودان
19:45
كرواتيا
سلوفاكيا
16:00
انتهت
الكويت
تايوان
16:00
انتهت
ناميبيا
تشاد
19:00
انتهت
السودان
ساو تومي وبرينسيبي
15:00
شباب بلوزداد
أولمبي الشلف
15:00
انتهت
اليمن
فلسطين
17:00
شبيبة الساورة‎‎
مولودية وهران
12:00
انتهت
هونغ كونغ
البحرين
12:30
انتهت
طبرجل
الشباب
14:00
الظفرة
العين
14:00
انتهت
سوريا
الصين
13:00
انتهت
لبنان
كوريا الجنوبية
14:00
حتا
الشارقة
15:00
انتهت
عمان
بنجلاديش
19:00
كوت ديفوار
النيجر
19:45
انتهت
البرتغال
ليتوانيا
13:00
مدغشقر
إثيوبيا
15:00
نادي بارادو
اتحاد بلعباس
13:00
الغرافة
نادي قطر
15:10
العربي
السيلية
15:10
الدحيل
الخور
الفورمولا 1.. بين مطرقة هاميلتون- مرسيدس وسندان منافسة مفقودة

الفورمولا 1.. بين مطرقة هاميلتون- مرسيدس وسندان منافسة مفقودة

فورمولا 1 تعاني في الفترة الحالية من موضوع جذب الجماهير أكثر فأكثر ولكن تواجه عائق من سيطرة فريق مرسيدس على البطولات وغياب المنافسة الحقيقية من المنافسين.

أ ف ب
أ ف ب

توج البريطاني لويس هاميلتون بلقبه السادس في بطولة العالم للفورمولا 1 الأحد، مانحًا فريقه مرسيدس الثنائية السادسة تواليًا لدى السائقين والصانعين، ومشرعًا الباب على أسئلة حول ما إذا كانت هذه الهيمنة تقضي على اهتمام المشجعين بالرياضة الأولى في عالم السرعة.

منذ 2014 واعتماد المحركات الهجينة، لم يفلت اللقب من قبضة مرسيدس وسائقيه. ومع تتويج هاميلتون الأحد على حلبة الأمريكيتين في مدينة أوستن بولاية تكساس، بات الفريق الألماني أول من يحقق ثنائية السائقين والصانعين ستة أعوام متتالية.

خلال هذه الفترة، صعد أحد سائقي الفريق إلى قمة منصة التتويج 88 مرة في 119 سباقًا، في حقبة تعيد التذكير بهيمنة فرق أخرى على البطولة، لاسيما فيراري الإيطالي مع الألماني مايكل شوماخر (حامل الرقم القياسي مع سبعة ألقاب عالمية) أواخر التسعينات ومطلع الألفية الثالثة.



والمفارقة أن هيمنة «الأسهم الفضية» (لقب مرسيدس) تأتي في وقت تحاول مجموعة «ليبرتي ميديا» الأمريكية ابتكار وسائل لتعزيز إقبال المشجعين وإعادة جاذبية الرياضة، منذ استحواذها على حقوقها رسميًا في العام 2017.

ينسب فضل كبير في سطوة مرسيدس إلى مدير الفريق النمسوي توتو وولف الذي يقر بأنه ينال راتبه «للفوز بأكبر قدر ممكن من السباقات والألقاب»، وإن اعتبر في الوقت ذاته أن هذه السيطرة قد تحد من الإقبال.

يمكنك أيضًا قراءة: فورمولا 1| هاميلتون على بعد خطوة من إنجاز شوماخر

وأعرب بعض السائقين عن الفكرة ذاتها لكن بشكل أوضح، حيث قال الفرنسي رومان جروجان سائق فريق هاس المتواضع نسبيًا، إن «عدد الأشخاص الذين يقولون لنا نحن لم نعد نتابع السباقات لأننا نعرف أن السيارة الفضية هي التي ستفوز، أصبح هائلًا».



في هذا الموسم، فرض مرسيدس هيمنة قياسية، وحقق ثنائية المركزين الأول والثاني في السباقات الخمسة الأولى، قبل أن تشهد المراحل اللاحقة بعض المنافسة من قبل الهولندي ماكس فيرستابن سائق ريد بول، وثنائي فيراري فيتل وشارل لوكلير من موناكو، بعد عودة قوية لفريق «الحصان الجامح» الإيطالي في النصف الثاني من الموسم.

لكن النتيجة كانت شبه محسومة، لاسيما أن هاميلتون حقق حتى الآن 10 انتصارات في 19 سباقا في بطولة 2019، وتوج بلقبه السادس إجمالًا والثالث تواليًا قبل مرحلتين من نهاية الموسم.

رجل واحد في الميدان

هي ليست المرة الأولى التي يهيمن فيها فريق على بطولة الفئة الأولى.

ماكلارين توج بستة ألقاب للصانعين بين 1984 و1991، فيراري أحرز ثمانية بين 1999 و2008، ريد بول أربعة تواليًا بين 2010 و2013، قبل أن تصبح الحلبات ميدان مرسيدس دون منازع.

لكن باستثناء المنافسة المحمومة بين سائقي الفريق الألماني نيكو روزبرج وهاميلتون في 2016، وانتزاع الأول اللقب بفارق خمس نقاط فقط، تحولت البطولات الى عرض لنجم أوحد هو البريطاني البالغ 34 عامًا.

وأحرز هاميلتون خمسة من ألقابه الستة في 2014، 2015، 2017، 2018، و2019، علمًا بأن لقبه الأول كان في 2008 مع ماكلارين.

بعد فوزه بجائزة فرنسا الكبرى في يونيو، قال البريطاني «ستقولون لي إن الأمر ممل، وأنا أتفهم ذلك كليًا لكن لا تنتقدوا السائقين. نحن لا نسنّ القوانين. مارسوا بالتالي ضغطًا أكبر على أصحاب القرار الذين من المفترض بهم أن يقوموا بعملهم. يرتكبون الأخطاء منذ أعوام».

ويرتبط البريطاني بعقد مع مرسيدس حتى نهاية العام 2020، والذي سيشكل محطة مفصلية على صعيدين: محاولته معادلة الرقم القياسي لشوماخر، والموسم الأخير للبطولة وفق حزمة القوانين الحالية، قبل العام 2021 الذي سيشهد دخول تعديلات واسعة حيز التنفيذ.

وتسعى مجموعة «ليبرتي ميديا» والاتحاد الدولي للسيارات «فيفا» من خلال تعديلات تعد من الأكبر في تاريخ البطولة التي انطلقت في العام 1950، إلى زيادة التنافس على الحلبات من خلال تغييرات في التصميم الانسيابي للسيارات، وقيود على موازنات الفرق سعيًا لردم الهوة المالية بينها.

أعيدوا الاسطوانات الـ12!

هاميلتون المتعطش دائمًا للفوز، أبدى في نهاية أسبوع السباق الأمريكي رغبته في قيادة الجيل الجديد من سيارات الفورمولا واحد، في تلميح ضمني إلى أنه يعتزم البقاء على الحلبات في الأعوام القليلة المقبلة.

ورغم أن التعديلات الجديدة حظيت بموافقة كل الفرق، أبدى بعض السائقين توجسهم من الزيادة التي ستطرأ على وزن السيارة (نحو 25 كلج)، ومنهم هاميلتون وفيتل المتوج بطلًا للعالم أربع مرات.

وقال الألماني في تصريحات سابقة «أعيدوا العمل بالاسطوانات الـ12!»، في إشارة إلى محركات «في 12» القوية التي كانت تستخدم سابقًا، قبل أن يتم تقليص سعتها وقدرتها على توليد الأحصنة بالنظام الهجين.



أبعد من أسفلت الحلبات، سعت «ليبرتي ميديا» ولا تزال إلى زيادة الإقبال من خلال تعزيز دور وسائل التواصل الاجتماعي، إقامة نشاطات مختلفة، وحتى سلسلة وثائقية عن البطولة عبر خدمة «نتفليكس» للبث التدفقي، دخلت في كواليس الفرق والتجاذبات بين السائقين.

ورأى جروجان أن خطوات كهذه «أعادت بعض الزخم وهذا كان جيدًا فعلًا، رأى الناس أمرًا جديدًا في الفورمولا واحد لم يروه من قبل».

لكن هل يمكن لذلك أن يغير من الأداء على الحلبة؟ الأرجح لا، لاسيما وأن وولف بدا مثابرًا كما دائمًا بعد تتويج هاميلتون الأحد.

وقال في تصريحات للصحفيين «لويس لا يزال متحفزًا ويمكنكم أن تروا بوضوح أنه يرغب بالفوز في كل سباق طالما بقيت الحال على ذلك، يمكنه أن يحاول تحقيق المزيد. علينا أن نزوده بسيارة جيدة».

وأضاف بنبرة واثقة أن «لا حدود» لما يمكن للفريق وبطله تحقيقه.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة