دورة الألعاب الأولمبية

رئيس الأوليمبية الإسبانية: لا أتخيل أولمبياد طوكيو بدون نادال لكن أحترم قراره

تحدث رئيس اللجنة الأوليمبية الإسبانية أليخاندرو بلانكو عن موقف لاعب التنس المخضرم رافائيل نادال وموقفه من المشاركة في أولمبياد طوكيو بسبب فيروس كورونا.

0
اخر تحديث:
%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%85%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9%3A%20%D9%84%D8%A7%20%D8%A3%D8%AA%D8%AE%D9%8A%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%85%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D8%AF%20%D8%B7%D9%88%D9%83%D9%8A%D9%88%20%D8%A8%D8%AF%D9%88%D9%86%20%D9%86%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D9%84%20%D9%84%D9%83%D9%86%20%D8%A3%D8%AD%D8%AA%D8%B1%D9%85%20%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%87

أكد رئيس اللجنة الأوليمبية الإسبانية، أليخاندرو بلانكو اليوم الأربعاء أنه لا يتخيل دورة الألعاب الأوليمبية بدون رافائيل نادال، لكنه أكد أنه إذا اتخذ لاعب التنس «القرار الشخصي» بعدم الذهاب، فإنه سيحترم ذلك.

وقال بلانكو «يجب دائما الاستماع إلى نادال ودعمه، اليوم سأحاول التحدث معه، لكنه يفكر مليا وكلماته لها ثقل كبير بالنسبة لي».

وأعلن نادال يوم الاثنين الماضي أنه سيتخذ قرارا نهائيا بشأن مشاركته في أوليمبياد طوكيو في وقت لاحق، بسبب حالة عدم اليقين نتيجة الجائحة.

وأكد بلانكو «لا أتخيل دورة الألعاب الأولمبية بدونه، لكنه إذا اتخذ القرار الشخصي بعدم الذهاب سنحترم ذلك، نأمل أن يكون جزءا من البعثة الأوليمبية».

وبرغم اعترافه بأن ألعاب طوكيو القادمة «ستكون الأكثر تعقيدا في التاريخ»، قال «إنني متفائل أكثر من أي وقت مضى بالوفد الذي سيذهب» للأوليمبياد بالمدينة اليابانية.

نادال متردد بشأن المشاركة في الأولمبياد

وانضم الإسباني رافائيل نادال إلى نخبة من لاعبي التنس الذين يشكّكون في إقامة دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو في الوقت الذي تجتاح اليابان موجة كبيرة من تفشي جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19»، وذلك قبل 10 أسابيع من انطلاق هذا الحدث الرياضي الضخم، مشيرا إلى أنه لم يتخذ حتى الآن قرارا بالمشاركة من عدمها.

وتعتبر العاصمة طوكيو من بين مدن عدة تشهد حالة طوارئ حتى نهاية الشهر الحالي، علما بأن الألعاب التي تأجلت من الصيف الماضي ستنطلق في 23 يوليو.

ويعد نادال الفائز بالميدالية الذهبية في ألعاب 2008 في بكين، وذهبية الزوجي إلى جانب مواطنه مارك لوبيس عام 2016 ردّ على سؤال ما إذا كان سيشارك في العاب طوكيو، على هامش مشاركته في دورة روما «لا أدري في الوقت الحالي، الجميع يدرك أهمية الألعاب الأولمبية بالنسبة لي».

وتابع «وسط هذه الظروف، لا أدري صراحة، لننتظر ونرى ماذا سيحدث خلال الشهرين المقبلين، لكن يتعيّن عليّ تنظيم برنامجي».

ويأتي كلام نادال بعد أن تحدثّت النجمة اليابانية ناومي أوساكا وأعربت عن «عدم ثقتها» في إمكانية إقامة الألعاب في حين طالب مواطنها كي نيشيكوري بمزيد من المحادثات في شأن إقامة الألعاب من عدمها.

وقالت أوساكا «بصراحة، لست واثقة حقاً» في ردها على سؤال عما إذا يجب المضي قدماً في إقامة الألعاب الأولمبية، مضيفة لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»: «أنا رياضية، والفكرة الأولى التي تراودني هي أني أريد المشاركة في الأولمبياد، لكن كإنسان، فسأقول إننا في جائحة، وإذا كان الناس غير أصحاء وإذا لم يشعروا بالأمان، فهذا بالتأكيد سبب كبير للقلق».

كما أثارت الأميركية المخضرمة سيرينا وليامز الشكوك حول مشاركتها في طوكيو، لا سيما إذا كان ذلك يعني الابتعاد لفترة طويلة عن ابنتها أولمبيا البالغة من العمر ثلاث سنوات.

وأصرّت الحكومة، المنظمون المحليون واللجنة الأولمبية الدولية مراراً على إمكانية إقامة «ألعاب آمنة»، رغم معارضة أغلبية واضحة من اليابانيين ذلك، حيث تطالب إما بتأجيل جديد أو إلغاء كامل، وفقاً لجميع استطلاعات الرأي على مدى عدة أشهر.

وفي آخر استطلاع أجرته صحيفة يابانية رائدة وصدرت نتائجه الإثنين، أيد 59 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع فكرة إلغاء الأولمبياد.

وتسببت حال الطوارئ أيضا في الغاء زيارة كانت مقررة لرئيس اللجنة الأولمبية الألماني توماس باخ في 17 من شهر مايو الحالي إلى موعد لاحق.

.

الأكثر قراءة