Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
19:00
الاتحاد السكندري
الزمالك
18:00
انتهت
الأهلي
إنبـي
19:00
انتهت
مانشستر سيتي
ريال مدريد
14:00
تأجيل
نادي مصر
الإنتاج الحربي
19:00
انتهت
يوفنتوس
أولمبيك ليون
15:00
انتهت
مصر للمقاصة
أسـوان
16:30
بيراميدز
طنطا
19:00
انتهت
برشلونة
نابولي
13:30
انتهت
الغرافة
الخور
16:30
انتهت
الوحدة
الرائد
19:00
انتهت
بايرن ميونيخ
تشيلسي
14:00
حرس الحدود
المصري
19:00
مانشستر يونايتد
كوبنهاجن
15:45
انتهت
السد
الدحيل
15:45
انتهت
الشحانية
نادي قطر
16:15
انتهت
ضمك
الفيصلي
19:00
إنتر ميلان
باير ليفركوزن
13:30
انتهت
أم صلال
الأهلي
17:00
انتهت
الصفاقسي
البنزرتي
17:00
انتهت
نهضة الزمامرة
حسنية أغادير
18:00
الهلال
الفتح
17:00
انتهت
الرجاء البيضاوي
أولمبيك آسفي
16:00
انتهت
الاتفاق
الفيحاء
16:20
الحزم
العدالة
18:00
انتهت
الاتحاد
الأهلي
16:15
أبها
النصر
16:00
انتهت
النجم الساحلي
اتحاد تطاوين
16:05
الشباب
التعاون
18:00
انتهت
النادي الإفريقي
نجم المتلوي
16:00
انتهت
حمام الأنف
مستقبل سليمان
14:00
انتهت
يانج بويز
سيون
16:00
انتهت
الملعب التونسي
شبيبة القيروان
19:00
الوداد البيضاوي
أولمبيك خريبكة
16:00
انتهت
اتحاد بن قردان
الترجي
21:00
الدفاع الحسني الجديدي
الجيش الملكي
16:00
انتهت
هلال الشابة
الاتحاد المنستيري
تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 فرصة كبيرة للرعاة

تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 فرصة كبيرة للرعاة

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية بالاتفاق مع الحكومة اليابانية تأجيل دورة الألعاب التي كانت الصيف الحالي في ظل توقف النشاط الرياضي حول العالم بسبب «كوفيد-19»

أ ف ب
أ ف ب
تم النشر

من المنتظر أن يلقي قرار تأجيل دورة الألعاب الأولمبية «طوكيو 2020» التي كانت مقررة هذا العام في طوكيو إلى 2021، بظلاله على الشركات الراعية التي تنفق ملايين الدولارات لتكون جزءًا من الحدث، في ظل الصعوبات الاقتصادية الراهنة الناتجة عن تفشي فيروس كورونا المستجد، بحسب ما يرى خبراء في مجال التسويق الرياضي.

وأعلنت اللجنة الأولمبية الدولية، الثلاثاء، بالاتفاق مع الحكومة اليابانية تأجيل الألعاب التي كانت مقررة بين 24 يوليو والتاسع من أغسطس، بعد ضغوط واسعة من الاتحادات والرياضيين بطلب الإرجاء في ظل توقف النشاط الرياضي حول العالم بسبب «كوفيد-19».

ولم يسبق للألعاب الأولمبية أن أرجئت أو ألغيت في عصرها الحديث (أي منذ العام 1896)، لسبب باستثناء الحرب العالمية.

وترتبط شركات عالمية كبرى بعقود مالية ضخمة مع اللجنة الأولمبية ومنظمي الدورة الأولمبية التي تعد أكبر حدث رياضي في العالم، وتنظم مرة كل أربعة أعوام بمشاركة زهاء 11 ألف رياضي وحضور مئات الآلاف من المشجعين، ما يوفر فرصة تسويقية لا مثيل لها للمعلنين.

رغم ذلك، يرى متخصصون أن التأجيل لن يثير حفيظة الشركات الراعية، لاسيما وأن تأثير الفيروس لا يقتصر على المجال الرياضي، بل تسبب أيضًا بأضرار بالغة على الصعيد المالي والاقتصادي.

تأجيل منطقي

ويرى البريطاني مارتن سوريل، الخبير البريطاني المخضرم في مجال الإعلان، أن تأجيل الأولمبياد كان منطقيا ليس فقط من وجهة نظر رياضية، بل اقتصادية أيضًا، بعدما بات تأثير الفيروس يوازي تأثير الحروب.

ويوضح مؤسس شركة «دبليو بي بي» لوكالة فرانس برس «الرعاة سيفضلون "إقامة الأولمبياد" في العام المقبل في كل الأحوال نظرًا للفوضى القائمة في الوقت الراهن، لذا فإن الأمر مناسب للمجموعتين من الرعاة»، في إشارة إلى الدوليين والمحليين.

ويضيف سوريل، الذي ترك «دبليو بي بي» عام 2018: «يسألني الناس عما إذا كان الركود الاقتصادي حاليًا مختلفًا عن غيره. أقول إن لا مثيل له، المقارنة الوحيدة هي مع زمن الحرب».

ويتوقع أن يكون «الربع الثاني من هذا العام صعبا جدًا (على صعيد النتائج المالية)، الربع الثالث أقل صعوبة أما الربع الأخير فسيكون أفضل، ستكون هناك إشارات من أجل التعافي بحلول الموعد الجديد للألعاب».

يمكنك أيضًا قراءة: ياسر القحطاني نجم الكرة السعودية يشارك في حملة آس آرابيا «ابق آمنًا» للتوعية ضد فيروس كورونا

الشريك الأولمبي

من جهة أخرى، يرفض المدير التسويقي السابق في اللجنة الأولمبية الأيرلندي مايكل باين التقارير التي أشارت إلى أن رئيس اللجنة الألماني توماس باخ والمنظمين المحليين رضخوا لرغبات شركائهم التجاريين.

ويقول لفرانس برس: «الأمر الأكثر بعدًا عن الحقيقة هو أن قرار اللجنة الأولمبية الدولية مرتبط بالشركاء التجاريين»، موضحًا أن المتعارف عليه في حالات مماثلة هو «إبلاغهم مسبقا، لكن ليس استشارتهم» بشأن القرار.

وسبق لباخ أن شدد على أن التبعات المالية لتأجيل الأولمبياد «لم يتم التطرق إليها وليست الأولوية، الأمر يتعلق بحفظ الحياة».

ويوضح باين الذي أمضى قرابة عقدين من الزمن في اللجنة الدولية وينسب إليه دور بارز في الترويج لعلامتها التجارية وجذب الرعاة إليها، أن الهيئة الدولية ليست تجارية بقدر الاتحادات والهيئات الرياضية الأخرى.

ويضيف: «بطولات كرة القدم والفورمولا 1 هي مؤسسات تجارية أكثر، وإن كانت المبالغ المالية فيها أقل بكثير» من عائدات الحركة الأولمبية أو الألعاب التي رصدت اليابان نحو 12 مليار دولار لإقامتها.

ويندرج الرعاة الأساسيون للألعاب ضمن «برنامج الشريك الأولمبي» الذي وضعته اللجنة الدولية عام 1985، ويضم حاليًا 14 شركة منها «كوكا كولا» للمشروبات الغازية و«تويوتا» للسيارات و«سامسونج» للإلكترونيات، حيث تستثمر كل منها أكثر من مئة مليون دولار لتكون راعيًا أساسيًا.

يمكنك أيضًا قراءة: ختام 28 مارس 2020| عدد مصابي ووفيات فيروس كورونا في العالم والدول العربية

تفاؤل وأمل

شغل تيرينس بورنز منصب المدير التسويقي في اللجنة الأولمبية سابقًا، وهو حاليًا نائب الرئيس التنفيذي لشركة «جلوب سبورت» المختصة بمجال التسويق وشركة «إنجين شوب» للعلامة التجارية، ويقدم دورًا استشاريًا لـ«أليانز»، شركة التأمين التي تعد من الرعاة الأساسيين للأولمبياد.

ويرى بورنز أن التأجيل لم يؤثر بشكل كبير على الشركات الراعية، لاسيما وأن الألعاب ستحتفظ بتسمية «طوكيو 2020» لدى إقامتها في العام المقبل، بحسب تأكيد مسؤولين يابانيين هذا الأسبوع.

ويقول: «هذا أمر غير مسبوق لكل الرعاة الذين تنتهي فترة حقوقهم أو تبدأ أو يتم تمديدها بنهاية فترة الأعوام الأربع (2020)»، موضحًا أن الأمرين الأساسيين للتعامل مع هذا الوضع الفريد هما المرونة والإنصاف.

ويتابع: «لحسن الحظ، عقود الرعاية الأولمبية دقيقة لناحية أين وكيف ومتى ومن يمكنه استخدام حقوق الملكية الفكرية للألعاب الأولمبية».

ويوضح بورنز أن اللجنة طمأنت الرعاة الذين تنتهي عقودهم في 2020، مضيفًا «سبق للجنة الأولمبية الدولية أن أعلنت أن رعاة أولمبياد طوكيو الذين تنتهي حقوقهم هذا العام، سيتم تمديدها للألعاب العام المقبل».

ويشير إلى ضرورة اتخاذ خطوات للتأقلم «في بعض الفئات، لكنني شخصيًا لا أرى أن أي أمر سيكون صعبًا أو غير قابل للحل».

ويعتبر بورنز أن أولمبياد العام المقبل سيكون مختلفًا لناحية التأثير العاطفي، لكونه سيحمل رسالة أن العالم تغلب على الوباء الذي أدى حتى مساء السبت إلى وفاة أكثر من 30 ألف شخص حول العالم.

ويوضح «الأولمبياد، أقله بالنسبة لي، يعني التفاؤل والأمل، إذا نجحنا في احتواء أو إنهاء الأزمة العالمية العام المقبل، أعتقد أن الألعاب ستكون منصة لاحتفال فريد ورائع للإنسانية».

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة