دورة الألعاب الأولمبية

أبرز المنتخبات المستفيدة من تأجيل أولمبياد طوكيو بسبب فيروس كورونا

حالة من التخبط تسبب فيها فيروس كورونا المستجد، خاصة على الساحة الرياضية، فتسبب في تأجيل العديد من البطولات وعلى رأسها أولمبياد طوكيو 2020

0
%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%81%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%85%D9%86%20%D8%AA%D8%A3%D8%AC%D9%8A%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%85%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D8%AF%20%D8%B7%D9%88%D9%83%D9%8A%D9%88%20%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

حالة من التخبط تسبب فيها فيروس كورونا المستجد، خاصة على الساحة الرياضية، فتسبب في تأجيل العديد من البطولات، وعلق الدوريات، في مختلف البلاد.

سيطر الغموض على المشهد الكروي، فمعظم البطولات قد تأجلت للصيف المقبل مثل بطولة اليورو، بالإضافة إلى كوبا أمريكا، ودورة الألعاب الأولمبية.

تأجيل الأولمبياد أثار بلبلة كبرى، خاصة في مسابقة كرة القدم التي لها قوانين خاصة لا يمكن لأحد اختراقها.

اقرأ أيضًا: طوكيو 2020.. الأولمبية الدولية تتوقع تكاليف إضافية بعد التأجيل

وتنص لوائح اللجنة الأولمبية، أن يعتمد كل منتخب على 18 لاعبًا، 15 منهم تحت 23 عامًا، و3 لاعبين آخرين دون قيود على أعمارهم، ما يعني أن اللاعبين الـ 15 يجب أن يكونوا من مواليد عام 1997 أو ما بعد ذلك.

قرار تأجيل الأولمبياد، كانت تبعاته ستكون قاسية على مواليد 97، فهم لن يتمكنوا من اللعب في المحفل العالمي، نظرًا لتخطيهم السن القانونية المحددة.

الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، خرج بقرار هام في الأيام الماضية، ووضع حلا لهذا الأزمة.

وأقر «فيفا» في بيان رسمي له أن كل منتخب سيعتمد على 15 لاعبًا تحت 24 سنة بدلًا من 23، حتى يتمكن صناع الإنجاز من المشاركة في البطولة، هذا بالإضافة إلى 3 لاعبين غير مقيدين بعمر.

لاعبون ومنتخبات استفادوا من التأجيل

وتأهل للأولمبياد 14 منتخبًا، وهي اليابان وفرنسا وألمانيا ورومانيا وإسبانيا، ونيوزيلاند، بالإضافة إلى مصر وكوت ديفوار وجنوب إفريقيا، وأستراليا والسعودية وكوريا الجنوبية، بجانب البرازيل والأرجنتين، وهناك منتخبان من الكونكاكاف لم يتم تحديدهما حتى الآن.

وهناك العديد من اللاعبين سيحققون استفادة كبيرة من هذا القرار في العديد من المنتخبات، على رأسهم 6 لاعبين من المنتخب المصري وهم رمضان صبحي، أسامة جلال، كريم العراقي، مصطفى محمد، ناصر ماهر، ومحمد عبد السلام، فكان لهم دور بارز في تتويج الفراعنة بأمم إفريقيا تحت 23 عامًا.

بالإضافة إلى كريم وليد نيدفيد لاعب الأهلي المصري المصاب، حيث أمام اللاعب فرصة للتعافي من أجل التواجد في الأولمبياد، خاصة وأنه كان أحد أضلاع المنتخب الأولمبي وعطلت الإصابة مسيرته.

كما يوجد العديد من اللاعبين سيمنحهم القرار قبلة الحياة للعب في الأولمبياد مثل خيسوس فاييخو لاعب غرناطة، ميكيل أويارزابال لاعب ريال سراقسطة، وبورخا مايورال لاعب ليفانتي.

سيعود قرار الاتحاد الدولي بالنفع أيضًا على العديد من اللاعبين أصحاب الموهبة الكبيرة مثل الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز لاعب إنتر ميلان، والبرازيلي جابرييل جيسوس مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي، والفرنسي عثمان ديمبلي لاعب فريق برشلونة الإسباني.

.

الأكثر قراءة