تنس

ويمبلدون.. فرصة ديوكوفيتش الذهبية لمجاورة فيدرير ونادال

ما يدعم حظوظ الصربي نوفاك ديوكوفيتش في الحفاظ على لقب ويمبلدون هو المستوى الكبيرة الذي ظهر به في رولان جاروس.

0
%D9%88%D9%8A%D9%85%D8%A8%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%86..%20%D9%81%D8%B1%D8%B5%D8%A9%20%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%B4%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%87%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%A7%D9%88%D8%B1%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%B1%20%D9%88%D9%86%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D9%84

تعود ملاعب (All England Club) لافتتاح أبوابها بعد عامين من الركود بسبب تفشي جائحة كورونا، حيث سيكون الموعد مع البطولة الأقدم والأرفع شأنا في عالم التنس، وهي بطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الأربع الكبرى (الجراند سلام)، والتي ستكون بمثابة الفرصة الذهبية للمصنف الأول عالميا، الصربي نوفاك ديوكوفيتش، لإضافة لقبه الـ20 في الجراند سلام ومجاورة الأسطورتين السويسري روجر فيدرير والإسباني رافائيل نادال المتربعين على عرش هذه البطولات.

ورغم تأخر النجم الصربي في حصيلة البطولات الكبرى عندما توج بلقبه الأول في 2008 في بطولة أستراليا، بينما كان فيدرير يملك 12 لقبا، ونادال 3، استطاع المتطلع لأن يكون اللاعب الأفضل في ملاعب الكرة الصفراء عبر تاريخها أن يقلص هذه الفجوة ويبقى على بُعد لقب وحيد فقط خلف غريميه التقليديين.

وكان "الماتادور" الإسباني قد سبق ديوكوفيتش وعادل الرقم القياسي لفيدرير (20 لقبا) في أكتوبر/تشرين ثان الماضي بحصد لقب بطولة فرنسا المفتوحة (رولان جاروس)، قد يكون "نولي" على موعد مع تحقيق نفس الأمر في البطولة التي تقام على الأراضي العشبية.

ولن يكون تركيز الأسطورة البلقاني في ويمبلدون منصبا فقط على مجاورة فيدرير ونادال في الصدارة، ولكن أيضا على الحفاظ على اللقب الذي يحتفظ به خلال آخر نسختين (2018 و2019)، والأخيرة تحديدا كانت على حساب فيدرير في مباراة ماراثونية حسمها "نولي" في المجموعة الخامسة بعد نحو 5 ساعات من المنافسة الشرسة بينهما.

وما يدعم حظوظ ديوكوفيتش في الحفاظ على لقب ويمبلدون هو المستوى الكبيرة الذي ظهر به في رولان جاروس والفوز في النهائي على "المتخصص" في البطولة وفي الأراضي الترابية نادال بتفوق واضح، لاسيما وأن الأخير أعلن غيابه عن البطولة، وأيضا عن الألعاب الأوليمبية في طوكيو من أجل الحفاظ على جسده، ليكون اللاعب الصربي أمام طريق مفتوح "نظريا" نحو النهائي.

إلا أن هذا لا يعني أن مهمة "الإعصار" الصربي ستكون سهلة، حيث سيواجه منافسة قوية من مجموعة الشباب الصاعدة التي تصدرت المشهد خلال السنوات الأخيرة، سواء بالتأهل لنهائي البطولات الكبرى أو بالفوز بها، أمثال اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس والروسي دانييل ميدفيديف والألماني ألكسندر زفيريف، بالإضافة إلى الإيطالي ماتيو بيريتيني، المتوج مؤخرا بلقب بطولة هاله الألمانية، فيما سيغيب النمساوي دومينيك تيم عن البطولة بسبب آلام في المعصم. 

.