تنس

ساكاري تجرد شفيونتيك من لقب «رولان جاروس» وتصعد إلى نصف النهائي

ماريا ساكاري تتأهل إلى نصف نهائي بطولة فرنسا المفتوحة للتنس «رولان جاروس» بفوزها على البولندية إيجا شفونتيك في الدور ربع النهائي.

0
%D8%B3%D8%A7%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%8A%20%D8%AA%D8%AC%D8%B1%D8%AF%20%D8%B4%D9%81%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%AA%D9%8A%D9%83%20%D9%85%D9%86%20%D9%84%D9%82%D8%A8%20%C2%AB%D8%B1%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%88%D8%B3%C2%BB%20%D9%88%D8%AA%D8%B5%D8%B9%D8%AF%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D9%86%D8%B5%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A

فقدت البولندي إيجا شفيونتيك المصنفة الثامنة على العالم بين لاعبات التنس المحترفات لقبها في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس «رولان جاروس» بخسارتها في ربع النهائي أمام اليونانية ماريا ساكاري التي تأهلت للمرة الأولى إلى نصف نهائي إحدى البطولات الكبرى.

وحسمت ساكاري بطاقتها إلى نصف نهائي بطولة فرنسا المفتوحة للتنس، الأول لها في البطولات الكبرى بتفوقها على حاملة اللقب شفيونتيك بمجموعتين دون رد، بواقع 6-4 و6-4، في أول مواجهة بين اليونانية البالغة 25 عاماً والمصنفة 18 عالمياً والبولندية البالغة 20 عاماً التي توجت بلقبها الكبير الأول في باريس العام الماضي بفوزها في النهائي على الأمريكية صوفيا كينين.

ولم يسبق لساكاري أن وصلت إلى أبعد من الدور الرابع في أي من مشاركاتها العشرين السابقة في البطولات الكبرى (من دون حسبان التصفيات في هذه المشاركات)، لكنها حققت الإنجاز هذه المرة في رولان جاروس بعدما تخلصت في الدورين السابقين من البلجيكية إيليز مرتنز والوصيفة كينين.

وقالت ساكاري بعد التأهل التاريخي «أنا عاجزة عن الكلام. إنه حلم يتحول إلى حقيقة، شعور جميل جداً ولم يكن بإمكاني تحقيق ذلك من دون فريقي ودعمه. الطريق ما زال طويلاً أمامنا لكننا خطونا خطوة هائلة».

وللمرة الثانية في التاريخ (بعد بطولة أستراليا عام 1978) منذ بداية عصر الاحتراف والبطولات المفتوحة تتواجد في نصف النهائي أربع لاعبات لم يصلن في السابق إلى هذا الدور في الـ«جراند سلام»، وذلك بعد تأهل الروسية أناستازيا بافليوتشنكوفا والسلوفينية تامارا زيدانشيك إلى هذا الدور الثلاثاء.

وأنهت ساكاري، الفائزة بلقب وحيد في مسيرتها من أصل مباراتين نهائيتين وكان في دورة الرباط عام 2019، مواجهتها مع شفيونتيك في ساعة و35 دقيقة بعدما كسرت إرسال الأخيرة ثلاث مرات في اللقاء، لتحلق بمواطنها ستيفانوس تسيتسيباس الذي بلغ نصف النهائي عند الرجال الثلاثاء على حساب الروسي دانييل مدفيديف.

وستكون العقبة التالية أمام ساكاري لمحاولة خلافة شفيونتيك في إحراز اللقب متمثلة في التشيكية باربورا كرايتشيكوفا المصنفة 33 عالمياً والتي تتأهل أيضاً للمرة الأولى إلى نصف نهائي إحدى بطولات الـ«جراند سلام»، بعد فوزها على المراهقة الأميركية كيكي جوف المصنفة 25 بمجموعتين دون رد، بواقع 7-6 (8-6) و6-3.

وستكون مواجهة دور الأربعة الثانية بين اللاعبتين على الصعيد الاحترافي، والأولى كانت هذا العام في الدور الأول لدورة دبي حين خرجت كرايتشيكوفا منتصرة بمجموعتين.

وحققت كرايتشيكوفا أفضل نتيجة لها حتى الآن في الـ«جراند سلام»، إذ لم يسبق لها أن تخطت الدور الثاني الذي شاركت فيه مرتين في أستراليا عامي 2020 و2021.

وبوجود ساكاري وكرايتشيكوفا وبافليوتشنكوفا وزيدانشيك في دور الأربعة، سيكون لقب رولان جاروس من نصيب لاعبة خارج نادي العشر الأوليات في تصنيف رابطة المحترفات للمرة الخامسة فقط في تاريخ البطولة.

لم أتخيل أبداً أن أصل إلى هنا

قالت التشيكية «ما زلت لا أصدق. وصلت إلى هنا بعد فوزي في دورة ستراسبورج وهذا أمر جميل، ولكن لم أتخيل أبداً أن أصل إلى هنا، على هذا الملعب، خصوصاً في الفردي. أن أكون قادرة على الفوز بهذه الطريقة، هو أمر لم يسبق أن تخيلته».

وعن منافستها جوف قالت «تبلغ 17 عاماً، ولكن عندما كنت في مثل سنها كنت اخوض دورات مخصصة للشابات، ستحين ساعتها».

واحتاجت التشيكية إلى ساعة وربع الساعة لإنهاء المجموعة الأولى 7-6 (8-6) حيث احتاجت إلى إنقاذ خمس كرات ضدها، قبل أن تتقدّم في الثانية 5-صفر، حيث نجحت في كسر إرسال منافستها الأمريكية ثلاث مرات متتالية.

وعن المجموعة الأولى قالت كرايتشيكوفا «المجموعة الأولى كانت مهمة. كنت لفترة طويلة متأخرة ولكني لعبت وحققت نتيجة جيدة. لاحقاً بدأت بشكل جيد في المجموعة الثانية».

وعلى الرغم من تقدمها في الشوط الفاصل لحسم المباراة 40-صفر، إلا أنها خسرت هذه الأفضلية أمام ابنة الـ 17 عاماً التي ردت بالفوز بجميع النقاط وبالشوط 5-2.

وحصلت كرايتشيكوفا (25 عاماً) الفائزة بلقب الزوجي على الملاعب الترابية الفرنسية في عام 2018، على فرصة خامسة لحسم للقاء لصالحها على إرسال منافستها لكنها فشلت في ترجمتها لصالحها، لترد جوف بقوة وتحسم الشوط لصالحها 5-3. 

ورغم خسارتها ثلاثة أشواط متتالية، حافظت كرايتشيكوفا على رباطة جأشها وبرودة أعصابها حيث نجحت في استغلال إرسالها وقوة ضرباتها لتتقدم 40-صفر وتحسم المجموعة لصالحها ومن ثم المباراة.

وللمفارقة كادت كرايتشيكوفا تنهي مسيرتها في باريس في الدور السابق بعدما عبّرت في مكتب المعالج الفيزيائي عن شعورها بعدم إرادتها اللعب أمام أمريكية أخرى هي سلون ستيفنز وصيفة البطولة الفرنسية 2018.

إلاّ أنها قررت أن تخرج إلى الملعب لتفوز بنتيجة 6-2 و6-صفر محققة رقماً قياسيا من 9 انتصارات متتالية عقب وصولها إلى باريس على وقع تتويجها بلقب دورة ستراسبورج (رفعت العدد إلى 10 بعد الفوز على جوف).

واعترفت كرايتشيكوفا مع نهاية المباراة انها شعرت بتوتر كبير في يوم الفوز على ستيفنز وأنها انهارت بالبكاء على ملعب «سوزان لنجلن».


.