تنس

تحت أنظار رونالدو.. ديوكوفيتش يبدأ حملته للقب سادس بنجاح

كسر الصربي العائد بقوة إلى صدارة التصنيف العالمي بعد أن راكم نجاحات عدة في الأشهر الخمسة الأخيرة توجها بلقبين في اثنتين من البطولات الأربع الكبرى في ويمبلدون الإنجليزية وفلاشينج ميدوز الأمريكية، إرسال إبن الثالثة والثلاثين مرة واحدة في الشوط الخامس.

0
%D8%AA%D8%AD%D8%AA%20%D8%A3%D9%86%D8%B8%D8%A7%D8%B1%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88..%20%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%B4%20%D9%8A%D8%A8%D8%AF%D8%A3%20%D8%AD%D9%85%D9%84%D8%AA%D9%87%20%D9%84%D9%84%D9%82%D8%A8%20%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%B3%20%D8%A8%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%AD

بدأ الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول في العالم حملته للقب سادس بفوز أول على الأمريكي جون إيسنر الثامن 6-4 و6-3، في حين جدد الألماني ألكسندر زفيريف الثالث تفوقه على الكرواتي مارين سيليتش الخامس، بتغلبه عليه 7-6 (7-5) و7-6 (7-1) الإثنين في بطولة الماسترز التي يختتم بها موسم 2018 للتنس.

في المباراة الأولى ضمن الجولة الأولى من مجموعة جوجا كويرتن وتحت أنظار النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب فريق يوفنتوس الإيطالي، لم يواجه ديوكوفيتش (31 عاما) الساعي الى معادلة الرقم القياسي للسويسري روجيه فيدرر في عدد الألقاب (6 ألقاب)، أي صعوبة في تحقيق الفوز التاسع على الأمريكي العملاق أيسنر (2,08 م) صاحب الارسالات القوية في 11 مواجهة جمعت بينهما.

وكسر الصربي العائد بقوة إلى صدارة التصنيف العالمي بعد أن راكم نجاحات عدة في الأشهر الخمسة الأخيرة توجها بلقبين في اثنتين من البطولات الأربع الكبرى في ويمبلدون الإنجليزية وفلاشينج ميدوز الأمريكية، إرسال إبن الثالثة والثلاثين مرة واحدة في الشوط الخامس من المجموعة الأولى وأنهاها في 43 دقيقة.

بالصور.. كريستيانو رونالدو يظهر في لندن لمؤازرة ديوكوفيتش

وتمكن الصربي الذي بات أول لاعب في تاريخ رياضة الكرة الصفراء ينهي موسمه في صدارة التصنيف العالمي في موسم واحد بعد أن خرج من نادي العشرين الأوائل (22 في مارس)، في المجموعة الثانية من الاستيلاء على إرسال إيسنر مرتين في الشوطين السابع والتاسع وأنهاها في 30 دقيقة.

وتوج ديوكوفيتش بألقابه الخمسة في بطولة الماسترز أعوام 2008 و2012 و2013 و2014 و2015، وحل وصيفا في 2016.

الملعب صعب

واتسمت المباراة الثانية بكثرة الأخطاء غير المباشرة إذ بلغ مجموعها 78 على ملعب «أو 2 أرينا» في لندن، وعوض الألماني البالغ 21 عاما خسارته لإرساله وتخلفه في كل من المجموعتين، وأكد تفوقه على سيليتش الذي مني بهزيمته السادسة تواليا أمام زفيريف.

وبدا سيليتش (30 عاما) في طريقه الى فك عقدته أمام زفيريف عندما كسر إرسال الألماني في أول فرصة أتيحت له، لكن الأخير رد بالمثل حين كان منافسه يرسل والنتيجة 5-3 لصالحه.

وذهبت المجموعة إلى شوط فاصل حسمه زفيريف 7-5، منهيا اياها في ساعة و7 دقائق. ثم تكرر السيناريو في المجموعة الثانية حين كسر سيليتش إرسال منافسه في الشوط السابع وتقدم 4-3، لكن الأخير رد مباشرة وأدرك التعادل 4-4 ثم حصل على فرصة حسم المجموعة واللقاء حين كان متقدما 5-4.

إلا أن سيليتش قاوم وأجل الحسم، ليحتكم اللاعبان مجددا إلى شوط فاصل تفوق فيه زفيريف تماما وحسمه 7-1، منهيا المجموعة في ساعة ودقيقتين والمباراة في ساعتين و9 دقائق.

وأشار زفيريف بعض اللقاء إلى أن «الملعب كان صعبا، سريعا جدا. الكرة تقفز عاليا جدا (ما أن ترتطم بأرضية الملعب) أيضا، الوضع كان بالتالي أكثر صعوبة من الدورات الأخرى وعلى الجميع أن يجد إلى حد ما ايقاعه في المباراة الأولى».

وختم الألماني «لكن في نهاية اليوم، كانت مباراة جيدة. أنا سعيد بتحقيق الفوز وهذا هو الأمر الأهم. هذا أمر هام.. هذه البطولة كبيرة، مهمة جدا لنا جميعا كلاعبين».

وهي المشاركة الثانية للألماني في البطولة بعد العام الماضي حين فشل في التأهل عن مجموعة بوريس بيكر، وذلك بخسارته مباراتين وفوزه بواحدة كانت على سيليتش بالذات بثلاث مجموعات «لم يتأهل اللاعبان وذهبت البطاقتان للسويسري روجيه فيدرر والأمريكي جاك سوك».

.