تنس

بعد تأهله لنهائي البطولة الختامية.. ديوكوفيتش لا يعرف المستحيل

هذه هي المرة السابعة التي يخوض فيها ديوكوفيتش نهائي البطولة الختامية باحثا عن لقبه السادس لمعادلة رقم فيدرير الذي ودع البطولة على يد زفيريف

0
%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%AA%D8%A3%D9%87%D9%84%D9%87%20%D9%84%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B7%D9%88%D9%84%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%AA%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9..%20%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%B4%20%D9%84%D8%A7%20%D9%8A%D8%B9%D8%B1%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AD%D9%8A%D9%84

أكد الصربي نوفاك ديوكوفيتش أنه لم يعتقد أنه سيكون من المستحيل أن يعود لصدارة التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين ويتأهل لنهائي البطولة الختامية للموسم بلندن، حيث سيواجه اليوم الألماني ألكسندر زفيريف الذي اعتبره قائد «الجيل الجديد».

واعترف ديوكوفيتش عقب الفوز على الجنوب إفريقي كيفن أندرسون الليلة الماضية بنتيجة 6-2 و6-2 وتأهله لنهائي البطولة الختامية أن هناك «دوافع» لا يرغب في الكشف عنها تقف وراء الجزء الثاني المدهش من العام الذي قدمه وقال «يجب محاولة العثور على طرق تحفزك حتى تلتزم مع نفسك وتمضي قدما يوما بعد يوم، الأمر الذي يكون أحيانا تحديا ذهنيا وبالتأكيد بدنيا».

وأضاف: «كنت أتمنى العودة لهذا المستوى سريعا بعد الجراحة (التي خضع لها في الكوع الأيمن)، ولكن هذا لم يحدث..هناك أشياء حدثت بعد أشهر من الجراحة علمتني الكثير وعلمتني أن أكون صبورا».

وتابع «في النهاية أنا هنا. المصنف الأول عالميا وسأخوض نهائي البطولة الختامية، وهو الأمر المدهش. يبدو مستحيلا ولكني لطالما آمنت في إمكانية حدوثه. لم أعتقد قط أنه أمر مستحيل».

وعن زفيريف الذي يواجهه اليوم في النهائي وانتصاره على السويسري روجيه فيدرير في نصف النهائي، قال ديوكوفيتش إن اللاعب الألماني: «قام بالأمور على نحو جيد للغاية في اللحظات الحاسمة» امام فيدرير.

وتحدث ديوكوفيتش عن الفرق بين مباراة اليوم وتلك التي خاضها أمام زفيريف خلال دور المجموعات، وفاز حينها اللاعب الصربي وقال «أتوقع مباراة مختلفة للغاية عن مواجهة دور المجموعات».

وأضاف أن زفيريف «مازال لاعبا شابا، رغم أنه قائد الجيل الجديد. أثبت قدرات كبيرة في الملعب خلال آخر عامين وأثبت أنه يستحق أن يكون بين أفضل لاعبي العالم».

وستكون هذه هي المرة السابعة التي يخوض فيها ديوكوفيتش نهائي البطولة الختامية، باحثا عن لقبه السادس لمعادلة رقم فيدرير الذي ودع البطولة على يد زفيريف.

.