تنس

أول تصريح من فيدرير بعد العودة من الإصابة

حقق السويسري فيدرير الانتصار الأول له بعد عام من الغياب بسبب الإصابة، وأكد أن العودة في عمره الحالي لم تكن سهلة على الإطلاق.

0
%D8%A3%D9%88%D9%84%20%D8%AA%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%AD%20%D9%85%D9%86%20%D9%81%D9%8A%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%B1%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%A9

بعد أن حقق الانتصار الأول له بعد عام من الغياب بسبب الإصابة، أكد النجم السويسري روجر فيدرير الأربعاء أن العودة في عمره الحالي «ليست سهلة»، ولكنها استحقت كل هذا العناء.

وقال فيدرير في تصريحات من داخل أرض الملعب عقب فوزه على البريطاني دانييل إيفانز في الدور الثاني ببطولة الدوحة المفتوحة للتنس «من الجيد أن أعود».

واستطاع صاحب الـ39 عاما أن يحسم مواجهته أمام منافسه البريطاني بصعوبة بمجموعتين لواحدة بواقع 7-6(10-8) و3-6 و7-5 بعد ساعتين و24 دقيقة من المنافسة، في أول ظهور له بعد الغياب الطويل عن الملاعب لمدة عام تقريبا بسبب الإصابة.

وأكد: «لقد كانت مباراة طيبة. شعرت بالتعب في النهاية. دان كان لديه طاقة أكبر، ولكني سعيد للغاية بأدائي اليوم».

وحول حالة ركبته اليمنى التي أجرى فيها فيدرير جراحتي منظار، أوضح النجم السويسري أنه لا يريد التكهن بشكل زائد، مشيرا إلى أنه لا يهتم سوى بحالته اليوم، وخلال الستة أشهر المقبلة.

وأضاف: «العودة في عمري هذا ليست سهلة، ولكن الأمور كانت أكثر سهولة مع فريقي المساعد. العودة استحقت كل هذا العناء من أجل لعب مباراة مثل مباراة اليوم».

وكان قال لاعب التنس السويسري روجيه فيدرير، الجمعة، قبل خوض بطولة الدوحة، حيث عاد للظهور بعد غياب أكثر من عام بسبب إصابة في الركبة اليمنى، إنه «متحمس» بعد «فترة طويلة وشاقة».

ونشر اللاعب السويسري مقطع فيديو في المطار عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة به وأظهر حماسه للعودة إلى الملاعب.

وقال: «مر عام منذ آخر مشاركة لي. إنني متحمس. حان الوقت كي أشكر كل من جعل هذا ممكنا».

وأضاف فيدرير: «لقد كان طريقا طويلا وشاقا. أعلم أنني لم أصل إلى الهدف بعد، لكني بخير. لقد تدربت جيدا وأشعر بالحماسة».

كانت آخر مرة شارك فيها فيدرير في 30 يناير في نصف نهائي بطولة أستراليا المفتوحة للتنس عام 2020 ، عندما واجه الصربي نوفاك ديوكوفيتش. وبعدها بأيام لعب مباراة استعراضية أمام الإسباني رافائيل نادال لصالح مؤسسته في كيب تاون (جنوب إفريقيا).

.