تنس

«أستراليا المفتوحة».. سيرينا نحو رقم قياسي وهاليب تعاني مبكراً

لاعبة التنس الأمريكية سيرينا وليامس تألقت في عودتها الأولى للمنافسات الرسمية، بعد الفوز في الدور الأول من بطولة «أستراليا المفتوحة» للتنس، اليوم الثلاثاء، على الألمانية تاتيانا ماريا

0
%C2%AB%D8%A3%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%AA%D9%88%D8%AD%D8%A9%C2%BB..%20%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D9%86%D8%A7%20%D9%86%D8%AD%D9%88%20%D8%B1%D9%82%D9%85%20%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%20%D9%88%D9%87%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A8%20%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D9%85%D8%A8%D9%83%D8%B1%D8%A7%D9%8B

نجحت لاعبة التنس الأمريكية سيرينا وليامس في عودتها الأولى للمنافسات الرسمية بسهولة، في الدور الأول من بطولة «أستراليا المفتوحة» للتنس، اليوم الثلاثاء، بالفوز على نظيرتها الألمانية تاتيانا ماريا 6-صفر و6-2 في 49 دقيقة.

بينما كان الظهور الأخير للاعبة الأمريكية صاحبة الـ 37 عامًا، المصنفة 16 عالميًا، مطلع سبتمبر الماضي في نهائي بطولة «فلاشينج ميدوز» الأمريكية، آخر البطولات الأربع الكبرى، والذي لا يزال باقيًا في الذاكرة لما رافقه من جدل، وهي تأمل بإنهاء أول بطولات الجراند سلام بمعادلة الرقم القياسي في عدد الألقاب الكبيرة الموجود بحوزة الأسترالية مارجريت كورت (24 لقبا).

وأحرزت سيرينا المجموعة الأولى في 18 دقيقة، على ملعب «رود لايفر» الرئيسي، بينما ماريا (المصنفة 73 عالميًا)، إحدى أربع لاعبات مثل سيرينا يشاركن في البطولة ولدى كل منهن طفل، لم تنجح إلا في ضربة واحدة رابحة.

ولم تبذل سيرينا جهدًا يذكر في المجموعة الثانية، بعدما أنهت المباراة في 49 دقيقة فقط، وقالت عن البطولة التي أحرزت فيها قبل عامين آخر ألقابها الكبيرة الـ 23، «أنا أحتفظ بذكريات طيبة من آخر مرة كنت فيها هنا، لقد كان أجمل فوز في مسيرتي»، ووقتها أحرزت سيرينا اللقب على حساب شقيقتها الأكبر فينوس (6-4 و6-4).

وأضافت «في المرة الأخيرة التي خضت فيها هذه الدورة كنت حاملًا وهو أمر جنوني، كان مستواي مستقرًا ولم أرتكب أي أخطاء مباشرة، ولدي شعور بأنني أسير الآن في الاتجاه الصحيح».

وتابعت النجمة الأمريكية «أنا دائمًا ما أتطلع لبلوغ القمة لأن أي شيء آخر لا يكفيني، لقد بذلت جهودًا كبيرة خلال الفترة الأخيرة لكي أكون جاهزة تمامًا لهذه البطولة».

وتواجه سيرينا في منافسات الدور الثاني نظيرتها السويسرية يوجيني بوشار المصنفة 79، الفائزة على الصينية بينج شواي المشاركة ببطاقة دعوة 6-2 و6-1.

وفي أبرز المباريات الأخرى، تم إقصاء اللاعبة البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا الفائزة باللقب مرتين في أستراليا والمصنفة أولى عالميًا سابقًا، مبكرا بخسارتها أمام الألمانية لاورا سيجموند 7-6 (7-5) و4-6 و2-6.

وتعد هذه هي الخسارة الأسوأ لفيكتوريا في ملبورن منذ خروجها من الدور الأول عام 2006 علمًا بأنها أحرزت اللقب عامي 2012 و2013، وغابت عن النسختين الأخيرتين بسبب الحمل وخلافها مع زوجها السابق على حضانة الطفل.

من ناحية أخرى نجحت التشيكية كارولينا بليسكوفا السابعة، في الفوز على مواطنتها كارولينا موتشوفا 6-3 و6-2، وفازت البلجيكية إيليز مرتنز الثانية عشرة على السلوفاكية آنا كارولينا شميدلوفا 6-2 و7-5، واللاتفية أناستازيا سيفاستوفا الـ 13 فازت على الألمانية منى بارثل 6-3 و6-1.

وكانت الروسية داريا كاساتكينا المصنفة عاشرة أبرز ضحايا هذا اليوم بخروجها على يد السويسرية تيميا باشينسكي 3-6 وصفر-6.

بينما تفوقت موجوروزا، المصنفة الأولى سابقًا أيضًا والمرشحة الـ 18 للقب، على الصينية زينج سايساي 6-2 و6-2 لتبلغ الدور الثاني، دون معاناتها من أي آلام عضلية.

وستواجه موجوروزا، بطلة «رولان جاروس وويمبلدون»، والتي كانت قد بلغت ربع نهائي أستراليا قبل عامين، في الدور الثاني، البريطانية جوانا كونتا، التي أطاحت بالأسترالية أيلا توماليانوفيتش بمجموعتين لواحدة بصعوبة، وتتفوق كونتا في المواجهات المباشرة أمام الإسبانية بواقع 2-1.

وبدأت المصنفة الأولى عالميًا، الرومانية سيمونا هاليب، مشوارها في بطولة أستراليا بالفوز على الإستونية كايا كانيبي بمجموعتين لواحدة 6-7 (2-7) و6-4 و6-2 في لقاء استغرق ساعتين و10 دقائق.

وثأرت هاليب بهذا الشكل من كانيبي التي أقصتها من بطولة أمريكا المفتوحة الأخيرة من الدور الأول.

وأزالت الرومانية الشكوك حول حالتها البدنية حيث كانت تعاني في أواخر الموسم الماضي من مشكلات في الظهر، كما انفصلت مؤخرًا عن مدربها الأسترالي دارين كاهيل.

وستواجه هاليب، وصيفة البطلة في العام الماضي بأستراليا المفتوحة، في الدور الثاني الأمريكية صوفيا كينين التي فازت بمجموعتين لواحدة أيضًا على الروسية القادمة من الأدوار التمهيدية، فيرونيكا كوديرميتوفا.

.