رياضات أخرى

المغرب خلف مصر في ترتيب العرب بدورة ألعاب البحر المتوسط

العداءة المتألقة رباب عرافي تضيف ذهبية جديدة في سباق 1500 م

0
%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%20%D8%AE%D9%84%D9%81%20%D9%85%D8%B5%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D8%B1%D8%AA%D9%8A%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%20%D8%A8%D8%AF%D9%88%D8%B1%D8%A9%20%D8%A3%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D9%88%D8%B3%D8%B7

تميز حصاد العرب من الميداليات في النسخة الحالية لألعاب البحر الأبيض المتوسط، المقامة بطراجونة الإسبانية، بتصدر جمهورية مصر العربية لترتيب العرب، واحتلالها المركز الخامس في جدول الميداليات، برصيد 45 ميدالية، منها 18 ذهبية، 11 فضية و16 ميدالية برونزية.

بينما يحتل المغرب قبل يوم من نهاية المنافسات، المركز الثاني على مستوى العرب من حيث ترتيب الميداليات، والمركز الثامن في الترتيب العام بـ 24 ميدالية، منها 10 من المعدن النفيس، و7 ميداليات فضية، و7 ميداليات برونزية.

وزاد المغرب من غلته في الميداليات أمس السبت، بحصوله على 3 ذهبيات جديدة، حيث كانت الأولى بواسطة لامين وهاب في رياضة التنس، بعد تفوقه في نهائي الفردي رجال، على لوكاس كاتارينا من موناكو بجولتين لصفر، كانت تفاصيلهما، 6-2، و6-3.

وتابعت ألعاب القوى المغربية تفوقها الكبير في منافسات هذه الدورة، بل احتلالها الصف الأول في قائمة الترتيب العام لميداليات أم الألعاب، بعد أن أضافت رباب عرافي، ميدالية ذهبية لرصيدها وكانت في 1500 متر، بعد أن سبق لها إحراز لقب 800 متر، لتخرج بالتالي نجمة نجوم المغرب في هذه الألعاب المتوسطية، كونها الوحيدة من كل الأبطال الرياضيين المغاربة، التي تمكنت من الفوز بذهبيتين.

أما مواطنتها مليكة عقاوي، فكانت ثاني الأبطال الرياضيين المغاربة، الذين استطاعوا إحراز أكثر من ميدالية في دورة طراغونة، حيث فازت بميداليتها الفضية الثانية، وكانت في مسافة 1500 متر أيضا، بعد الأولى والتي كانت في سباق 800 متر أيضا.

وعن سن 36، تمكن البطل المغربي، يحيى برابح، من التتويج بذهبية الوثب الطولي، بينما أحرز مواطنه مصطفى إسماعيلي، فضية سباق 800 متر.

وعادت رياضة التايكوندو، لتهدي المغرب ميدالية نحاسية جديدة، وهي الثانية لهذه الرياضة بالنسبة للمغرب في دورة طراجونة، وأدركتها وئام ديسلام، في وزن أكثر من 67 كجم، عقب خسارتها في دور النصف النهائي من بطلة فرنسا بما يعرف بالجولدن سكور، 6-4.

وفي مسارها خلال هذه الدورة أزاحت ديسلام بطلة إسبانيا في دور ربع النهائي بتفوقها عليها، بـ 5-4، لتحذو بالتالي، حذو مواطنتها، أميمة البوشتي، بطلة التايكواندو، التي سبق لها الفوز ببرونزية أيضا في هذه الألعاب.

أما رياضة الملاكمة المغربية، فلم تخرج خالية الوفاض أيضا، في ألعاب طراجونة، بعد فوز بطلين مغربيين بميداليتين فضيتين، وهما كل من عبد الحق ندير في وزن أقل من 64 كجم، ومحمد فيرس في وزن أكثر من 91 كجم.

وكانت كرة القدم، الرياضة الجماعية الوحيدة، التي أهدت المغرب ميدالية في ألعاب طراجونة، بعد أن استطاع أشبال الأطلس، أقل من 20 سنة، تحت قيادة المدرب المغربي مصطفى مديح، من الفوز بالبرونزية، عقب تفوقهم في مباراة الترتيب على اليونان بضربات الترجيح، 7-6، إثر نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي.

وفي تاريخ كرة القدم المغربية مع منافسات ألعاب البحر الأبيض المتوسط، هناك صعود لأربع مرات إلى منصة التتويج، أولاها عام 1983 في دورة الدار البيضاء بالمغرب، حينما حصل الأسود الكبار على الذهبية، بعد فوزهم على تركيا في النهائي بـ3-0.

وكانت المرة الثانية، عام 1991 بالعاصمة اليونانية آثينا، حين توج المنتخب الأولمبي المغربي بالبرونزية بعد فوزه في مباراة الترتيب على يوغوسلافيا بـ3-2، أما المرة الثالثة، فكانت خلال النسخة الأخيرة، التي أقيمت بميرسن التركية عام 2013، حيث توج أشبال الأطلس أقل من 20 سنة، تحت قيادة المدرب المغربي حسن بنعبيشة، بالذهب، للمرة الثانية في تاريخ المغرب، إثر تفوقهم في النهائي، على المنتخب المضيف للدورة، بضربات الترجيح، بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل الإيجابي 2-2، لتكون نسخة طراجونة، هي المرة الرابعة، بالميدالية النحاسية الثانية في تاريخ المغرب.

.